أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير الأحد سبتمبر 30, 2018 7:26 pm

» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير الأحد سبتمبر 09, 2018 12:07 pm

» بريد القلوب ..مساحة للجميع ..
من طرف داعية الخير الثلاثاء سبتمبر 04, 2018 10:58 am

» التربية بالحب \د..ميسرة طاهر...
من طرف داعية الخير الخميس أغسطس 30, 2018 7:23 pm

» جمعه مباركه على جميع المسلمين ياااارب
من طرف داعية الخير الخميس أغسطس 30, 2018 7:21 pm

» نبض الدموع الحبيبة عودا طيبااااا
من طرف داعية الخير الخميس أغسطس 30, 2018 7:09 pm

» إذا طَلَعَتْ شمسُ النهارِ فإنَّها أمَارَة تسْلِيمي عليكمْ فسَلمُوا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:51 am

» شعور غريب !!!
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:50 am

» حدث وقصيدة ,, ما نظمه بن زريق البغدادي قبل موته . التسجيل
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:48 am

» قصيدة رائعة ﺟﺪﺍ ﻗﺎﻟﺖ ﺇﻣﺮﺃة ﻟﺮﺟﻞ ﺃﻓﺮﻳﻘﻲ ﻋﺮﺑﻲ ﻣﺴﻠﻢ
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:46 am

» مهارة (اللاحب)
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:45 am

» شجرة العمر والحكمة
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:44 am

» (وردة العاصمة) الاخت الكريمة يا ميت اهلا وسهلاا ومرحبا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:17 am

» اخونا الكريم (عادل ) يا ميت اهلاا وسهلاا ومرحبااا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:16 am

» {طاىر السعادة } يا ميت اهلا وسهلا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:14 am

» صلة الرحم وأهميتها في الإسلام
من طرف نبض الدموع الثلاثاء أغسطس 28, 2018 7:42 pm

» كم مرة استغفرت ربك اليوم؟؟؟
من طرف داعية الخير الثلاثاء أغسطس 28, 2018 11:49 am

» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير الإثنين أغسطس 27, 2018 2:03 pm

» ســجــل حــضــورگ بــإْسـم إْحـد إْلأعــضــاء
من طرف داعية الخير الإثنين أغسطس 27, 2018 2:00 pm

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الجمعة يونيو 08, 2018 1:42 pm


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

  فنظرة إلى ميسرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 23967
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 48
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: فنظرة إلى ميسرة   السبت ديسمبر 03, 2016 12:26 am

بعد حديث القرآن الكريم عن حرمة التعامل بالربا، وتوعد المتعاملين به بحرب من الله ورسوله، يأتي حديث القرآن الكريم عن الدَّين، والأمر بإنظار المعسرين عن أدائه؛ وذلك قوله عز وجل: {وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون} (البقرة:280). وفي هذه الآية من الأحكام ما نجمله في المسائل التالية:
المسألة الأولى: (العسرة) ضيق الحال من جهة عدم المال، ومنه جيش العسرة. و(النَّظِرة) -بكسر الظاء- اسم للتأخير والتأجيل. و(الميسرة) -بفتح السين، وقُرِئ بضمها- اسم لليسر، وهو الغنى، وهو ضد العسر.
المسألة الثانية: مورد الآية على ديون معاملات الربا، غير أن جمهور الفقهاء عمموها في جميع المعاملات، ولم يعتبروا خصوص السبب؛ لأنه لما أبطل حكم الربا، صار رأس المال ديناً بحتاً، فما نصَّ عليه من طلب الإنظار في الآية حكم ثابت للدَّين كله.
المسألة الثالثة: قوله تعالى: {فنظرة إلى ميسرة} الصيغة طلب، وهي محتملة للوجوب والندب؛ فإن أريد بـ (العسرة) العدم، أي نفاد ماله كله، فالطلب للوجوب. وإن أريد بـ (العسرة) ضيق الحال، وإضرار المدين بتعجيل القضاء، فالطلب يحتمل الوجوب، وقد قال به بعض الفقهاء، ويحتمل الندب، وهو قول الجمهور، فمن لم يشأ أن يُنْظِره فله ذلك، ولو ببيع جميع ماله؛ لأن هذا حق يمكن استيفاؤه، و(الإنظار) معروف، و(المعروف) لا يجب.
المسألة الرابعة: القاعدة في الدَّين تقول: إن كل من ألزم نفسه ديناً، بعقد عقده على نفسه، يلزمه أداؤه، ومحكوم عليه بأنه موسر به، وغير مُصَدَّق على الإعسار المسقط عنه المطالبة، ما لم تقم بينة على إعساره، كما لا يُصَدَّق على التأجيل بعد ثبوته عليه حالًّا.
المسألة الخامسة: قوله تعالى: {وإن كان ذو عسرة} مع قوله في الآية السابقة عليها: {وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم} (البقرة:279) يدل على ثبوت المطالبة لصاحب الدين على المدين، وجواز أخذ ماله بغير رضاه؛ لأنه تعالى جعل اقتضاؤه ومطالبته من غير شرط رضى المدين، وهذا يوجب أن من له على غيره دين، فطالبه به، فله أخذه منه شاء أم أبى، وبهذا المعنى ورد الأثر عن النبي صلى الله عليه وسلم، حين قالت له هند زوجة أبي سفيان: إن أبا سفيان رجل شحيح، لا يعطيني ما يكفيني وولدي، فهل علي جناح أن آخذ من ماله سرًّا؟ قال: (خذي أنت وبنوك ما يكفيك بالمعروف) متفق عليه، فأباح لها أخذ ما استحقته على أبي سفيان من النفقة من غير رضى أبي سفيان.
المسألة السادسة: قوله عز وجل في الآية المتقدمة: {وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون} (البقرة:279) فيه دلالة على أن الغريم متى امتنع من أداء الدين مع الإمكان كان ظالماً، فإن الله تعالى يقول: {فلكم رءوس أموالكم} فجعل له المطالبة برأس ماله، فإذا كان له حق المطالبة، فعلى المدين لا محالة وجوب قضائه.
المسألة السابعة: قال ابن العربي: "فإن قيل: وبم تُعْلَم العسرة؟ قلنا: بأن لا نجد له مالاً؛ فإن قال الطالب: خبأ مالاً. قلنا للمطلوب: أثبت عدمك ظاهراً، ويحلف باطناً، والله يتولى السرائر".
المسألة الثامنة: من كثرت ديونه، وطلب غرماؤه مالهم، فللقاضي أن يصادر جميع ماله، ويترك له ما كان من ضرورات حياته. وفي هذه الحال يحرم حبسه. والأصل في هذا قوله تعالى: {وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة} فأمرت الآية صاحب الدين بإنظار المدين حال إعساره إلى أن يصبح موسراً غير معسر. وقد روي في الصحاح أن رجلاً في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أصيب في ثمار ابتاعها، فكثر دينه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تصدقوا عليه) فتصدق الناس عليه، فلم يبلغ ذلك وفاء دينه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لغرمائه: (خذوا ما وجدتم، وليس لكم إلا ذلك). وفي رواية عند أبي داود: فلم يزد رسول الله صلى الله عليه وسلم غرماءه على أن خلع لهم ماله. وهذا نص في المسألة، فلم يأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحبس الرجل، ولا بملازمته، خلافاً لأبي حنيفة؛ فإنه قال: يُلَازم؛ لإمكان أن يظهر له مال، ولا يُكلف أن يكتسب.
المسألة التاسعة: مذهب جمهور الفقهاء أن المدين المفلس يحبس حتى يتبين عدمه. ولا يحبس عند مالك إن لم يُتهم أنه أخفى ماله، ولم يتبين مماطلته.
المسألة العاشرة: إن جُمع مال المفلس، ثم تلف قبل وصوله إلى غرمائه، وقبل البيع، فعلى المفلس ضمانه، ودين الغرماء ثابت في ذمته. فإن باع القاضي ماله، وقبض ثمنه، ثم تلف الثمن قبل قبض الغرماء له، كان عليهم ضمانه، وقد برئ المفلس منه.
المسألة الحادية عشرة: أجمع الفقهاء على أن الممتنع عن أداء الدين لا يستحق العقوبة بالضرب، والواجب حبسه فحسب؛ وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم، قوله: (لَيُّ الواجد يُحِلُّ عقوبته وعِرْضه) رواه البخاري. قال ابن المبارك: (يُحِلُّ عرضه) يغلظ له. و(عقوبته) يحبس. وقال سفيان: (يحل عرضه) يقول: مطلتني. و(عقوبته) الحبس. وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (مَطْلُ الغني ظلم، وإذا أحيل أحدكم على مليءٍ، فَلْيَتْبَع) متفق عليه، فجعل (مطل الغني) ظلماً، والظالم لا محالة مستحق العقوبة، وهي الحبس؛ لاتفاقهم على أنه لم يرد غيره. وعند أبي داود وابن ماجه أن هرماس بن حبيب -رجل من أهل البادية- أخبر عن أبيه، عن جده، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بغريم لي، فقال لي: (الزمه)، ثم قال لي: (يا أخا بني تميم! ما تريد أن تفعل بأسيرك؟) وهذا يدل على أن له حبس الغريم؛ لأن الأسير يحبس، فلما سماه (أسيراً) له، دل على أن له حبسه.
المسألة الثانية عشرة: اختلف الفقهاء في الحال التي توجب الحبس، فمذهب الحنفية أنه إذا ثبت عل الإنسان شيء من الدين من أي وجه ثبت، وامتنع عن أدائه، فإنه يحبس شهرين، أو ثلاثة، ثم يسأل عنه؛ فإن كان موسراً تركه في الحبس أبداً حتى يقضيه، وإن كان معسراً أخلى سبيله. وقد روي عن أبي حنيفة أن المطلوب بدين، إذا قال: إني معسر، وأقام البينة على ذلك، أو قال: فسل عني، فلا يسأل عنه أحداً، وحَبَسه القاضي شهرين، أو ثلاثة، ثم يسأل عنه، إلا أن يكون معروفاً بالعسر، فلا يحبسه. وقال مالك: لا يحبس المدين في الدين، ولا يستبرأ أمره، فإن اتهم أنه قد خبأ مالاً، حبسه، وإن لم يجد له شيئاً لم يحبسه، وخلاه. وقال الشافعي: إذا ثبت عليه دين، بِيْعَ ما ظهر، ودَفَع، ولم يحبس، فإن لم يظهر، حُبس، وبِيْعَ ما قُدِر عليه من ماله، فإن ذكر عسره، وقبلت منه البينة، وأحلفه مع ذلك بالله، ومنع غرماءه من لزومه.
المسألة الثالثة عشرة: إذا ثبت عند القاضي إعسار المدين، وأطلق سراحه، فمذهب الحنفية أن لصاحب الدين ملازمته؛ لأنه صاحب حق، وله المطالبة بحقه. وقال مالك والشافعي: ليس له أن يلزمه؛ لثبوت إعساره، وثبوت الإعسار يسقط حق المطالبة ما دام الإعسار قائماً.
المسألة الرابعة عشرة: مذهب الحنفية جواز التأجيل في الديون الحالَّة الواجبة عن البيوع، ومذهب الشافعي أنه إذا كان الدين حالًّا في الأصل، فلا يصح التأجيل به.
المسألة الخامسة عشرة: وردت أحاديث عدة تتوعد الممتنع عن أداء ما عليه من دين للعباد، من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: (إن أعظم الذنوب عند الله، أن يلقاه بها عبد بعد الكبائر التي نهى الله عنها، أن يموت رجل وعليه دين، لا يدع له قضاء) رواه أبو داود.
المسألة السادسة عشرة: قول الحق تبارك وتعالى: {وأن تصدقوا} ندب الله تعالى بهذه الآية صاحب الدين إلى الصدقة على المعسر، وجعل ذلك خيراً من إنظاره، روى الطحاوي في "شرح مشكل الآثار" عن بُرَيدة بن الخصيب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أنظر معسراً كان له بكل يوم صدقة) ثم قلت: بكل يوم مثله صدقة، فقال: (بكل يوم صدقة، ما لم يَحِلَّ الدَّين، فإذا حَلَّ الدين، فأنظره، فله بكل يوم مثله صدقة). وروى مسلم عن أبي مسعود، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (حوسب رجل ممن كان قبلكم، فلم يوجد له من الخير شيء، إلا أنه كان يخالط الناس، وكان موسراً، فكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر) قال: (قال الله عز وجل: نحن أحق بذلك منه، تجاوزوا عنه).
وروى الطحاوي أيضاً عن عبد الله بن أبي قتادة أن أباه طلب غريماً له، فتوارى عنه، ثم وجده، فقال: إني معسر. فقال: آلله؟ قال: آلله. قال: فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة، فلينفس عن معسر، أو يضع عنه) وهذا الحديث وحديث أبي مسعود يدلان على أن صاحب الدين إذا علم عسرة غريمه، أو ظنها، حرمت عليه مطالبته، وإن لم تثبت عسرته عند القاضي.
وعند الطحاوي كذلك، أن كعب بن عمرو سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (من أنظر معسراً، أو وضع عنه، أظله الله في ظله). و(إنظار) المعسر تأخيره إلى أن يوسر. و(الوضع) عنه إسقاط الدين عن ذمته. وفي هذه الأحاديث من الترغيب في وضع الدين عن المدين ما هو منصوص فيها.
والمتحصل أن إسقاط الدين عن المعسر، والتنفيس عليه بإغنائه أفضل، وجَعَلَه الله صدقة؛ لأن فيه تفريج الكرب، وإغاثة الملهوف؛ لذلك قال العلماء: الصدقة على المعسر قربة؛ وذلك أفضل عند الله من إنظاره إلى الميسرة.

والله تعالى اعلم



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سارة.
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

وسام الكاتب المميز
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 738
تاريخ التسجيل : 03/11/2015

مُساهمةموضوع: رد: فنظرة إلى ميسرة   الثلاثاء يناير 17, 2017 6:02 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 23967
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 48
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: فنظرة إلى ميسرة   الخميس يناير 19, 2017 12:21 am




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فنظرة إلى ميسرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£آ منتديات القرآن الكريم£™*-ـ…_ :: ۞{ملتقى القرآن وعلومه}۞-
انتقل الى: