أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير اليوم في 8:13 am

» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير اليوم في 8:11 am

» حديث اليوم
من طرف داعية الخير أمس في 7:01 am

» لا تحزن الامر كله بيد الله
من طرف الشيخ احمد الجمعة أبريل 21, 2017 8:44 pm

» رائحة البكاء
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:33 pm

» الرفقه الدافئه
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:32 pm

» الاصعب على النفس الحلم المكسور ام القلب المكسور ؟؟؟؟؟؟
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:31 pm

» صداقة المصالح
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:30 pm

» حتى لا تُمتهن مشاعرك
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:28 pm

» [®][^][®][ أوعـــووو,, نبطـــــل نقــول يــــارب ][®][^][®]
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:19 pm

» عِـلم الحب
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:50 pm

» من يستاهل الحب ؟
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:49 pm

» الحب في الله
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:45 pm

» خلق الموت والحياه وليس الحياه والموت
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:44 pm

» "لغة الحب بين الزوجين المؤمنين"
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:42 pm

» الحب ياتى آخرا
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:21 pm

» اثبت حضورك بأيه من القرأن الكريم
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 12:13 pm

» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 12:10 pm

» كلمة حق تقال (اخي الكريم باخلاقه( الشريف الهاشمي )
من طرف الشيخ مرشدي الجمعة أبريل 21, 2017 7:27 am

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الخميس أبريل 20, 2017 8:54 pm


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
نور الشمس.
 
الشيخ مرشدي
 
الحلم المكسور
 
الشيخ احمد
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

 لذة العبادة المفقودة في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد بحبكم في الله
صاحب الموقع


الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 2471
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: لذة العبادة المفقودة في رمضان   الأربعاء مايو 04, 2011 7:18 pm

الحمد لله ، ملأ بنور الإيمان قلوب المخبتين بالسعادة . أحمده سبحانه ،على ما يسر لنا من شرائعه ، فلنا منها أحسن المعتقد ، وأحسن العبادة . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،شهادة أرجو بها اللحاق بالمحسنين الذين وعدوا بالحسنى وزيادة . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، أبلى في الدعوة إلى الله بلاء حسنا ، حتى غدت طاعة الله وذكره له عادة ، فكان حجة على العالمين،وقدوة للعاملين ، ليعملوا مثل ما عمل،وليجاهدوا جهاده . صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ، في الليل رهبان ، وفي النهار قاده ،ومن تبعهم بإحسان ، فبنى لحبهم في قلبه منارا،وكان ذكرهم له دثارا ، وشوقه إليهم وسادة ، وسلم تسليما . أمّا بعد:فاتَّقوا الله تعالَى وأطيعوه، فتقوَى الله وسيلتُكم إلى جنّته، ووِقاية لكم من نارِ الله وعقوبَتِه.

أخي الصائم :هذا الثلث الأول من شهر رمضان المبارك يوشك على الرحيل وإني أساءل نفسي وأتمنى أن تساءل نفسك كم مرة وجدت حلاوة الصيام حتى تمنيت من تلك الحلاوة أن يتأخر الغروب،؟. وكم مرة استعجلت فيها الآذان لتفطر وكأن الصيام ثقل جاثم على قلبك،؟. كم مرة تلذذت فيها بقراءة القرآن فهزك وعيده فاضطربت وبكيت وذرفت عيناك الدموع،وفرحت لوعده،أخذت تتلوه بلذة حتى أنك لم تضعه من يديك إلا اضطراراً وتمنيت أن عشت معه ساعات أطول،؟. وكم مرة تلوت القرآن فلم تعقل ما قرأت وكان همك أخر السورة أو الحزب الذي وضعته لنفسك شوقاً لصحيفة أو مجلة أو حديث مع الأهل،؟.كم مرة تلذذت فيها بصلاة القيام حتى أنك تمنيت أن لا ينتهي منها الإمام،؟.وكم مرة وقفت وأن متململ تنتظر متى ينتهي الإمام حتى تنطلق لدنياك،؟كم مرة تلذذت بدعاء القنوت فما شعرت بطول القيام،؟وكم مرة تمنيت أن يختصر الإمام،؟.

أخي الصائم: إن كنت قد وجدت لذة الطاعة حتى نسيت ما أنت فيه من تعب فهنيئا لك،أما إن كانت الأخرى فحري بنا نقف مع أنفسنا ونسائلها يانفس قفي إلى أين تذهبين،؟. فإن لم نجد حلاوة الطاعةِ والعبادةِ في رمضان فمتى،؟.حُقَ لنا أن نقف مع أنفسنا لنتفكر ونتساءل من أين أوتينا،؟. كيف أصابتنا هذه الرزية العظيمة فَقْدُ أو ضعف التلذذ بالطاعات،؟.قال الإمام ابن الجوزي في صيد خاطره"قال بعض أحبار بني إسرائيل:يا رب كم أعصيك ولا تعاقبني،؟. فقيل له:كم أعاقبك وأنت لا تدري، أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي،!.فمن تأمل هذا الجنس من المعاقبة وجد العظيم بالمرصاد، حتى قال وهب بن الورد وقد سئل: أيجد لذة الطاعة من يعصي؟ فقال:ولا من هم-أي ولا من هم بالمعصبة-فرب شخص أطلق بصره فَحُرِمَ اعتبارَ بصيرته، أوأطلق لسانه فحرمه الله صفاء قلبه،أو آثر شبهةً في مطعمه فأظلم سره، وحُرِمَ قيام الليل وحلاوة المناجاة، إلى غير ذلك."(ابن الجوزي،صيد الخاطر،فصل حلاوة الطاعة وشؤم المعصية).الله أكبر فرب ذنب لم نلق له بال وعددناه من الصغائر أوردنا ما نحن فيه،ورب صغائر تهاونا في أمرها وشأنها فتكاثرت على قلوبنا حتى أصبحنا على الحال التي نحن فيها،ورب لقمة من حرام أو شبهة حرام تساهلنا فيها فأصابنا ما أصابنا،ورب ذنب هممنا به في البلد الحرام فكانت ثمرة ذلك الهم ما فقدناه من حلاوة العبادة ولذة المناجاة.

أخي الحبيب: اسمع معي لكلام الصالحين عن حلاوة العبادة ؛ فهذا أبو سليمان الداراني يقول: "لأهل الطاعة بالهمِّ ألذ من أهل اللهو بلهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا. وقال: لو لم يبك العاقل فيما بقي من عمره إلا على لذة ما فاته من الطاعة فيما مضى كان ينبغي له أن يبكيه حتى يموت. فقيل له: فليس يبكي على لذة ما مضى إلا من وجد لذة ما بقي؟ فقال: ليس العجب ممن يجد لذة الطاعة، إنما العجب ممن وجد لذتها ثم تركها كيف صبر عنها. لا إله إلا الله نشكو إلى الله حالنا،نشكو إلى الله حالنا فكم كنا نتباكى على قيام الليل وتقصيرنا فيه،فأصبحنا نتباكى على التفريط في السنن الرواتب،ثم أنحدر الأمر حتى صرنا نتباكى على التفريط في الصف الأول وتكبيرة الإحرام،وقد وصل الحال ببعضنا إلى التباكي على ترك بعض الفرائض جماعة.

أيها المسلمون :في رمضان نتذكرُ جملةً من أخبارِ رسولنا الحبيب - صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه - الذي ما تركَ شاردةً ولا واردة ولا طائراً يطيرُ بجناحيه , إلاَّ أنبأنا شيئاً من نبأهِ ،وأخبرنا شيئاً من خبرهِ ، يخبرنا نبيُنا r عن تصفيدِ مردةِ الشياطين في رمضان فلا يصلونَ إلى ما كانوا يصلونه في غيرِ رمضان،لكنْ من يصفدُ لنا مردةَ شياطينِ الإنس الذين لا يرعونَ في رمضانَ ولا غيرهِ ؟!فبمناسبةِ رمضان تنشط بشكل عجيب ،ويتضاعف جهود المحطات وقنوات البث من مسلسلات العنف والجريمة الدرامية والمشاهد الفكاهية المستهزئة والأغاني المائعة، فأصبح رمضان موسم للمحرمات وعرض الأفلام. حتى أصبح الكثير من أبناء المسلمين رهينة لأعداء الله ولقمة سائغة لهم، فأعداء الإسلام حينما علموا عن شهر رمضان ومكانته عند المسلمين وأنه موسم للقربة ولرجوع الناس أجلبوا بخيلهم ورجلهم، وسلطوا سهامهم في شهر رمضان، وأعدوا العدة للانقضاض على روح العبادة في هذا الشهر بأنواع المعاصي التي يجرون إليها الناس. بما يُفسد على الناس صومهم، ويهدم أخلاقهم، ويبعدهم عن تحسس واستشعار معاني الصيام والقيام، فيستعدون باللهو والعبث، وبما يفسد حرمة هذا الشهر الكريم، يستعدون لنا ببرامج قنواتهم التافهة التي تحمل شرًا وفسقًا ورقصًا وعريًا، والأعظم استهزاء بدين الله وشرائعه وتشويهًا للتاريخ ومراجعه. باسم الترفيه عن الصائمين بطرح برامج ومسلسلات لهم تتنافس فيما بينها لسرقة رمضان وجوِّه الروحي من عباد الرحمن الذين رضوا بها فشاهدوها ،مضيِّعين معنى الصوم الحقيقي وهو التقوى،(فمن لم يدع قول الزور والعملَ به فليس لله حاجةٌ في أن يدع طعامه وشرابه) كيف بمن أضاع فرصة رمضان العظيمة بالمغفرة والرحمة والعتق من النار ليشتري بدلاً منها وزرًا وإثمًا؟! ثم ألم يكفي هذه القنوات ورجالها ما أفسدوه خلال العام في بيوت المسلمين ليعتدوا على هذه الشهر الكريم بهذا الفسق والفجور بالبرامج الرمضانية كما يسمونها؟!ما الذي دهى القوم؟! وأيّ قناعات تسرّبت إليهم ليجعَلوا من شهر التقى والعفاف موسم حياة لاهية وسمر عابث؟! أين هم من النداء الرمضاني (يا با غي الخير أقبل، ويا با غي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار في كل ليلة) ؟!إنني أقول لمن ابتلوا بهذه القنوات أو المجلات أو بتضييع أوقاتهم فيما لا يفيد ولا ينفع: لماذا لا نفكر أن نبدل السيئة بالحسنة؟! لعلها ـ أيها الأحبة في الله ـ أن تكون بداية النهاية ـ إن شاء الله ـ لكل شيء يُبعِد عن الله ويُسخِطه، ولعلها أن تكون بداية الانطلاقة الحقيقية في المسارعة إلى الخيرات وإرضاء رب الأرض والسماوات. فاتقوا الله أيها الصائمون ،إننا نخاطب الإيمان الذي في قلوبكم ،ونخاطب الصيام الذي تصومون ،أن تتقوا الله جل وتعالى وأن يستحي الواحد منا من ربه ،فلا يعصيه ويخالفه وهو صائم ،ولا يعصيه بنعمه التي أنعمها عليه0 وانه لمن المؤسف إن كثير من أبناء المسلمين واتخذوا شعائرَ الاسلام هزواً ولعباً, وفي أحسنِ الأحوال جعلوها شعائرَ جوفاء, وعباداتٍ جرداء ،لا روحَ فيها ولا تأثيرَ لها, وإلاّ فما معنى أن يكون أعظمُ شُهورهم,وأنفسُ دُهُور هم وأغلى أوقاتهم ؟! ما معنى أن يتحولَ ذلكَ الشهرُ المقدسُ إلى شهرِ الأسواقِ المزدحمةِ,والموائد ِالممتدةِ بألوانِ الإسرافِ, والتبذير؟!وما معنى أن يتحولَ أعظمَ شُهُورِهم إلى شهرٍ لمطالعةِ الفتنةِ, وإثارةِ الغرائزِ وهدم الفضائل ؟! وما معنى أنْ يظلَّ الشبابُ عمادُ الأمةِ وأملُها سادرينَ في غيهِم, ممعنينَ في ضلالِهم, مستسلمين لشهواتِهم,منكبينَ في ملذاتِهم؟! لا يُراعون للشهرِ حرمةً، ولا يرجونَ لله وقاراً,يذرعونَ الشوارعَ بسياراتِهم اللامعةِ, ووجوههمِ المصقولةِ، وهيئاتِهم البغيضة, يؤذونَ العبادَ, ،ولا يَسلمُ من شرِّهم حاضرٌ ولا باد, وما معنى أن يتحولَ شهرُ بدرٍ وفتحِ مكة, إلى شهرِ الخمولِ, والتثاؤب, والتثاقلِ عن أداءِ الضروريِّ الواجب؟!, واعجباً لصوَّامِ آخرِ الزمان هؤلاء. من لا يسجدُ للهِ سجدةً لا في رمضانَ ولا في غيرِ رمضان, وهو مع ذلكَ صائمٌ محتسبٌ, يظنُ أنَّه قد بلغَ مرتبةَ أبي بكر وعمر , إنَّهم يسيئونَ فهمَ الإسلام,ويتعاملونَ معهَ مشوهاً ممزقاً, مجزاءً, فوا غربةَ الإسلامِ! ويا حسرةً على العباد!!

فيا أمة الإسلام: إلى أين نحن سائرون كل هذا يصيبنا ولم نفق بعد!. فهل قست القلوب؟.هل مرضت القلوب؟.هل ماتت القلوب؟.عياذاً بالله . رب رحماك بنا فإنك بنا راحم ،رب رحماك بنا فإنك بنا راحم، رب رحماك بنا وبضعفنا فإنك بنا راحم،لذة العبادة هي الدافع لعبادة حية وإن فُقِدَتْ عياذاً بالله تصبح العبادةُ كجسدٍ ميتٍ لا روح فيه،لذة العبادة هي أجملُ لذةٍ في الدنيا وكم والله هو مسكين من خرج من الدنيا ولم يذق قلبه تلك اللذة والحلاوة،لذة العبادة لو ذاقها الملوك وأبناء الملوك لتركوا الدنيا والملك وراء ظهورهم ولجالدوا الصالحين عليها بسيوفهم .استشعار لذة العبادة حاجز عن الذنوب والمعاصي،أتدري أخي لماذا؟.لأنك إذا استشعرت تلك اللذة لم تستطب أبداً لذة ومتعة المعصية التي يجدها سقيم القلب الغافل،وهل يستطيب المر من وجد لذة العسل؟.إذا سجدت فتمتّعت واستشعرت لذةَ القرب من الله وعرفت حب الله،وعلمت لطف الله تعالى بعباده،علمت كرمه وجوده،إذا استشعرت كل ذلك فاض قلبك بالإيمان وزاد،وأصبحت كلما خطرت لك خاطرة المعصية هرعت إلى الصلاة،إذا استشعرت لذة تلاوة القرآن،لذة مخاطبة الله لك،مخاطبة ملك الملوك لك،مخاطبة رب الأرباب،القاهر المهيمن لك، حينها تعلو لديك لذة العبادة وتحتقر لذة المعصية وتستقذرها.لذة الطاعة فاقت عند العارفين لذة النوم ودفء الفرش فقاموا يناجون ربهم معظم ليلهم فأعد لهم ربهم جنات وعيون وأثنى عليهم ربهم وحبيبهم بقوله:}إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ$آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ$كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ$وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ{ ]الذاريات:15-18[

فيا أمة الإسلام :يا ،هيا معي لنجعل من شهر رمضان شهر لذة وحلاوة المناجاة.هيا لنتلذذ بمناجاة الحبيب الأعظم ربنا جل في علاه هيا لنحقق قوله تعالى:} وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّه{ِ]البقرة:165[.بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بالذكر الحكيم 0 كتبت ما قلت وسمعتم ، فالخير ما وفقت إليه ، والشر ما أعرضت عنه والله نعم المولى ونعم النصير ، واستغفر الله أن أقول عليه بلا علم ، فاستغفروا ربكم إنه كان غفاراً0































لذة العبادة المفقودة في رمضان







الخطبة الثانية:











الحمد لله الحي الدائم الذي لا يحول ولايزول، الحمدلله الذي يعلم سر المرء وما يقول،أحمده سبحانه وتعالى وأشكره على نعم عدها يطول، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له تفرد بالعظمة والعز والكبرياء أعظم مجير وأكرم مسؤول، وأشهد أن نبينا وحبيبنا وسيدنا محمداً عبد الله ورسوله اصطفاه ربه فكان خير رسول، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أما بعد: :فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن الطريق لنيل لذة العبادة سهلة ميسرة لمن يسرها الله عليه،ولا تحتاج من المرء إلا أن يضع أقدامه على الطريق الصحيح بجد وعزم وإخلاص وسوف يعينه الله كيف لا وهو قد وعد وربنا لا يخلف الميعاد بقوله : }وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ{ِ] العنكبوت:69[. وقال في الحديث القدسي في الصحيح عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ:قَالَ النَّبِيُّ rيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَىSad(أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً)) رواه البخاري، وهذا نبيك وحبيبك rيرشدك إلى خصال متى ما حققتها حزت حلاوة الإيمان؛عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّr قَالَ: ((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ)) رواه البخاري فا الله الله عباد الله أكثروا من الاستغفار تُغْسَلُ وتَطْهُرُ قلوبكم،وأكثروا من التضرع والدعاء في شهر الدعاء أن يذيق الله قلوبنا وقلوبكم حلاوة الإيمان ولذة الطاعة والمناجاة إن سميع قريب مجيب.كما نسأله تعالى أن يوفقنا وإياكم لاغتنام الأوقات بالطاعات، وحمانا من فعل المنكر والسيئات، وهدانا صراطه المستقيم، وجنبنا صراط الجحيم، وجعلنا ممن يصوم رمضان ويقومه إيمانا بالله واحتسابا لثواب الله إنه جواد كريم.هذا وصلوا على النبي الكريم ، فقد أمركم الله بذلك ربكم العليم الحكيم فقال قولا مبينا: }إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً{اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن الآل والصحب الكرام، وعنا معهم بعفوك وكرمك وإحسانك، يا أرحم الراحمين. اللهم أعز الإسلام والمسلمين, وأذل الشرك والمشركين ودمّر اللهم أعداءك أعداء الدين من الكفرة والملحدين, واجعل اللهم هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين. اللهم وفقنا وإياكم لاغتنام الأوقات بالطاعات، وحمانا من فعل المنكر والسيئات، وهدانا صراطه المستقيم، وجنبنا صراط الجحيم،وجعلنا ممن يصوم رمضان ويقومه إيمانا بالله واحتسابا لثواب الله إنه جواد كريم. .اللهم أهل علينا شهر رمضان بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، وجعله اللهم شهر عز ونصر وتمكين لأمة محمد r اللهم بلغنا شهر رمضان، اللهم بلغنا شهر رمضان، اللهم بلغنا شهر رمضان، ووفقنا فيه للصيام والقيام، ،واقبلنا فيه وتقبله منا، اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وأكرمنا ولا تهنا، اللهم وأحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة. اللهم ارزقنا في رمضان الجد والاجتهاد ،والقوة والنشاط ،وأعذنا فيه من السآمة والفترة ، والكسل والنعاس ، ووفقنا فيه لليلة القدر،واجعلها خيرا لنا من ألف شهر اللهم أعنا ولا تعن علينا وانصرنا ولا تنصر علينا وامكر لنا ولا تمكر علينا, وأهدنا ويسر الهدى لنا،وانصرنا على من بغى علينا. اللهم اجعلنا لك شاكرين لك ذاكرين لك ،مخبتين لك أواهين منيبين. اللهم تقبل توبتنا واغسل حوبتنا وثبت حجتنا وسدد ألسنتنا واسلل سخيمة قلوبنا. اللهم انصر من نصر الدين واخذل اللهم من خذل الإسلام والمسلمين. اللهم أحفظ المسلمين في كل مكان، اللهم أحفظ المسلمين من كل شر وسوء يا رب العالمين. اللهم أحفظ المسلمين في كل مكان،اللهم انصر المجاهدين لإعلاء كلمتك يا رب العالمين.اللهم وفق إمامنا لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك يا رب العالمين. اللهم إنا نسألك النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول، اللهم إنا نسألك نعيمًا لا ينفد، وقرة عين لا تنقطع، ونسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة. اللهم اغفر لنا ولجميع المسلمين يا رب العالمين، اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ولنبيك بالرسالة وماتوا على ذلك، يا أرحم الراحمين. اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات ألأحياء منهم والأموات انك غفور سميع الدعوات اللهم ارحم من مات من الأهل والأحبة واجعل اللهم قبورهم نور وآنس اللهم وحشتهم بعفوك ورحمتك انك أنت الرحمن الرحيم وأسألك اللهم لنا ولهم العتق من النار والفوز بالجنة انك بنا وبهم رؤوف رحيم. }رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ{ }رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ {

عباد الله: }إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ{ فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raby.own0.com
طيور الجنه
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : مصر
انثى
عدد المساهمات : 3276
تاريخ التسجيل : 28/08/2011
المزاج المزاج : متفائله دائما

مُساهمةموضوع: رد: لذة العبادة المفقودة في رمضان   الثلاثاء مايو 01, 2012 10:36 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبض الدموع
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 4622
تاريخ التسجيل : 06/05/2012
تعاليق : لا اله إلا أنت سبحانك أنى كنت من الظالمين

مُساهمةموضوع: رد: لذة العبادة المفقودة في رمضان   الجمعة يوليو 19, 2013 12:28 pm



لـــوكُــنـــتُ اعـــــلمٌ يا زَمـــــن .... مـــــا كـــــان يُخـــــفيه القـــــدر

لنزعـــــتٌ قلبـــ♥ــي بيـــــدي... وزرعــــــتُ قـــــلبـــاً مـِــــن حـَــجــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: لذة العبادة المفقودة في رمضان   الخميس يوليو 17, 2014 2:30 pm

احسنت اخى وليد
جعل الله كل حرف بميزان حسناتك
وكل عام وانتم بخير



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لذة العبادة المفقودة في رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£ منتديات المناسك الاسلامية£™*-ـ…_ :: ۞{ملتقى الخيمة الرمضانية}۞-
انتقل الى: