أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف نور الشمس. أمس في 9:53 pm

» حديث اليوم
من طرف نور الشمس. أمس في 9:18 pm

» بريد القلوب ..مساحة للجميع ..
من طرف نور الشمس. أمس في 9:16 pm

» ادعوا لكل اسرة منتدانا الحبيب وجميع المسلمين
من طرف نور الشمس. أمس في 8:35 pm

» من أقوال العلماء والدعاة
من طرف نور الشمس. أمس في 8:34 pm

» لذة العبادة المفقودة في رمضان
من طرف نور الشمس. أمس في 8:32 pm

» (محمد منصور)اخونا الكريم يا ميت اهلا وسهلا ومرحبا
من طرف نور الشمس. أمس في 8:30 pm

» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف نور الشمس. أمس في 8:30 pm

» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير الثلاثاء مايو 23, 2017 12:09 pm

» طرائف رمضانية
من طرف داعية الخير الثلاثاء مايو 23, 2017 2:25 am

» اول رمضان صامه المسلمون
من طرف داعية الخير الثلاثاء مايو 23, 2017 2:22 am

» انيس المراة في رمضان
من طرف داعية الخير الثلاثاء مايو 23, 2017 2:05 am

» أما آن الآوان ( قبل رمضان )
من طرف داعية الخير الثلاثاء مايو 23, 2017 1:46 am

» حصريا فى رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:57 am

» احذر أن تكون مُسَلْسَل في شهر رمضان!!
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:57 am

» هل يجوز أن ينام الرجل بجانب زوجته في رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:55 am

» حكم تقديم الطعام للعمال غير المسلمين في نهار رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:55 am

» أيها اللبيب اغتنم الشهر الحبيب
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:54 am

» قيم وأخلاق رمضانية
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:54 am

» ( القران في رمضان بين الخير والهجران )
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:53 am


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
نور الشمس.
 
محبه للرحمن
 
سارة.
 
الحلم المكسور
 
الشيخ احمد
 
مسلم وافتخر.
 
الشيخ مرشدي
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

 لماذا نخسر ليلة القدر .....؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد بحبكم في الله
صاحب الموقع


الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 2471
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: لماذا نخسر ليلة القدر .....؟   الأربعاء مايو 04, 2011 7:15 pm

الحمد لله ،ملأ بنور الإيمان قلوب المخبتين بالسعادة ،حمده سبحانه ،على ما يسر لنا من شرائعه،فلنا منها أحسن المعتقد،وأحسن العبادة ،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،شهادة أرجو بها اللحاق بالمحسنين الذين وعدوا بالحسنى وزيادة . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، أبلى في الدعوة إلى الله بلاء حسنا ، حتى غدت طاعة الله وذكره له عادة،فكان حجة على العالمين،وقدوة للعاملين ، ليعملوا مثل ما عمل،وليجاهدوا جهاده . صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ،في الليل رهبان ،وفي النهار قاده ،ومن تبعهم بإحسان ، فبنى لحبهم في قلبه منارا،وكان ذكرهم له دثارا،وشوقه إليهم وسادة ،وسلم تسليما أمّا بعد:فاتَّقوا الله تعالَى وأطيعوه، فتقوَى الله وسيلتُكم إلى جنّته، ووِقاية لكم من نارِ الله وعقوبَتِه.

أيها المؤمنون:هذه أيامُ شهركم تتقلص،و لياليه الشريفةُ تـنـقضي، شاهدةٌ بما عملتم،وحافظةٌ لما أودعتم،هي لأعمالكم خزائن محفوظة،ينادي ربكم يوم القيامة:((يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها،فمن وجد خيراً فليحمد الله،و من وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه)) رواه مسلم هذا هو شهركم، و هذه نهاياته، كم من مستقبلٍ له لم يستكملهُ ؟ وكم من مؤمل بعود إليه لم يدركهُ ؟ هلا تأملتم الأجل و مسيرَهُ، و هلا تبينتم خداع الأمل و غرورَهُ.

أيها الإخوة: إن كان في النفوس زاجر،و إن كان في القلوب واعظ ، فقد بقيت من أيامه بقية،بقيةٌ و أيُّ بقيةٍ ، إنها عشره الأخيرة،التي مضى شيء منها، بقيةٌ كان يحتفي بها نبيكم محمد r أيما احتفاء، في العشرين قبلها كان يخلطها بصلاة ونوم، فإذا دخلت العشر الأخيرة، شمر وجدَّ ، وشدَّ المئزرَ ، هجر فراشه، وأيقظ أهله عباد الله : ظاهرة مؤسفة تتكرر كل عام وفي مثل هذه الأيام المباركة ، ولا يعرف لها سبب وتفسير إلا الغفلة التي اشتدت واستحكمت في القلوب .إنها ظاهرة ضعف الإقبال على العبادة والطاعة في العشر الأواخر من رمضان ، يظهر هذا الأمر جلياً في عدد المصلين في الأيام الأولى من رمضان ، وعددهم في الأيام الأخيرة منه ..

لا يزال عدد المصلين في صلاة التراويح يقل ،وأقل منهم الذين يصلون القيام الآخِر وهذا النقص يحدث في أفضل ليالي الشهر،وها نحن في هذا اليوم أول أيام العشر الأواخر من هذا الشهر المبارك ، مضت ما يقارب إحدى وعشرون ليلة ، وذهبت وذهب معها شيء من أعمارنا وأنفاسنا ،وهكذا الحياة دواليك تذهب أجيال وتأتي أجيال حتى يجمع الله سبحانه وتعالى الكل الأولين والآخرين في صعيد واحد ثم ينظر كل إنسان ما قدم وما أخر ( نعم ) كنا بالأمس القريب نستقبل أول ليلة من هذا الشهر المبارك وها نحن في العشر الأواخر منه ، وهذه لفتة وتنبيهة ينبغي للمسلم أن يتنبه إليها لأن ذهاب مثل هذه الأيام هي ذهاب للأعمار ، ذهاب لك - عبد الله – فتفكر ، وانظر ماذا قدَّمت فيما مضى ؟ هل قدمت خيرا ؟ أم عملت وقدمت سوى ذلك ؟ كنا في أول الشهر نرى أعدادا طيبة في صلاة التراويح وها نحن نرى أن الأعداد تتضاءل شيئا فشيئا ، لم ؟ أين هؤلاء ؟ أين ذهبوا ؟ كانوا في أول الشهر وفي ثنايا الشهر موجودين ، هل سافروا جميعا أو خسفت بهم الأرض جميعا ،فسبحان الله كيف انتصر الشيطان على كثير من أبناء أمة محمد r ، فأوقعهم أولاً في كثير من المعاصي والذنوب ، ثم صرفهم عن الفرصة العظيمة لطلب المغفرة والحصول على العفو الشامل للذنوب ، بحرمانهم من قيام تلك الليلة التي من قامها إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه .ألا يعلم هؤلاء أن هذه الحياة حياة زائلة فانية ، ماذا قدمت – عبد الله – فيما مضى من أيام ؟ ماذا عملت ؟ أين قول رسولك r أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ rقَالَ :(( مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ )) رواه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أين هذه الأمثلة ؟ وأين هذه النماذج الطيبة ؟ وأين الاقتداء والتأسي برسول الله r؟ - سبحان الله- نرى النشاط والإقبال على الطاعة في أول هذا الشهر ثم نرى العزوف والكسل والعجز ، على العكس من حال رسولنا rكلما دنا هذا الشهر أن يذهب زاد إقبالا وعملا لله سبحانه وتعالى كان عليه الصلاة والسلام يخلط العشرين بنوم كان يأتيه النوم ويصل النوم إليه عليه الصلاة والسلام ، كان ينام في العشرين ، لكن إذا أتت هذه العشر المباركة ازداد نشاطا ، لم ؟ لأن الفارق في نهاية هذا الشهر قليل 0

المشكلة أن هذا النقص يحدث في شهر رمضان نفسه والشهر لا زال جارياً!! بل وفي أي وقت من رمضان. في أفضل ليالي الشهر، في العشر الأواخر التي فيها ليلة القدر فلماذا – عبد الله – لا تحرص على طاعة الله ؟ وأنت في عشرا مباركة ؟ أرِ الله عز وجل فيما بقي من نفسك خيرا ، فإن لله سبحانه وتعالى نفحات من ر حمته سبحانه وتعالى لعل نفحة أن تصيبك مِن الله سبحانه وتعالى فتسعد بعدها سعادة لا شقاء بعدها ، فلنتأمل ولننظر إلى مَنْ كان معنا في أول الشهر وفي ثنايا الشهر أو مَنْ كان معنا قبل شهر رمضان أو في العام الماضي أين ذهب هؤلاء ؟ أقرباؤنا ، أمهاتنا ، آباؤنا ، إخواننا ، جيراننا ، أين هؤلاء ؟ أتى عليهم آتٍ وسوف يأتي عليك هذا الأتي لا محالة } كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ ]{آل عمران:185} [قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ { ]الجمعة: 8 [،ولكن والله إن السعيد هو مَنْ اتقى الله سبحانه وتعالى في هذه الدنيا حتى يلقى الراحة والسعادة والطمأنينة عند موته وعند بعثه .

فياعبدالله: أنت الآن في مثل هذا الشهر هل توقن وهل عندك ضمان وأمان أن تصل إلى يوم العيد ؟ ربما أن تكون في أيام العيد في عِداد الموتى وبعدها تندم ولات ساعة مندم ، عشر مباركة تمر على المسلمين أو على بعض منهم فيما مضى من أعوام وكأنها ليست بشيء ، بل إن الضعف والخور والكسل يزداد عند بعض المسلمين في هذه العشر أكثر من غيرها0ألا فاتقوا الله – عباد الله – لنعد إلى الله سبحانه وتعالى ، فنبيكم rلا تكتحل عينه بنوم إذا دخلت هذه العشر ، حتى إن هذه العشر ذكر بعض العلماء أنها أفضل أيام عشر في السنة ، فلماذا تُضيع ؟ لماذا تهمل ؟ ولذلك كما في صحيح مسلم (( كان عليه الصلاة والسلام يجتهد في العشر ما لا يجتهد في غيرها )) وقد قالت عائشة رضي الله عنها كما في الصحيحين (( إذا دخلت العشر شدَّ الرسول rمئزره )) كناية عن الاجتهاد في الطاعة وكناية عن ترك مجامعة النساء، إن الوقت ليسير ، إن الوقت لعظيم أن يستغل في طاعة الله عز وجل، فالقلب مشغول بأمر عظيم ، القلب مشغول بطاعة الله سبحانه وتعالى في هذه العشر (( شد مئزره وأحيى ليلة )) بالصلاة ، بقراءة القرآن ، بالذكر ، بالسحور (( وأيقظ أهله )) لأن عليك لأهلك حقا ،هنا التربية أن نوقظ أهلينا و أولادنا وأن نوقظ جميع أفراد أسرِنا إلى أن يذهبوا إلى هذا الخير وأن يستغلوه فلربما تصيب أحدهم نفحة من الله فيسعد في دنياه وفي قبره وفي أخراه ، يكفي لهذه العشر من المزايا أن فيها ليلة القدر ، ليلة القدر التي أُنزل فيها القرآن } إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ]{ القدر:1[ ، ولذلك لا تكون على الصحيح من أقوال العلماء لا تكون إلا في العشر الأواخر ، قال عليه الصلاة والسلام كما عند البخاري (( التمسوها في العشر )) وجاء في الصحيحين (( أنها في الأوتار أرجى )) وذكر أنها في (( ليلة سبع وعشرين )) كما في الصحيحين ، ولكن هي تنتقل على الصحيح ربما تكون في إحدى السنوات في ليلة إحدى وعشرين وفي ليلة أخرى ربما تكون في ليلة اثنتين وعشرين فهي تنتقل لأن النبي rفي بعض السنوات (( رأى أنها ليلة إحدى وعشرين )) كما في الصحيحين فكانت ليلة إحدى وعشرين ، هي ليلة لها مزايا ويكفي من فضلها أن الله سبحانه وتعالى كتب وقدر فيها أعمال وأرزاق وآجال العباد في السنة ، في ليلة القدر تبدأ الملائكة بكتابة ما أمر الله سبحانه وتعالى أن يجري على العباد في هذه السنة ، وسميت بهذا الاسم لأن للعمل الصالح فيها قدرا ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين (( مَنْ قام ليلة القدر )) انظروا لما جعل موازنة بين الشهر وهذه الليلة جعلها موازنة متساوية قال (( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفِر له ما تقدم من ذنبه )) لكن هناك تنبيه آخر وهو أن في رمضان ليلة لها فضل وعظم لها من الفضل والثواب ما لقيام رمضان (( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غُفِر له ما تقدم من ذنبه )) ومن شرفها أن القرآن أنزل فيها } شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ]{البقرة :185} [ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ]{ الدخان:3 [ } إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ]{القدر:1[ ثم عظَّمها } وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ$ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ{ ]القدر:2-3[ خير من أن تعبد الله ثلاثا وثمانين سنة وأربعة أشهر – سبحان الله – كم مر ت عليك من عشر ؟ كم عمرك ؟ إن قلنا إن قلم التكليف في الغالب يبدأ من الخامسة عشرة وعمرك الآن خمسون سنة إذاً مرت بك خمس وثلاثون ليلة من ليالي ليلة القدر في كل ليلة لك من العبادة إذا قمت هذه الليلة إيمانا واحتسابا لك أفضل من عبادة الله سبحانه وتعالى ثلاثا وثمانية سنة وأربعة أشهر ليس فيها ليلة القدر ، انظر في ليلة واحدة يمكن أن تعبد الله عز وجل عُمْر إنسان ، إذاً بادر لأن (( أعمار أمتي ما بين الستين والسبعين وأقلهم من يتجاوز ذلك )) كما قال عليه الصلاة والسلام ، ولنعلم أن العبادة لا تبدأ إلا من سن التكليف ، يعني من هو الذي يصل عمره أكثر من ثلاث وثمانين سنة إلا النادر ، يعني في ليلة واحدة يمكن أن تظفر بخير عظيم ، يكفي في فضلها أن الملائكة تتنزل }تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ ]{القدر :4 [وهو جبريل }فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ]{القدر :4[ بكل أمر قضاه الله عز وجل ، نزلوا لعظم هذه الليلة لكي ينظروا إلى ما يصنعوا عباد الله لأنهم يحبون الذكر ويحبون العبادة ولذا جاء في المسند ( أن عددهم أكثر من عدد الحصى ) – سبحان الله – ( أكثر من عدد الحصى ) كما صح عنه عليه الصلاة والسلام ، فلماذا تضيع هذه الليلة ؟ والله حري وخليق بالعاقل ألا يفتر في أي ليلة من ليالي هذه العشر القادمة حتى يظفر بهذا الخير العظيم ، ثم لفضلها } سَلَامٌ هِيَ ]{القدر :5[لا غيرها ، هي سلام من الآفات ، من الشرور ، من الآلام ، من الذنوب ، خير عظيم ، فلماذا لا يُهتم بشأنها وبقدرها ؟ } سَلَامٌ هِيَ { لا غيرها أكَّد فقال } هِيَ { لا غيرها } سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ]{القدر :5 [ من غروب شمس ذلك اليوم إلى طلوع الفجر الثاني ، فهي سلام وخير ولذلك لفضلها يُصبح الجو مناسبا لا حارا ولا باردا والرياح ساكنة بلجة ، طلقة ، سمحة كما قال عليه الصلاة والسلام في مسند الإمام أحمد ، هذا يدل على عظيم قدرها ، ويدل على عظيم قدرها أنها ليلة أمان لا يُرمى فيها بنجم لأن الشياطين ترمى ومع ذلك لا يرمى فيها بنجم ، من فضلها وقدرها أنه لربما ينزل الله سبحانه وتعالى فيها مطرا كما نزل المطر على رسول الله rكما في الصحيحين (( قال إني أُريت ليلتها أني أسجد في أثر ماء وطين ، فصلى صلاة الفجر فوجد أثر الطين في جبهته لما سلَّم عليه الصلاة والسلام )) فقد ينزل المطر لأن المطر خير ، لأن المطر رحمة }وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ]{الأعراف:57} [بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ { الرحمة هنا هي المطر ، لأن فيه خيرا عظيما على المسلمين ، على الناس جميعا ، فهي خير فلماذا يفرط الإنسان في مثل هذا الأمر ؟فلنعد إلى الله سبحانه وتعالى ، ما مضى لعل الله سبحانه وتعالى يعفو عما سلف ، وربك أكرم منك ، الله أكرم من عبده والله لا يضع أجر من أحسن عملا فأرِ الله من نفسك خيرا0 اللهم اجعلنا ممن عمر هذا الشهر بالعبادة، اللهم أعنا فيه على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك، وارزقنا توبة نصوحاً، وعملاً متقبلاً، وصياماً مبروراً، وقياماً مشكوراً. اللهم إنا نبرأ إليك من تقصيرنا، اللهم إنا نسألك أن تتجاوز عما أسرفنا فيه من حق أنفسنا. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم0



الخطبة الثانية



الحمد لله مُعزّ من أطاعه واتقاه، ومذل من خالف أمره وعصاه، فتح أبواب الخيرات لمن أراد رضاه، وأغلق باب السوء عمن أقبل عليه وتولاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا إله سواه، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله ومصطفاه، صلى الله وسلم عليه ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.أما بعد : فيا عباد الله إن من مزايا هذه الليلة : أن النبي rما اعتكف ولا اعتكف أصحابه ولا اعتكفت نساؤه إلا من أجل التماس هذه الليلة ، لأن النبي r ( اعتكف في العشر الأول ثم اعتكف في العشر الأوسط ثم أخبر ) لأنه كان يلتمس ليلة القدر ( ثم أخبر أنها في العشر الأواخر فاعتكف عليه الصلاة والسلام من حين ما أُعلم بأنها في العشر الأواخر )اعتكف حتى توفاه الله سبحانه وتعالى طلبا لهذه الليلة لأن الاعتكاف فيه قربة وفيه إقبال على الله سبحانه وتعالى وتقرب إليه بالطاعات ،ولذا ينبغي للمسلم أن يحرص على أن يعتكف لو زمنا يسيرا،فلا يظن بأن الاعتكاف لابد فيه من جميع الأيام العشر القادمة ،لا شك أن من اعتكف فيها كلها فهذا خير عظيم يُقتدى فيه بالنبي rويُطلب فيه أجر هذه الليلة المباركة ،لكن ما لا يدرك كله لا يترك جله ، فلو اعتكف المسلم ليلة أو يوما أو يومين أو ما شابه ذلك فهذا خير ، وبعض الناس يقول لو أعتكف ربما أنني ألزم نفسي بعدم الخروج ، نقول : لا ،الاعتكاف سنة متى ما رغبت أن تقطعه فلك أن تقطعه ثم ما مضى من أيام لا يُظن أنها تذهب سدى ، لأن البعض من الناس يقول أعتكف في العشر الأواخر وأريد ذلك فإذا اعتكف يومين أو ثلاثة أيام ثم أراد أن يقطع الاعتكاف ظن أن ما مضى وما فعله مما مضى أنه ذهب عليه ( لا ) الله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا ، فتحسب لك الأيام الماضية ، لكن من اعتكف في العشر كلها فهذا خير عظيم ، ومن شاء أن يعتكف في مثل هذه السنة فعليه أن يدخل قبل غروب شمس اليوم الذي يدخل في المسجد يدخل في معتكفه حتى يدرك أول ليلة من ليالي العشر وهو معتكف ، فالاعتكاف يكون قبل غروب الشمس يعني قبل غروب شمس،فليحرص المسلم على أن يعتكف ولو بعض الساعات ، يعني لو اعتكف الإنسان ست ساعات أو سبع ساعات أو عشر ساعات أو ما شابه ذلك فهذا خير عظيم ، فلعل الله سبحانه وتعالى أن يعطيك خيرا في هذا الاعتكاف ، فليحرص المسلم على هذا الاعتكاف لأنه سنة من كان قبلنا }أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ { ]البقرة :125[ثم من أراد أن يعتكف عليه ألا يخرج من المسجد إلا لما لابد له منه إما شرعا وإما حسا ، كأن يقضي حاجته أو أن يأتي بطعام إن لم يأت له أحد بالطعام ، أما ما شابه ذلك مما يفعله الإنسان في أموره الاعتيادية من تجارة أو ما شابه ذلك أو من فعل سنن لا يخرج إلا لما لابد له منه ، وليس معنى كلامنا أن من اعتكف أنه سيلزمه الاعتكاف ( لا ) الاعتكاف سنة ولا يجب إلا بالنذر واعلموا -رحمكم الله- أن من خير أعمالكم وأزكاها عند مليككم كثرة صلاتكم وسلامكم على الرحمة المهداة والنعمة المسداة، نبيكم محمد بن عبد الله كما أمركم بذلك ربكم جل في علاه فقال تعالى قولاً كريمً: }إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً{ اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن الآل والصحب الكرام، وعنا معهم بعفوك وكرمك وإحسانك، يا أرحم الراحمين.اللهم أعز الإسلام والمسلمين, وأذل الشرك والمشركين ودمّر اللهم أعداءك أعداء الدين من الكفرة والملحدين, واجعل اللهم هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.اللهم وفقنا وإياكم لاغتنام الأوقات بالطاعات، وحمانا من فعل المنكر والسيئات، وهدانا صراطه المستقيم، وجنبنا صراط الجحيم، وجعلنا ممن يصوم رمضان ويقومه إيمانا بالله واحتسابا لثواب الله إنه جواد كريم، ووفقنا فيه للصيام والقيام، ،واقبلنا فيه وتقبله منا، اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وأكرمنا ولا تهنا، اللهم وأحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.اللهم أظلَّ شهر رمضان وحضر ، فسلّمه لنا ، وسلّمنا فيه ، وتسلّمه منا . اللهم ارزقنا صيامه وقيامه صبرا واحتسابا ، وارزقنا فيه الجد والاجتهاد ، والقوة والنشاط ، وأعذنا فيه من السآمة والفترة ، والكسل والنعاس ، ووفقنا فيه لليلة القدر واجعلها خيرا لنا من ألف شهر اللهم أعنا ولا تعن علينا وانصرنا ولا تنصر علينا وامكر لنا ولا تمكر علينا, واهدنا ويسر الهدى لنا، وانصرنا على من بغى علينا. اللهم اجعلنا لك شاكرين لك ذاكرين لك مخبتين لك أواهين منيبين. اللهم تقبل توبتنا واغسل حوبتنا وثبت حجتنا وسدد السنتنا واسلل سخيمة قلوبنا..اللهم وفق إمامنا لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك يا رب العالمين..ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين. اللهم إنا نسألك النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول، اللهم إنا نسألك نعيمًا لا ينفد، وقرة عين لا تنقطع، ونسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة. اللهم اغفر لنا ولجميع المسلمين يا رب العالمين، اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ولنبيك بالرسالة وماتوا على ذلك، يا أرحم الراحمين.ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

عباد الله: }إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ{ فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raby.own0.com
مريم
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 7056
تاريخ التسجيل : 05/12/2011
المزاج المزاج : رضا بقضاء الله
تعاليق : كُـــــنُ فـِ الدّنـيـــَــا كـَ عــَــابــِــر سـَبيــــِـلْ
وَاتــْـرِكْ وَرَاءكْ كُــــلّ اثـَــرٌ جَميـِــلْ
فمَـــا نَحــْـنَ فَيهـَـا إلا ضِيـــوفْ
¨وَمَا عَلىْ الضّيف ألا الرّحِيلْ

مُساهمةموضوع: رد: لماذا نخسر ليلة القدر .....؟   الإثنين يناير 23, 2012 6:39 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات الروح
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 757
تاريخ التسجيل : 28/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا نخسر ليلة القدر .....؟   الأربعاء يوليو 16, 2014 1:40 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا نخسر ليلة القدر .....؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£ منتديات المناسك الاسلامية£™*-ـ…_ :: ۞{ملتقى الخيمة الرمضانية}۞-
انتقل الى: