أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come

ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير أمس في 8:13 am

» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير أمس في 8:11 am

» حديث اليوم
من طرف داعية الخير السبت أبريل 22, 2017 7:01 am

» لا تحزن الامر كله بيد الله
من طرف الشيخ احمد الجمعة أبريل 21, 2017 8:44 pm

» رائحة البكاء
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:33 pm

» الرفقه الدافئه
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:32 pm

» الاصعب على النفس الحلم المكسور ام القلب المكسور ؟؟؟؟؟؟
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:31 pm

» صداقة المصالح
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:30 pm

» حتى لا تُمتهن مشاعرك
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:28 pm

» [®][^][®][ أوعـــووو,, نبطـــــل نقــول يــــارب ][®][^][®]
من طرف نور الشمس. الجمعة أبريل 21, 2017 8:19 pm

» عِـلم الحب
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:50 pm

» من يستاهل الحب ؟
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:49 pm

» الحب في الله
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:45 pm

» خلق الموت والحياه وليس الحياه والموت
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:44 pm

» "لغة الحب بين الزوجين المؤمنين"
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:42 pm

» الحب ياتى آخرا
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 3:21 pm

» اثبت حضورك بأيه من القرأن الكريم
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 12:13 pm

» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير الجمعة أبريل 21, 2017 12:10 pm

» كلمة حق تقال (اخي الكريم باخلاقه( الشريف الهاشمي )
من طرف الشيخ مرشدي الجمعة أبريل 21, 2017 7:27 am

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الخميس أبريل 20, 2017 8:54 pm


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
نور الشمس.
 
الشيخ مرشدي
 
الحلم المكسور
 
الشيخ احمد
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأحد أبريل 14, 2013 4:22 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى ملتقى الاحبة في الله






فتحنا لكم ابواب مصلانا الذي زرع في قلوبنا

نسقيه بجهودنا وحبنا للخير وأهله
فتفضلوا معنا ياأهل العطاء والخير
فالأبواب فتحت لتضم وجودكم وعطائكم
فأهلا ومرحبا بكم مرة اخرى في رحاب مصلانا





فهاهي أبواب المعرفه إنفتحت أمامكم


هاهي أبواب الإيمان تناديكم






يقول أحد المشايخ :
( لتمر على القلب أوقات يرقص فيها طربا , وليس في الدنيا يشبه نعيم الآخره , إلا نعيم الإيمان والمعرفه )
ياسبحان الله ماأروعه من نعيم
والله إني لأشعر بلذه وفرحه وسرورا لايمكن التعبير عنه
نسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لكل خير
وأن يسهل أمرنا ويعيننا
فمرحباً بالجميع في :
مصلى ملتقى الاحبـــــــــــــة في اللــــــــــــه



طريقة المشاركــه في المصلــــى :




بما أن للمساجد ماضياً مجيداً و صوتاً عالياً مسموعاً من فوق مناراتهــــا ومنابرهــــا...


فمن المسجد انطلقت مواكب الدعـــوه..
ومن المسجد سارت جحافل المجاهدين..
ومن المسجد تلقى الناس التربية..
وفيه عرفوا الحلال من الحرام والسنة من البدعة والواجب من المحرم..
لذا سيكون لنا هذا المكان محل لإنطلاق مسيرتنا الدعوية بشكل منظــــم..
والتي ستثري المصلى بتدوين عصارة تلك الجهود ونتائج هذه المســــيرة..
بشكل يسهل على الزائر تصفح الموضوع والإطلاع على تلك الجهود بيســـــر
وسهولــــه..
كل ماترونهـ مناسباً لمصــــــلانا,,
أو ما يخطر على بآلكم من خاطره

او شرح لـ كيفية الصـــلاه او الوضــــوء
أتمنى طرحهـــ هنا..



وكل أملنا أن نصل بكم إلى كل ماينفعنا في ديننـا ودنيانـــا بإذن الله



فأهــــلا وسهــــــلا بكم جميعــــا في رحاب مصــــــلانا..
...مـــودتـــي للجميــــع...






نبدأ أولاً بالأذان

ربنا يتقبل منا ومنكم ان شاء الله

الله أكبر ، الله أكبر
الله أكبر ، الله أكبر
أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن محمداً رسول الله
أشهد أن محمداً رسول الله
حي على الصلاة، حي على الصلاة
حي على الفلاح، حي على الفلاح
الله أكبر ، الله أكبر

لااله الا الله

عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال " من قال حين يسمع النداء :


اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه اللهم مقاماً محموداً الذي وعدته حلت له شفاعتي يوم القيامة" رواه البخاري

[/color]



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))


عدل سابقا من قبل داعية الخير في السبت أبريل 20, 2013 1:58 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت سبتمبر 13, 2014 2:23 pm

فـ مسجد شارعنا






وقف شاخصا بصره لاحد البنيات السكنية التى تقبع فى جانبا من شارعه الذى يسكن فيه
ثم اردف لما لا ارى ايا منهم فى المسجد !!
ثم ذهب لحارس العقار وتاكد ان هذا العقار يسكنه المسلمون
ثم بدأ رحلة الدعوة للصلاة فى المسجد واجتذاب الاخرين للتواجد فى المسجد
من مجالس العلم والصلاة جماعه و .......


كل هذا واكثر سنحكى عنه فى : مسجـــــــــــد شارعنـــــــــــــــا




القصة الأولى

هجرت مسجدي







مرت أيام وأنا غير راض عن نفسي .... أشعر أن قلبي يقسو

و مشاعري تتبلد وإيماني يضعف وأنا كل يوم عن ربي أبعد ...
هجرت مسجدي . فأصبح هوائي فاسدا .. وذهني مشوشا .. ونفسي مكتئبة .. وحياتي بلا معنى.. .
أقول لنفسي سوف اكون في همة ونشاط برمضان ..فالله غفور رحيم .. هذا ما كان يدور في خلد محمود
فمحمود أصبح انسان مقصر في الذهاب الى المسجد
فقط كان يسمع الاذان ويصلي ببيته
يرى أشخاصاً يذهبون الى المسجد بنشاط وهمة ويقول ما الفرق سوااء صليت بالمسجد او بالبيت كلها صلاة وعلي اسقاطها
ذات يوم كان يمشي بالشارع مقابل المسجد رآه صديقه سلم عليه بحرارة وبعد السؤال عن الحال والأحوال قال له تعال بنا نصلي في المسجد
حاول محمود المقصر بحق الله ان يتهرب من صديقة محمد المطيع لله و الذي يرجو رحمة الله وجنته
فأصر عليه محمد بأن يصليا بالمسجد معا وذكره بأحاديث عن فضل صلاة الجماعة في المسجد





فقال له انا لست على وضوء واريد أن أتوضأ فقال له تعال وتوضأ فالمسجد فيه مكان للوضوء
ذهب محمود وتوضأ وجلس في المسجد بجانب صديقه أستغرب محمد من نظرات محمود وهو يلتفت الى المسجد يمينة و يسرة وينظر وكأنه اول مرة يأتي الى المسجد ويصلي فيه
قال محمد لما تنظر هكذا يا محمود وكأنك اول مرة ترى المسجد
قال محمود لا عليك وشعر بالحزن يجتاح قلبه فهو عادة لا يواظب على صلاة الجماعه في المسجد الا صلاة التراويح ومرات كثيرة تفوته
فقال له محمد هل انت دائم الصلاة فيه ام ان مشاغل الحياة أشغلتك عن بيت الله
فقد قال رسولنا الحبيب محمد

- المسجد بيت كل تقي وتكفل الله لمن كان المسجد بيته بالروح والرحمة والجواز على الصراط إلى رضوان الله إلى الجنة

الراوي: أبو الدرداء المحدث:المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/176
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


قال محمود وقد شعر بان صديقه يعاتبه وبنفس الوقت ينصحه ولكني دائم الانشغال يا محمد ولا استطيع أن أصلي كل الفروض في المسجد
قال محمد يا محمود ان كنت في عملك فحاول ان تصليها بمسجد قريب من عملك فان كان الامر صعباً أذهب الى المسجد بيوم عطلتك عاهد نفسك بأن تصلي كل الفروض في المسجد وعندما ترجع من العمل اكيد لن تفوتك صلاة المغرب والعشاء فلا تضييع الاجر بعدم ذهابك
المهم ان لا تهجر المسجد فخطواتك الى المسجد والصلاة فيه لها من الاجر الكبير ونحن بحاجة الى كل حسنة حتى تنجينا من عذاب الله برحمته وعفوه عنا
وأكمل محمد كلامه قائلاً انا كنت مثلك يا محمود مقصر بالذهاب الى المسجد ولا اواظب عليه الا في صلاة التراويح او صلاة الجمعة فكم كانت زوجتي تحثني الى الذهاب الى المسجد وكم كان ابني الصغير يقول لي اريد ان اذهب للمسجد فأرفض ويبدأ بالبكاء
فهو ما زال صغيرا ويبكي لعدم ذهابه ولكنه عندما يكبر سوف يصبح مثلي مقصر فالاب قدوة لابنائهم فيما يتصرف
وكم من صحبة صالحة لا ازكيهم على الله كانوا دائمي النصح لي ولكني كنت أتحجج لهم بالف عذر وعذر وهذه الاعذار كان سببها انشغالي الدنيوي ولكن اي عذر يُقبل وانا دائم التفكير في الدنيا وكاني سوف أُخلد عليها ولا اضع الاولويات في قائمة حياتي من قراءة قرآن وذهاب للمسجد
ففي رمضان تكون همتي عالية للذهاب الى المسجد وعدم هجرانه وبعد انتهاء شهر رمضان يعتريني الكسل والفتور

ولكني فكرت كثيرا في حالي وفي تقصيري فأصبحت أذهب الى المسجد ووجدت فيه راحة القلب حتى لو كنت مهموما فصلاة في المسجد وقربك من الله تنسيك كل هذه الهموم التي تجتاح نفسك حتى تثبط من عزيمتك وهمتك للطاعة وأخذت عهدا على نفسي ان لا أتركه حتى لو صليت فيه صلاة واحدة المهم أن اصلي فيه يومياً
والحمد لله أعانني الله على ذلك وان كان هناك بعض الفتور والتقصير ولكن كما قال رسولنا الحبيب


- أحب الأعمال إلى الله أدومها و إن قل

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 163
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فقليل دائم خير من كثير منقطع ....
فيا صديقي لا تجعل الشيطان يثبط من عزيمتك وهمتك الى الطاعة فالصلاة في المسجد لها من الاجر الكثييييير ولا تصدق نفسك الامارة بالسوء بأن الذهاب الى المسجد لا تكون الا بالتراويح او في صلاة الجمعة
فالذهاب الى المسجد يكون في جميع الاوقات صحيح ان ثوابها يختلف ولكن هذا لا يعني ان نقطع خطواتنا الى المسجد بحجة انني اصلي صلاة الجمعة فيه أو انني اكون في رمضان بهمة عالية
فما يدريك ممكن ان عمرك سينتهي في هذه اللحظة او غداً او قبل رمضان بيوم والاجال كلها بيد الله عز وجل
فأعمل يا اخي في الله على طاعة الله ورطب لسانك دائما بذكره فسوف يعينك على الطاعة ولا تجعل الذنوب سببا في هلاكك يوم القيامة

فراحة الانسان وسعادته لا تكون الا بطاعته لله
فيسهل عليه كل عسير ويجعل طريقه دائما ميسراً ويهيئ له اسباب النجاة من مخاوف الدنيا والفوز بالجنة
لذلك لابد كما أننا نأخذ بأسباب النجاة في الدنيا أن نأخذ بأسباب النجاة في الآخرة فهي تحتاج منا الى خطوة فابذل جهدك ووقتك الى العمل بما يرضي الله
قال تعالى
{وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً }الإسراء19

قال محمود جزاكِ الله عني كل خير يا محمد والله لقد افادتني هذه الجلسة وأن شاء الله من اليوم لن أقصر في الذهاب الى المسجد وأرجو منك بعد الاستعانة بالله أن تعينني على ذلك فالصحبة الصالحة لها أثر طيب في الثبات على الطاعة
رزقنا الله وأياك الثبات والاخلاص في القول والعمل



القصة الثانية







عبدالله من محبي المساجد نشأ على حب المسجد والتواجد فيه لكل فرض وفي يوم من الايام تعرف



على واحد يقال له علي وهو كان من اصدقاء الطفولة ولكن انتقل الى منطقة اخرى لظروف عمل والده



لم يكن ملتزم ولم يكن يصلي فروضة كلها او واحد منها في المسجد كان يحب اللهو ;كثيرا كان يقضي




كل وقته خارج البيت مع رفاق السوء المهم شاءت الاقدار ان عمل والده يعود الى هذه المنطقة منطقة


عبدالله ويقدر الله سبحانة وتعالى ان يمتحن عبدالله في دينة المهم هذا الصديق القديم اخلاقة لابأس

بها قدر ان يجذب عبدالله اليه من جديد صار عبدالله يقضي اغلب وقتة مع صديقه وصار يهمل في

فروضة وخاصة صلاة الفجر لانة يسهر كثيرا الى وقت متأخر من الليل صار والده يذكرة بالمسجد

ويحثة الى العودة الى ما كان عليه قبل ان يعرف صديقه علي عبدالله صار عصبي وصار يرد على ابوه

بقسوة وقلة احترام بس ابوه كان يدعو له بالهداية في كل ليلة وان يرده الله اليه ردا جميلا اهمل عبدالله صلاته

وتبع صديقه علي الى درب الهلاك اصبح يستمع للاغاني ويعاكس البنات وابتعد كثيرا عن الصلاة وعن المسجد

الذي كان لايفارقه يوما حتى شاء الله ان يبتليه بحمى شديدة كادت ان تقضي عليه كان ابوه جالس عندة لايفارقه

ابدا وكذلك امه اخذت الحمى عليه ثلاثة ايام لم تفصل عنه وصديقه علي لم يسأل عليه ولو لمرة واحدة بل انه

مشغول بسهرة ومعاكساته بعكس اصدقاءه في المسجد الذين ماعلموا بمرضه الا اتو الى زيارتة والدعاءله بالشفاء

وتشجيعة على الصلاة والدعاء لعل الله يشفيه كان يرتجف بقوة ويقول لامه غطيني احس بالبرد الشديد ياامي ارجوك

غطيني التفتت اليه امه وعيناها تدمع وقالت له ولدي حبيبي اسال الله لك الشفاء العاجل عندما رأى دموع امه اغرورقت

عيناه بالدموع وصار يبكي بحرقة ويقول سامحيني ياامي الغالية والله لقد اخطأت في حقكم كثيرا امي ساعديني لكي

انهض واتوضأ امي والله لقد اشتقت الى مسجدنا ارجوك ساعديني على النهوض لعل الله يغفر لي ويقبل

توبتي وفعلاً صدق الله فصدقه و ذهبت عنه الرجفة وشعر بنشاط يدب في جسده وساعدته امه على الوصول الى الحمام والوضوء

شعر بالنشاط يدب في جسدة من جديد وشعر بحب كبير الى الذهاب الى مسجده والصلاة فيه وعندما دخل في المسجد

دمعت عينه وشعر براحة شديدة وبشغفاً للصلاة صلى وصلى ودعا الله ان يتوب عليه ونذر على نفسه ان لايهجر مسجده

بعد اليوم ولن يتهاون في الدعوة الى الصلاة في المسجد





واول من تذكر كان صديقه علي عندما احس بالعافيه تدب في

جسده ذهب الى صديقه الذي حتى لم يكلف نفسة بالسؤال عليه عندما كان مريض نهض اليه علي يرحب به اهلا وينك

يارجال صار لك كم يوم لا حس ولا خبر قال يعني بيتك قريب من بيتي وماكلفت نفسك تسأل على صديقك تلعثم علي وقال

انا كنت مشغول وتو طريت على بالي اليوم وكنت ناوي اجيك بس سبقتني وجيت حياك ويش رايك في سهرة اليوم من

اللي يحب قلبك قال عبدالله اعوذ بالله بل قل مايحبه قلب الشيطان اما ان لك ان تتوب الى الله بالله عليك كم صلاة صليتها

في المسجد في هذا الشهر هل تتذكر تلعثم عبدالله وصار لايدري مايقول قال له عبدالله اتقي الله يااخي والله اني احبك في

الله ولكني لااحب اعمالك السيئة ان كنت تريد ان تضل صديقي فتب الى ربك وحافظ على صلاتك يااخي والله ان الدنيا

لاتسوا جناح بعوضة صل قبل ان يصلى عليك في ذلك الوقت لن ينفعك قول ياليتني كنت وكنت لن ينفعك الا عملك

الصالح هو الذي سيضل معك في قبر كان عبدالله يتكلم وعلي ينصت وفجأة خرت دمعة من عين علي وجثى على ركبتيه

وهو يقول ياربي سامحني صار يبكي بهستيريا مد عبدالله يده اليه وشدة بقوة وهو يتبعه حتى وصلوا الى المسجد قال له

هيا اذهب وتوضأ وانا سانتظرك هنا وفعلا ذهب علي وتوضأ وعاد الى صديقة عبدالله اخذه عبدالله الى داخل المسجد

وقال له هيا الان استغفر ربك وصل لك ركعتين وادعو الله ان يتوب عليك هل تضمن انك ستبقى حي الى يوم غد بل

الى الساعة القادمة هل تضمن قال علي لاوالله لااضمن الحياة حتى الى الدقيقة القادمة او الثانية ربي اغفر لي وتب علي

انك انت التواب الرحيم صار علي ممن لايفارقون المسجد هو وصديقة عبدالله وصاروا يدعون الى الصلاة في المساجد

وعدم هجرها فانها من بيوت الله اصبحوا دعاة الى الخير وينهون عن المنكر اسال الله لنا ولاولادنا الهداية والصلاح




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ مرشدي
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 3532
تاريخ التسجيل : 24/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت سبتمبر 13, 2014 5:21 pm

اللهم اجعلنا لك ذكارين 


لك شكارين 


لك قائمين 


لك راكعين 


لك ساجدين 


لك مطواعين 


لك مخبتين 


اللهم اجمعني بها تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك 


اللهم امين 


اوسمة مرشدي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:06 am

قال صلى الله عليه وسلم: "أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل فيه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟ فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهنَّ الخطايا".


قد عرف السلف الصالح رضي الله عنهم منزلة هذه الصلاة، فحافظوا عليها، بل أحبوها واشتاقوا إليها، كيف لا وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر أو أصابته شدة فزع إلى الصلاة، وكانت قرة عينه في الصلاة، وكان ينادي بلالاً فيقول: "أقم الصلاة؛ أرحنا بها يا بلال".
بل لم يكن يكتفي بهذه الصلوات المفروضات من شدة حبه للصلاة، فكان يقوم الليل يحييه بالصلاة ويطيل الصلاة ، اسمع إلى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: ( صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأطال حتى هممت بأمر سوء. قيل: وما هممت به؟ قال: هممت أن أجلس وأدعه).


أما عدي بن حاتم رضي الله عنه فكان يقول: (ما دخل وقت صلاة حتى أشتاق إليها).
وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه يقرأ القرآن في ركعة، وأبو سفيان رضي الله عنه كان يصلي في الصف نصف النهار ثم يمسك إذا كان وقت الكراهة ثم يصلي من الظهر إلى العصر.


وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى اليوم الذي مات فيه يصلي من الليل ما شاء الله أن يصلي فإذا اقترب الفجر كان يوقظ الناس للصلاة فيقول: الصلاة الصلاة.
وقال ثابت البناني: كنت أمر بابن الزبير وهو خلف المقام يصلي كأنه خشبة منصوبة لا تتحرك.




نسأل الله أن يجعل قرة أعيننا في الصلاة وفي طاعته، والحمد لله رب العالمين.







(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:09 am

قطوف من الصفات الخُلقية للمصطفى ـ صل الله عليه وسلم ـ :


هي أكثر من أن تحصى، وكيف تحصى أخلاق من زكاه ربه وقال عنه :{ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ } (القلم:4).. ومن هذه القطوف : 

أنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يمتاز بفصاحة اللسان، وبلاغة القول، فقد أُوتي جوامع الكلم، وخص ببدائع الحكم، وعلم ألسنة العرب، يخاطب كل قبيلة بلسانها، ويحاورها بلغتها، فهو القائل ـ صل الله عليه وسلم ـ ( أوتيت جوامع الكلم )( أحمد ) .

وكان الحلم والاحتمال، والعفو عند المقدرة، والصبر على المكاره، صفاتٌ أدبه الله بها.. وكل حليم قد عرفت منه زلة، وحفظت عنه هَفْوَة، ولكنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يزد مع كثرة الأذى إلا صبرا، وعلى إسراف الجاهل إلا حلما.. قالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ : ( ما خُيِّر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثما كان أبعد الناس عنه، وما انتقم رسول الله ـ صل الله عليه وسلم ـ لنفسه في شيء قط, إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم بها لله ) ( البخاري ) .

وكان من صفته الجود والكرم، يعطِي عطاء من لا يخشى الفقر، قال عبد الله بن عباس : ( كان النبي ـ صل الله عليه وسلم ـ أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من رمضان، فيدارسه القرآن، فلرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أجود بالخير من الريح المرسلة ) ( البخاري ).. ، وقال جابر : ( ما سئل النبي ـ صل الله عليه وسلم ـ شيئاً قط فقال : لا ) ( مسلم ).


--- اللهم صلي و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم ---



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:11 am

عن جابر بن سمرة ـ رضي الله عنه ـ قال( رأيت رسول الله ـ صل الله عليه وسلم ـ في ليلة إضحيان (مضيئة مقمرة) وعليه حُلة حمراء، فجعلت أنظر إليه وإلي القمر، فلهو عندي أحسن من القمر )( الترمذي )..ولقد سُئل جابر : أكان وجه النبي ـ صل الله عليه وسلم ـ مثل السيف؟ قال: ( لا، كان مثل الشمس والقمر، وكان مستديرا )(البخاري )..

كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ متوسط القامة ، لا بالطويل ولا بالقصير، بل بين بين، كما أخبر بذلك البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ، قال: ( كان النبي ـ صل الله عليه وسلم ـ مربوعا ً-متوسط القامة-، بعيد ما بين المنكبين، له شعر يبلغ شحمة أذنه.. )( البخاري ).

كان ـ صل الله عليه وسلم ـ كث اللحية، كما وصفه جابر بن سمرة ـ رضي الله عنه ـ بقوله: ( وكان كثير شعر اللحية ) ( مسلم )..

تلك بعض قطوف من صفات رسول الله ـ صل الله عليه وسلم ـ الخَلْقية التي نُقلت إلينا ممن رآه وصاحبه، وصدَق الصِّديق أبو بكر ـ عندما قال عن النبي ـ صل الله عليه وسلم ـ وهو يُقبِّله بعد موته: ( طبت حياً وميتاً يا رسول الله ) ( البخاري )



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:12 am

قال الله تعالى: 
(وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ، فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمْ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمْ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ).

الله جل وعلا رحيم بنا، وهو سبحانه أرحم بنا من أنفسنا على أنفسنا. رحمة الله تعالى وسعت وشملت كل شيء، العالم العلوي والعالم السفلي، فما من أحد إلا وهو يتقلب في رحمة الله تعالى، المسلم والكافر، البرّ والفاجر، الظالم والمظلوم، الجميع يتقلبون في رحمة الله آناء الله وأطراف النهار، قال الله تعالى: (ورحمتي وسعت كل شيء).

- إن الله جل وتعالى أرحم بعباده من الأم بولدها، أخرج البخاري ومسلم 
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: قُدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبي، فإذا امرأة من السبي تسعى، إذا وجدت صبياً في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار؟" قلنا: لا والله وهي تقدر على أن لا تطرحه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الله أرحم بعباده من هذه بولدها".

- الله جل ثناؤه له ( مئة ) رحمة، كما في حديث أبي هريرة عن البخاري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله خلق الرحمة يوم خلقها مئة رحمة". وفي رواية: "كل رحمة طباق ما بين السماء والأرض، فأمسك عنده تسعاً وتسعين رحمة وأرسل في خلقه كلهم رحمة واحدة". وفي رواية: "إن لله مئة رحمة، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام، فيها يتعاطفون وبها يتراحمون، وبها تعطف الوحش على ولدها". وفي رواية: "حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه، وأخر الله تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة".


ثم إن رحمة الله ليست قاصرة على ما وهب وأعطى، بل تمتد إلى حرم ومنع: فما حرم شيئاً إلا رحمة بخلقه، وما منع رزقاً إلا لرحمته بعباده، حرم الربا، والزنا، والخمر، والقمار، رحمة بهم، حتى لا تفسد معيشتهم وحياتهم، ومنع بعض عباده المال والصحة رحمة بهم كيلا يكفروا، ويطغوا، ويعيثوا في الأرض فسادا. 


من الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور : 
( ناصر بن محمد الأحمد ) حفظه الله ...



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:14 am

عن النعمان بن بشير - رضي الله عنهما - : قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم : مثل الجسد ، إذا اشتكى منه عضو: تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».

وفي رواية : « المؤمنون كرجل واحد ، إذا اشتكى رأسه تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ». أخرجه البخاري ، ومسلم.

ولمسلم: « المسلمون كرجل واحد ، إن اشتكى عينه اشتكى كله ، وإن اشتكى رأسه اشتكى كله ».


هيا /~ 
كلنا جسد واحد ,,,
كلنا يد واحده ,,,
لا للتفكك .. و التخاصم .. و التفرق .. و التشتت .. لنكن إخوة مترابطين متكاتفين لله 
و في الله و مع الله و بالله ,,, 



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت نوفمبر 01, 2014 11:59 am

[size=32]ا[/size]لحمد لله رب العالمين القائل فى محكم تنزيله
(( يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ))
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه القائل:
( خير أيامكم يوم الجمعة ) رواه ابو داوود
والقائل: ( خير يوم طلعب عليه الشمس يوم الجمعة )


فللجمعة آداب وأحكام يجب على كل مسلم العمل بها واغتنام الأجر العظيم من الله عز وجل.
فضل صلاة الفجر في يوم الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة في جماعة )


فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة ).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إن افضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة علي ).


الغسل يوم الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إذا جاء أحدكم إلى الجمعة فليغتسل ).
فضل التطيب واللباس الحسن يوم الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( من اغتسل يوم الجمعة، ومس من الطيب 'ن كان له، ولبس من أحسن ثيابه، ثم خرج وعليه السكينة حتى يأتي المسجد ثم يركع إن بدا له، ولم يؤذ أحدا، ثم أنصت إذا خرج إمامه حتى يصلي، كانت كفارة لما بينهما ).
فضل التبكير إلى صلاة الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إذا كان يوم الجمعة وقفت الملائكة على أبواب المسجد فيكتبون الأول فالأول فمثل المهجر إلى الجمعة كمثل الذي يهدي بدنه ثم كالذي يهدي **** ثم كالذي يهدي كبشا ثم كالذي يهدي دجاجة ثم كالذي يهدي بيضة فإذا خرج الإمام وقعد على المنبر طووا صحفهم وجلسون يسمعون الذكر ).


مناهي في يوم الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت ).
وزاد أحمد في روايته ( ومن لغا فليس له في جمعته تلك شيء ).
التأخر:
فقد جاء رجل يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم
( اجلس فقد آذيت ) وفي رواية ( آنيت ) أي أبطأت وتأخرت.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( لا يقيمن أحدكم أخاه يوم الجمعة ثم يخالف إلى مقعده فيقعد فيه ولكن يقول افسحوا .)

فضل قراءة سورة الكهف:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة اضاء له من النور ما بين الجمعتين .)
فضل التنفل يوم الجمعة:
. وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي بعد انة الجمعة ركعتين
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إذا جاء احدكم يوم الجمعة والامام يخطب فليصل ركعتين ثم ليجلس .)


التخلف عن الجمعة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات اقتراحات للليختمن الله علي قلوبهم ثم ليكونن
من الغافلين .)
من فضائل الجمعة تكفير السيئات:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( من غسل واغتسل يوم الجمعة وبكر وابتكر ودنا من الإمام فأنصت كان له بكل خطوة يخطوها صيام سنة وقيامها وذلك على الله يسير ).


ساعة الإجابة فيها:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه، وقال بيده يقللها ).
واختلف العلماء فعند مسلم من حديث أبي موسى ( هي ما بين أن يجلس الإمام إلى إن تقضى الصلاة )
وعند أبي داود والنسائي ( فالتمسوها آخر ساعة من الجمعة ) وفي رواية وهي بعد العصر.
حسن الختام يوم الجمعة:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( ما من مسلم يموت يوم الجمعة ليلة الجمعة الا الله تعالى اقتراحات للوقاه فتنة القب ر).
نسأل الله عز وجل يرزقنا كل الحسنات فى يوم الجمعة

جمعة مباركة طيبة بإذن الله
الله لي ولكم العفو إسأل ورضا الرحمن
وتمام الصحة والعافية والغفران
والرحمة الواسعة من رب العالمين
للموتى والأحياء المسلمين




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الخميس نوفمبر 20, 2014 7:18 am

الحكمة فى قــــراءة سورة الكهـــف يوم الجمعــــة (سبحـــــان الله)




نقرأ سورة الكهف خاصة بيوم الجمعة ، ولكن مع الأسف قد يجهل البعض الحكمة أو الفضل من قرأه هذه السورة.




كل القرآن خير وبركة،لأنه كلام الله، وهو المعجزه الخالدة، وسورة الكهف من السورة المكية وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى علية السلام والخضر و ذو القرنين.




وقصص سورة الكهف الأربعة يربطها محور واحد وهو أنها تجمع الفتن الأربعة في الحياة:

(فتنة الدين (قصة أهل الكهف) فتنة المال (صاحب الجنتين) فتنة العلم (موسى عليه السلام والخضر (وفتنة السلطة )ذو القرنين




1- فتنة الدين:

قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة




(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُعَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29.

فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة.




2. فتنة المال:

قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة




(وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِالدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌأَمَلًا)

آية 45 و46.




والعصمة من فتنة المالتكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة.




3. فتنة العلم:

قصة موسى عليه السلام مع الخضر وكان ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة




قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًاآية 69




والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.




4. فتنة السلطة:

قصة ذوالقرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آيةالعصمة




(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و 104 )

فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة




ختام السورة: العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة




قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّأَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِفَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110 )




فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل،والنجاة من الفتن إنتظار لقاء الله تعالى







(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الخميس نوفمبر 20, 2014 7:21 am

عظمة الله جل جلاله




الخطوة الأولى:


الحمد لله العظيم؛ تعاظم في ذاته عن الإحاطة والتكييف، وجلَّ في صفاته عن النقائص والتشبيه، وتعالى في ملكه ومجده فهو العلي العظيم، نحمده كما ينبغي له أن يحمد، ونشكره فهو أحق أن يشكر، ونستغفره فهو الذي يُرجى أن يغفر.


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ ذلَّت لجبروته جميع الموجودات، وتلاشت لعظمته عظمة المخلوقات، فكل الكائنات مفتقرة إليه وهو غني عنها، (يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) [النمل:25-26]، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛كان يقول عند الكرب: "لا إله إلا الله العليم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم"، صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه إلى يوم الدين.


أما بعد:


فأوصيكم -أيها المؤمنون- ونفسي المقصّرة بتقوى الله عز وجل فاتقوه حق التقوى، اتقوا من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يُجار عليه، اتقوا من رفع السموات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم، وبث فيها من كل دابة، اتقوا من (يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً) [فاطر: من الآية41].


أيها المعظّمون لجلال الله تبارك وتعالى: من أسماء الله تعالى الحسنى: العظيم، ومن صفاته العلى: صفة العظمة؛ فهو العظيم الذي خضع كل شيء لأمره، ودان لحكمه، والكل تحت سلطانه وقهره، وهو ذو العظمة الذي كل شيء دونه فلا شيء أعظم منه (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) [البقرة: من الآية255]، وإن كرسيَّه الذي وسع السموات والأرض ما السماوات السبع فيه إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة، وعظمة العرش بالنسبة للكرسي كعظمة تلك الفلاة على تلك الحلقة، والله تعالى مستوٍ على عرشه.


عرف ملائكتُه المقربون عظمته فخافوه وأذعنوا له وعظّموه، لم يستنكفوا عن عبادته ولم يستكبروا (وَمَنْ عِنْدَهُ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْتَحْسِرُونَ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ) [الأنبياء:20]، وهم عليهم السلام ماضون في تنفيذ أمره، ومع ذلك فهم وجلون مشفقون (لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ . يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ) [الأنبياء:27-28]. إن الجبارين في الدنيا مهما استعلوا واستعلموا، فإنهم لا يعلمون إلا ما يشاهدون أو ينقل إليهم؛ ولذلك احتاجوا إلى خدمة غيرهم، وقد يخدعون من أقرب الناس إليهم، يخشون في العلن ولا يخشون في السر، وأما الرب جل جلاله فقد كلف الملائكة وهو غني عنهم ومكنهم من أنهم يعلمون ما يفعلون، مع أنه جل وعلا { لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ} [سورة آل عمران: 5].


عباد الله العلي العظيم .. إن الخلق يفرون من عظماء الخلق فيطلبونهم ولا يجدونهم، وقد يسخرون ما يملكون فيعجزون عن إدراكهم، وأما ذو العظمة والجلال فلا فرار للخلق منه إلا إليه، ولا معاذ منه إلا به {حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلا إِلَيْهِ} [التوبة: من الآية118]. قال الإمام أبو القاسم الأصبهاني رحمه الله تعالى: "العظمة صفة من صفات الله تعالى، لا يقوم لها خلق، والله تعالى خلق بين الخَلق عظمة يُعظم بها بعضهم بعضًا، فمن الناس من يُعظَّم لمال، ومنهم من يعُظَّم لفضلٍ، ومنهم من يعظم لعلم، ومنهم من يعظم لسلطان، ومنهم من يعظم لجاهٍ، وكل واحد من الخلق إنما يُعظَّم بمعنى دون معنى، والله عز وجل يعظم في الأحوال كلها؛ فينبغي لمن عرف حق عظمة الله تعالى أن لا يتكلم بكلمة يكرهها الله عز وجل، ولا يرتكب معصية لا يرضاها الله عز وجل؛ إذ هو القائم على كل نفس بما كسبت".


علمت الرسل عليهم السلام عظمة العظيم؛ فنصبوا في عبادته ودعوا أقوامهم إلى خشيته، وخوفوهم من نقمته، فأولهم نوح عليه السلام قال لقومه: (مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) [نوح:13-14]. أي: ما لكم لا ترون لله تعالى عظمة!!


وخاتمهم وأفضلهم محمد صلى الله عليه وسلم خاطبه ربه عز وجل فقال: (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ) [الواقعة:74]. فقال لأصحابه رضي الله عنهم: "اجعلوها في ركوعكم".


وكان عليه الصلاة والسلام يكثر من تعظيم ربه عز وجل وتسبيحه في ركوعه وسجوده، وفي كل أحيانه ويقول: "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي".




وبيّن عليه الصلاة والسلام شيئًا من عظمة ربه فيما خلق فقال صلى الله عليه وسلم: "أذن لي أن أحدث عن مَلَكٍ من ملائكة الله من حملة العرش؛ إن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرةَ سبعمائة عام" رواه أبو داود من حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه.


فإذا كانت صفحة عنق هذا الملك الكريم بهذا الحجم فما حجمه كاملاً، وهو خلق واحد من خلق الله العلي العظيم، فكيف إذًا بمخلوقاته الأخرى، فسبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.


وروى أبو هريرة رضي الله عنه فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أذن لي أن أحدث عن ملك قد مرقت رجلاه الأرض السابعة، والعرش على منكبه وهو يقول: سبحانك أين كنت وأين تكون" رواه أبو يعلى والحديث صحيح.


وفي حديث لا بأس بسنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إن لله تعالى ملائكة ترعد فرائصهم من خيفته، ما منهم ملك تقطر منه دمعة من عينه إلا وقعت على ملك يصلي، وإن منهم ملائكة سجودًا منذ خلق الله السموات والأرض لم يرفعوا رءوسهم منذ خلق الله السموات والأرض ولا يرفعونها إلى يوم القيامة، فإذا رفعوا رءوسهم نظروا إلى وجه الله عز وجل فقالوا : سبحانك ما عبدناك حق عبادتك".


وسئل بعض السلف عن عظمة الله تعالى فقال للسائل: "ما تقول فيمن له عبد واحد يسمى جبريل له ست مئة جناح، لو نشر منها جناحين لستر الخافقين"، فسبحان الله وبحمده عدد كل شيء.


والمؤمنون بربهم، المتفكرون في خلقه؛ يدركون عظمته، فيقرون بربوبيته، ويخضعون لألوهيته، ويخلصون في عبادته، ولا يشركون معه غيره، لا في محبة ولا رجاء ولا خوف، يتأملون آياته، ويتفكرون في مخلوقاته، فتخشع قلوبهم، وتقشعر أجسادهم، وتفيض بالدمع أعينهم؛ إجلالاً لله تعالى وتعظيمًا وإخلاصًا، وتلهج ألسنتهم بذكره عز وجل وتسبيحه وتكبيره وحمده قائلين: (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آل عمران: من الآية191].


لقد دلت دلائل الوجود على عظمة ربنا جل في علاه، وخضعت له المخلوقات، وبهذا الخضوع انتظم العالم، وصلحت أحوال الخلق، فقنوت الكل له عز وجل دليل على عظمته (وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) [البقرة:116-117]، وفي الآية الأخرى: (وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ) [آل عمران: من الآية83] ولما أشرك بعض عباده به، وادعوا له الولد؛ فزعت الموجودات من هذا الإفك العظيم، وأوشك الكون أن يضطرب ويختلط؛ تعظيمًا لله تعالى وفرَقًا منه أن يشرك به بعض خلقه، لولا أن الله تعالى قدر له أن يسكن وينتظم (تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً) [مريم:90-92].




ومن عظمته عز وجل: أنه لا قيام للموجودات إلا به تبارك وتعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ) [الروم:25-26] وما يجري في القيامة من أهوال وأحوال، وأوصاف الجنة والنار، كل ذلك من دلائل عظمة الكبير المتعال، ومن ذلك ما روى سلمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السماوات والأرض لوسعت، فتقول الملائكة: يا رب لمن يزن هذا؟ فيقول الله تعالى: لمن شئت من خلقي، فتقول الملائكة: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك، ويوضع الصراط مثل حد الموسى فتقول الملائكة: من تجيز على هذا ؟ فيقول عز وجل: من شئت من خلقي، فيقول الملائكة: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك" رواه الحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم.


فهو جلّ جلاله عظيم في ربوبيته، عظيم في ألوهيته، عظيم في أسمائه وصفاته، عظيم في ملكه وخلقه، عظيم في حكمته ورحمته، عظيم في افتقار خلقه إليه وغناه هو عنهم، عظيم في تدبيره شؤون خلقه، عظيم في الفصل بين عباده، وكل عظمة في الوجود فهي دليل على عظمة خالقها ومدبرها؛ جل في علاه، وتعاظم في مجده.


ومن تأمل أعظم آية في القرآن، وهي آية الكرسي، علم أنها قد جمعت أوجه العظمة للخالق سبحانه فاستحقت أن تكون أعظم آية في كلامه عز وجل كما استحقت الفاتحة أن تكون أعظم سورة؛ لأنها دلت المؤمنين على عظمة العلي العظيم ..


آمنا بالله العلي العظيم، وعليه توكلنا، وإليه أنبنا وإليه المصير، سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم. توبوا إلى الله واستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.




الخطوة الأخرى:


الحمد الله حمدا يليق بجلال ربنا وعظيم سلطانه؛ أحمده حمدًا كثيرًا، وأشكره شكرًا مزيدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه إلى يوم الدين.


أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب:70-71].


أيها المسلمون:


إن الإيمان بعظمة الله تعالى له ثمار يجنيها المؤمن بالله عز وجل، وله آثار تدل على أن العبد معظّم لله تعالى، ومن أعظم ثمار الإيمان بعظمة الكبير المتعال وتعظيمه عز وجل: فرح القلب وسروره وطمأنينته؛ لأنه صرف التعظيم لمن يستحق التعظيم، وتلك هي جنة الدنيا التي من دخلها دخل جنة الآخرة.


ومن عظَّم الله عز وجل وصفه بما يستحق من الأوصاف، وأقر بأفعاله، ونسب النعم إليه دون سواه (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ) [النحل: من الآية53].


ومن عظَّم الله تعالى؛ خضع لهيبته، ورضي بقسمته، ولم يرض بدونه عوضًا، ولم ينازع له اختيارًا، ولم يرد عليه حقًّا... وتحمل في طاعته كل مقدور، وبذل في مرضاته كل ميسور.


وكلما قَوِيَ تعظيمُ الله تعالى في قلب العبد استصغر العبد نفسه، واستقل عمله؛ لأن الله عز وجل إذا تجلى لشيء خشع له.


إن من عظم الله تعالى عظم شريعته، وأجل أهلها وحملتها والعاملين بها؛ إذ إن إجلالهم من إجلال الله تعالى وتعظيمه.


ومن عظَّم الله تعالى وقف عند حدوده، وامتثل أوامره، واجتنب نواهيه، وعظم شعائره (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) [الحج: من الآية30] (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) [الحج:32].


ومن عظَّم الله تعالى قدم محبة الله تعالى، ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم، ومحبة ما يحبه الله ورسوله على محبة نفسه وشهواته وأهله وولده وماله وكل محبوب؛ لأن ما قام في قلبه من تعظيم الله تعالى قضى على كل المحبوبات سواه عز وجل، فإذا دعته نفسه الأمارة بالسوء لمعصية الله تعالى من أجل محبوب يحبه، وشيء يطلبه، ردعه تعظيمه لله تعالى عن ذلك.


ومن عظَّم الله تعالى أكثر من ذكره؛ فإن البشر لا يزالون يمدحون من يعظمون، فكيف يزعم زاعم أنه معظّم لله تعالى وذكره لا يجري على لسانه إلا لممًا.


ومن عظّم الله تعالى توكل عليه، واعتصم به، ولم يخفِ عظماء الخلق؛ فما في قلبه من تعظيم الله عز وجل أقوى وأمكن من المخلوقين مهما بلغت قوتهم وكثرتهم.


ومن عظَّم الله تعالى لم يقدم على كلامه أي كلام، بل هو مستديم النظر في كتابه العظيم، تلاوة وحفظًا وتدبرًا وعملاً، يتأمل بقراءته صفات العلي العظيم، ويستخرج حكمه من أحكامه، ورحمته وعدله في أفعاله، فلا يهجر كتاب ربه تبارك وتعالى، ولا يغمض له جفن في يومه وليلته حتى يقرأ ورده، ويرتل جزءه، واضعًا نصب عينيه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) [الحجرات:1].


ومهما عمل الخلق من تعظيم لله تعالى، فإنهم عاجزون عن قدر الله تعالى حق قدره، وتعظيمه كما ينبغي له أن يعظم؛ فحقه عز وجل أعظم، وقدره أكبر، ولكن المؤمنين يسعون في ذلك جهدهم، ويبذلون وسعهم؛ والعظيم لا يخيب سعيهم، ولا يضيع عملهم، ويجزيهم على قليل سعيهم أعظم الجزاء، وأجزل المثوبة، وهو الجواد الكريم (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الزمر:67].


اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، وعبادك الصالحين، اللهم ادفع عنا الغلا والوبا والربا والزنا، والزلازل والمحن، وسوء الفتن، ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا وعن سائر بلاد المسلمين يا رب العالمين، وادفع عن أوليائك وعبادك في  مصر والشام واليمن والعراق وفلسطين وفي كل مكان.


اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأيد بالحق والتوفيق والتأييد والتسديد إمامنا وولي أمرنا وارزقه البطانة الصالحة، واجمع به كلمة المسلمين على الحق يا رب العالمين.


اللهم رد عنا - وعن إخواننا المسلمين في كل مكان- كيد الكائدين، وعداء المعتدين، واقطع دابر الفساد والمفسدين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.


واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين واجعلنا من أهل جنة النعيم برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم صلّ وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله الطاهرين، وصحبه أجمعين، وعنا معهم برحمتك وفضلك ومنك يا أكرم الأكرمين.


اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه الطاهرين الطيبين، وارض الله عنهم وعنا وعن جميع المسلمين.اللهم اميييييييين







(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الخميس نوفمبر 20, 2014 8:03 am

تدمع العين
قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت حجة الوداع
وبعدها نزل قول الله عز وجل
(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)
فبكى أبو بكر الصديق عند سماعه هذه الآية

فقالوا له:

ما يبكيك يا أبو بكر أنها آية مثل كل آيه نزلت علي الرسول ..

فقال: هذا نعي رسول الله

وعاد الرسول وقبل وفاته بـ 9 أيام

نزلت آخر آية من القرآن
( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)

وبدأ الوجع يظهر علي الرسول

فقال: أريد أن أزور شهداء أحد
فذهب الى شهداء أحد ووقف على قبور الشهداء

وقال: (السلام عليكم يا شهداء أحد، أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وإني إن شاء الله بكم لاحق)

وأثناء رجوعه من الزيارة بكى رسول الله (صلى الله عليه واله و سلم)

فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله ؟

قال: (اشتقت إلى إخواني)

قالوا: أولسنا إخوانك يا رسول الله؟

قال: (لا أنتم أصحابي، أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني)

اللهم إنا نسالك أن نكون منهم

وعاد الرسول وقبل الوفاة بـ 3 أيام بدأ الوجع يشتد عليه وكان في بيت السيدة ميمونة

فقال: (اجمعوا زوجاتي)

فجمعت الزوجات

فقال النبي: (أتأذنون لي أن أمرض في بيت عائشة ؟)

فقلن: نأذن لك يا رسول الله

فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملا النبي
وخرجوا به من حجرة السيدة ميمونة الى حجرة السيدة عائشة فرآه الصحابة علي هذا الحال لأول مرة

فيبدأ الصحابة في السؤال بهلع:

ماذا أحل برسول الله ماذا أحل برسول الله

فتجمع الناس في المسجد وامتلأ وتزاحم الناس عليه

فبدأ العرق يتصبب من النبي بغزارة

فقالت السيدة عائشة: لم أر في حياتي أحداً يتصبب عرقاً بهذا الشكل

فتقول: كنت آخذ بيد النبي وأمسح بها وجهه، لأن يد النبي أكرم وأطيب من يدي.

وتقول : فأسمعه يقول: (لا اله إلا الله، إن للموت لسكرات)

فتقول السيدة عائشة: فكثر اللغط (أي الحديث) في المسجد إشفاقاً على الرسول

فقال النبي: (ماهذا ؟)

فقالوا: يا رسول الله ، يخافون عليك

فقال: (إحملوني إليهم)

فأراد أن يقوم فما إستطاع
فصبوا عليه 7 قرب من الماء حتي يفيق
فحمل النبي وصعد إلى المنبر

فكانت آخر خطبة لرسول الله وآخر كلمات له

فقال النبي: (أيها الناس، كأنكم تخافون علي)

فقالوا: نعم يا رسول الله

فقال: (أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا، أيها الناس، والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم)

ثم قال: (أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة)

(( بمعني أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا على الصلاة، وظل يرددها))

ثم قال: (أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا)

ثم قال: (أيها الناس إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله، فاختار ما عند الله)

فلم يفهم أحد قصده من هذه الجملة، وكان يقصد نفسه
بينما سيدنا أبوبكر هو الوحيد الذي فهم هذه الجملة، فانفجر بالبكاء وعلا نحيبه، ووقف وقاطع النبي..!!!
وقال: فديناك بآبائنا، فديناك بأمهاتنا، فديناك بأولادنا، و بأزواجنا، فديناك بأموالنا..!!!

وظل يرددها فنظر الناس إلى أبو بكر.!! ، كيف يقاطع النبي فأخذ النبي يدافع عن أبو بكر..!!

قائلاً Sadأيها الناس، دعوا أبوبكر، فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به، إلا أبوبكر !!! لم أستطع مكافأته، فتركت مكافأته إلى الله عز وجل، كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا باب أبوبكر لا يسد أبداً)

وأخيراً قبل نزوله من المنبر بدأ الرسول بالدعاء للمسلمين قبل وفاته كآخر دعوات لهم

فقال : (أواكم الله، حفظكم الله، نصركم الله، ثبتكم الله، أيدكم الله)

وكانت آخر كلمة قالها كلمة موجهة إلى الأمة من على منبره قبل نزوله

قال : (أيها الناس، أقرأوا مني السلام كل من تبعني من أمتي إلى يوم القيامة)

وحمل مرة أخرى إلى بيته
وبينما هو هناك دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر وفي يده سواك، فظل النبي ينظر الى السواك ولكنه لم يستطيع أن يطلبه من شدة مرضه.
ففهمت السيدة عائشة من نظرة النبي، فأخذت السواك من عبد الرحمن ووضعته في فم النبي، فلم يستطع أن يستاك به، فأخذته من النبي وجعلت تلينه بفمها وردته للنبي مرة أخرى حتى يكون طرياً عليه

فقالت: كان آخر شيء دخل جوف النبي هو ريقي، فكان من فضل الله علي أن جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت.!!!

تقول السيدة عائشة: ثم دخلت فاطمة بنت النبي، فلما دخلت بكت، لأن النبي لم يستطع القيام، لأنه كان يقبلها بين عينيها كلما جاءت إليه
فقال النبي: (أدنو مني يا فاطمة)

فحدثها النبي في أذنها، فبكت أكثر !! .
فلما بكت قال لها النبي: (أدنو مني يا فاطمة)

فحدثها مرة أخر في اذنها، فضحكت .....

بعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي؟؟؟

فقالت: قال لي في المرة الأولى: (يا فاطمة، إني ميت الليلة) فبكيت

فلما وجدني أبكي قال: (يا فاطمة، أنتي أول أهلي لحاقاً بي) فضحكت

تقول السيدة عائشة: ثم قال النبي : (أخرجوا من عندي في البيت) وقال : (ادنو مني يا عائشة)

فنام النبي على صدر زوجته، ويرفع يده للسماء
ويقول : (بل الرفيق الأعلى، بل الرفيق الأعلى)

تقول السيدة عائشه: فعرفت أنه يخير..!!

ودخل سيدنا جبريل على النبي
وقال : يارسول الله، ملك الموت بالباب، يستأذن أن يدخل عليك، وما استأذن علي أحد من قبلك..!!!!

فقال النبي: (ائذن له يا جبريل)

فدخل ملك الموت على النبي

وقال: السلام عليك يا رسول الله، أرسلني الله أخيرك، بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله

فقال النبي: (بل الرفيق الأعلى، بل الرفيق الأعلى)

ووقف ملك الموت عند رأس النبي..!!

وقال:
(( أيتها الروح الطيبه
روح محمد بن عبد الله
أخرجي إلى رضا من الله و رضوان
ورب راض غير غضبان ))

تقول السيدة عائشه: فسقطت يد النبي وثقلت رأسه على صدري
فعرفت أنه قد مات.!!
فلم أدر ما أفعل..!!!
فما كان مني غير أن خرجت من حجرتي!!!
وفتحت بابي الذي يطل على الرجال في المسجد وأقول:
مات رسول الله، مات رسول الله..!!!!!!

تقول: فانفجر المسجد بالبكاء
فهذا علي بن أبي طالب أقعد فلم يقدر ان يتحرك ..!!
وهذا عثمان بن عفان كالصبي يؤخذ بيده يمنة ويسرى..!!
وهذا عمر بن الخطاب يرفع سيفه ويقول من قال أنه قد مات قطعت رأسه
إنه ذهب للقاء ربه كما ذهب موسى للقاء ربه وسيعود وسأقتل من قال أنه قد مات..!

أما أثبت الناس فكان
أبوبكر الصديق رضي الله عنه . دخل علي النبي واحتضنه
وقال: وآآآ خليلاه، وآآآ صفياه، وآآآ حبيباه، وآآآ نبياه وقبل النبي

وقال: طبت حياً وطبت ميتاً يا رسول الله.

ثم خرج يقول: من كان يعبد محمد فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت
فسقط السيف من يد عمر بن الخطاب،

يقول عمر : فعرفت أنه قد مات

ويقول: فخرجت أجري أبحث عن مكان أجلس فيه وحدي لأبكي وحدي

ودفن النبي صلى الله عليه وسلم

والسيده فاطمة تقول: أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب علي وجه النبي
ووقفت تنعي النبي
وتقول: يا أبتاه، أجاب ربا دعاه، يا أبتاه، جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه، الى جبريل ننعاه.

اخواني .. انا متاكد ان اعينكم ابتلت بالدموع وقلوبكم اشتاقت لرؤية نبينا محمد الرحمة المهداة والسراج المبين . ولكن بحول الله وقوته موعدنا جميعا معه عليه الصلاة والسلام عند الحوض ...

الرجاء ارسالها لغيرك .لننعم جميعا بحب نبينا..!

اللهم اجعلنا جميعا ووالدينا واقاربنا والمسلمين الاحياء والميتين من أهل جنة النعيم ومجاورين لنبينا وحبيبنا وقرة اعيننا محمد صلوات ربي وسلامه عليه



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت يناير 03, 2015 4:25 pm

ضيآءصلاة الفجر ..
أجمل ما في الكون حين يهلُّ على السمعِ بكل حنان ذكرُ الرحمن؛ إذ تنتفضُ الأركانُ متطهرة تاركة

النَّومَ للشَّيطان والكسل بعيدًا عنها بإذن المولى العزيز الغفار.
خطى تلو خطى نحو بيتِ الله، والصدر يتنعمُ بأطيبِ النسمات، الرُّوح في العلا، والنفس طيبتها تفوقُ الخيال.

الوقوفُ في الصفِّ الأول يذهبُ ما في الصَّدرِ من ذكرياتِ العمر الأول، يزيل ما بالصدر من غلٍّ مهما طال عليه الزمان، هيا يا أخي إليها؛ إنها صلاةُ الفجرِ تعد الرِّجال منها، يبدأ نصرُ الإسلامِ - بإذن الملك الرحمن.

هيا يا أختَ الإسلام، اطردي ظلماتِ الفكرِ الضَّال، واستشعري لذةَ نعمةِ الله في صلاةٍ فيها العفةُ وإعداد جيل الإسلام.

اسمع ولا تستهن، فكِّر ولا تستكن، انهض ولا تركن، من نورِ الفجر تُقتبس أجملُ الأنوارِ؛ نور ليس له مثيل، نور في القلب، إشراقة في الوجه، أمل ليس له حدود، إصرار على دفعِ ركبِ الإسلام إلى الأمام.
الفجرُ أروع مثالٍ؛ إذ مهما طال الليلُ لا بدَّ للفجرِ أن يطلَّ، فمهما طال ليلُ الظلمِ لا بد لفجرِ النَّصرِ أن يهل، فكن من الفجرِ القادم على صلاةِ الفجر مُدا ومًا.
والصلاة والسلام على النبي؛ محمَّدٍ - صلَّ الله عليه واله وسلَّم




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت يناير 03, 2015 4:28 pm



قبل أن تؤدي الصلاة هل فكرت يوماً /
وأنت تسمع الأذان .....
بأن جبار السموات والأرض يدعوك للقائه في "الصلاة" !!!!...

وأنت تتوضأ....
بأنك تستعد لمقابله ملك الملوك...!!

وأنت تتجه إلى المسجد ...!!!
بأنك تجيب دعوة العظيم ذي العرش المجيد !!!

وأنت تكبر تكبيرة الاحرام !!
بأنك ستدخل في مناجاة ربك السميع العليم!!

وأنت تقرأ سورة الفاتحه في الصلاة !!
بأنك في حوار خاص بينك وبين خالقك ذو القوه المتين !!

وأنت تؤدي حركات الصلاة !!
بأن هناك الاعداد التي لايعلمها إلا الله من الملائكه ........ راكعون
وأخرون ساجدون منذ ألاف السنين حتلى أطَت السماء بهم!!!

وأنت تسجد !!!!!
بأن أعظم وأجمل مكان يكون فيه الأنسان هو أن يكون قريباً من ربه

الواحد الاحد



وأنت تسلم في آخر الصلاة...!!!
بأنك تحترق شوقاً للقائك القادم مع الرحمن الرحيم ......

"الشوق إلى الله ولقائه"
نسيم يهب على القلب ليذهب وهج الدنيا ....

"المستأنس بالله"
جنته في صدرة
وبستانه في قلبه
ونزهته في رضى
ربه




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت يناير 03, 2015 4:38 pm




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف الهاشمي
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : العراق

ذكر
عدد المساهمات : 2294
تاريخ التسجيل : 09/06/2012
العمر : 52
الموقع : قلوب خلق الله
المزاج المزاج : رايق جدا
تعاليق : اللهم انى اشكو اليك ضعف قوتى و قلة حيلتى و هوانى على الناس انت رب المستضعفين و انت ربى الى من تكلنى؟ الى بعيد يتجهمنى ؟ ام الى عدو ملكته امرى؟! ان لم يكن بك على غضب فلا ابالى اعوذ بنور وجهك الذى اضاءت له الظلمات و صلح عليه امر الدنيا و الاخرة من ان تنزل بى غضبك او يحل على سخطك لك العتبى حتى ترضى و لا حول ولا قوة الا بك

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت يناير 03, 2015 8:21 pm

ربي اجعلني مقيم الصلاه ومن ذريتي ربنا وتفبل دعاء
نسال الله تعالى ان نكون من مقيمي الصلاه ومن ذرياتنا
وتقبل منا الدعاء 
قال عليه الصلاه والسلام 
من ترك الصلاه لقى الله وهو عليه غضبان
سيدتي الفاضله داعيه الخير 
موضوع فيم واختيار موفق جعله الله في ميزان حسناتك جزاك الله خيرا


اوسمة الشريف الهاشمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elahmad.com/flags/m_
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء مايو 06, 2015 8:36 pm

~~~~~~~~~~{ البسملــــة }~~~~~~~~~~
{ بسم الله الرحمن الرحيم }
__افتتاح القرآن بهذه الكلمة العظيمة التي هي من أعظم ما أنعم الله جل وعلا على عباده المؤمنين ، وهذا إقرار منك بأن الله عز وجل هو المعين لك في كل أمورك ، وأعظمها قراءة القرآن .
__ قولك { بسم الله } يعني :
أتلو القرآن مستعيناً بكل اسم من أسماء الله ، لأن أسماء الله جل وعلا كلها لمسمى واحد ، هو الله سبحانه ، ولكن كل اسم منها يدل على صفة من صفاته تنـزهه وتقدسه ، فاسم الله هو أصل الأسماء ، والدال على جميع الأسماء الحسنى والصفات العلى .
__ حين تستحضر عند قولك :{ بسم الله } بعض الأسماء ، يفتح الله على قلبك أنواعاً من العبودية ،كلٌ مما يناسب حالك ومقصودك ، فإذا قلت :{ بسم الله } وأنت في كرب استحضر أسماء الله التي فيها تفريج الكروب ، وإذا قلت :{ بسم الله } وأنت مغلوب استحضر أسماء الله التي فيها النصر والتأييد، وإذا قلت :{ بسم الله } وأنت مذنب استحضر أسماء الله التي فيها التوبة والعفو والغفران ، وإذا قلت : { بسم الله } وأنت محتاج استحضر أسماء الله التي فيها الرزق والغنى …
__ في قوله تعالى : { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } دلالة على سعة رحمته وتقوية الرجاء في قلوب عباده ، وقد اختار سبحانه هذين الوصفين في البسملة التي يرددها المسلم في مختلف شؤونه وحالاته ، فالإنسان في سير حياته تشمله العناية الإلهية بالرحمة الشاملة ، ومن حكمة تكرار هذه الكلمة أننا نحتاج هذه الرحمة في كل طرفة عين ، وفي كل حال ومجال .
__ لم تُذكر في البسملة صفات أخرى ، مثل التواب ، الغفور ، الشافي ، الكريم ، الرازق ، الرؤوف … ، لأن كل هذه الأمور وغيرها مآلها إلى صفة الرحمة ، فمن خلال الرحمة يصدر ذلك كله عنه سبحانه ، فيرزق ، ويشفي ، ويدبر ، ويتوب ، ويغفر .. فالدخول من باب الرحمة ، يوصلك إلى مضمون سائر الصفات ، فهو يشفيك لأنه الرحيم ، ويعطيك لأنه الرحيم ، ويتوب عليك لأنه الرحيم ، ويرزقك لأنه الرحيم ، وينصرك لأنه الرحيم …







(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء مايو 06, 2015 8:46 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى من يحب الله ويطلب جنته ورضاه . . وإلى من يدعي حب نبيه . . ويسعى للسير على خطاه . . قف لحظة مع نفسك واسألها . . . . .
متى . . . متى . . . متى . . . متى ؟؟؟


متى صليت الفجر في جماعة . . وجلست في مصﻻك تذكر الله لطلوع الفجر ؟؟؟
متى صمت لله تطوعا آخر مرة ؟؟؟

متى أيقنت أن خطواتك لبيوت الله إحداها ترفعك درجة واﻷخرى تحط عنك سيئة . . فأكثرت منها ؟؟؟
متى تصدقت ؟؟؟
متى أجلست أهل بيت بجانبك تعلمهم شيئا من أمور دينهم ، وما ينفعهم في الدنيا والآخرة ؟؟؟

متى زرت أرحامك ؟؟؟

متى أكرمت ضيفا أو جارا ؟؟؟
متى زرت بيت الله الحرام ؟؟؟
متى آذاك أحدهم وصبرت على أذاه . . ودعوت الله له بظهر الغيب أن يصلحه ؟؟؟

متى أصلحت بين اثنين متخاصمين فرق الشيطان بينهما ؟؟؟
متى ختمت كتاب الله ؟؟؟
متى قمت من فراشك قبل الفجر ووقفت بين يدي المولى تدعوه وترجوه ؟؟؟

متى أدخلت السرور على والديك . . أو أحدهما . . وإن تغمدهما الله برحمته . . متى دعوت لهما أو متى تصدقت عنهما ؟؟؟

متى زرت مريضا . . أو جارا . . أو أخا لك في الله ؟؟؟

متى تذكرت الموت ورحيلك عن الدنيا فكتبت وصيتك ولم تظلم فيها أحدا ؟؟؟

متى أنبك ضميرك على كلمة أخطأت فيها بحق غيرك . . فندمت عليها . . وذهبت إليه طالبا السماح ؟؟؟
متى تمنيت الخير لمن حولك كما تتمناه لنفسك ؟؟؟
متى كانت شعاراتك وأقوالك تطابق حقيقة أعمالك ؟؟
متى كانت محبتك لمن تتعامل معهم في الله ؟؟؟
متى لم يعجبك من أحدهم تصرفا . . فنصحته على انفراد . . ولم تغتابه ولم تتكلم فيه بعد انصرافه عنك ؟؟؟

متى حرصت على حسناتك كحرصك على نقودك . . فلم تغتب أحد ، ولم تسب أحد ، ولم تظلم أحد ، ولم تأكل مال غيرك ، ولم تسمع أو تشاهد ما يغضب الله . . وكنت حريصا على زيادة حسناتك بالطاعات ، وعدم نقصانها بالمعاصي ؟؟؟

متى شكرت الله على ما أنعم عليك به ، وأيقنت أن كل ما أعطاك الله ليس بجهدك وبفضلك ، بل هو مما تفضل عليك به الله ، وﻻ حول وﻻ قوة لك في رزقك ؟؟؟
ومتى؟؟؟ ومتى؟؟؟ ومتى؟؟؟
أخى وأختي في الله . . . . .
هنالك الكثير من اﻷسئلة التي يجب علينا أن نطرحها على أنفسنا ، وبالطبع لن يجيب عليها أحد غيرنا . . . . . . . . . . . .
فلنحرص على أن تكون إجاباتنا ترضي الله ثم ترضينا . . . ولنحمد الله على أنه ما زال لدينا فسحة من الحياة نستطيع من خلالها  تدارك ما فات ، وغيرنا حرم منها وسبقه اﻷجل قبل تداركها .
وليكن شعارنا . . خيركم من طال عمره وحسن عمله
حاسب نفسك قبل ان تحاسب

اللهم إن ذنوبى لم تكن إستهانة بحقك و لا جهلاً و استخفافاً بوعيدك ...
و إنما من غلبة الهوى و ضعف القوى فاستغفرك ربى و أتوب إليك ...



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأربعاء مايو 06, 2015 9:32 pm

من هم أصحاب الحقوق علينا
هم الذين يأخذون من حسناتنا أو يضعون علينا من سيئاتهم يوم القيامه
بسبب ظلمنا لهم أو تقصيرنا فى حقوقهم
كيف تحصل على السماح من اصحاب الحقوق علينا؟؟؟؟
1- ان كانت المظلمه حقوقا ماديا فلابد من أعادتها لأصحابها ان كانوا أحياء
ولورثتهم ان كانوا على غير قيد الحياه
2- ان لم تجدصاحب المظلمه عليك او لم تعرفه فتصدق بثمنها على ارواحهم
3- اذا لم يعرف الشخص قدر المظالم عليه التى ارتكبها فى سنواته الماضيه
واراد اعاده الحقوق لأصحابها فعليه تقديرها بالزياده والتصدق بها عليهم وعلى
ارواحهم
4- ان كان االحق غير ماديا فيطلب السماح من الشخص فإن لم يستطع
فيكون السماح بين مجموعه ويقول تعالوا نسامح بعضنا بعضا بدون ذكر اسم
صاحب الحق والمظلمه
5- فإن لم يستطع او لم يعرف أصحاب الحقوق عليه
وجب عليه الدعاء لهم بهذا الدعاء
اللهم أغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات ولأصحاب الحقوق علينا
وهنا يشمل أصحاب الحقوق عليك وعلى والديك



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الجمعة نوفمبر 20, 2015 10:39 am




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الجمعة نوفمبر 20, 2015 10:40 am




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الجمعة نوفمبر 20, 2015 10:56 am

[rtl]
خطبة الجمعة عن الأُخُوَّة فِي الدِّينِ

[b]إِنَّ الحَمْدَ للهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ وَنَشْكُرُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ ونَتُوبُ إِلَيْهِ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُور
[/b]



 أَنْفُسِنا وَمِنْ سَيِّئاتِ أَعْمالِنَا، مَن يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ، وَمَن يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ


 إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَلاَ شَبِيهَ وَلاَ مِثْلَ وَلاَ نِدَّ لَهُ ، وَلاَ حَدَّ وَلاَ جُثَّةَ وَلاَ أَعْضَاءَ لَهُ، أَحَدٌ صَمَدٌ

 لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ، وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَحَبِيبَنَا وَعَظِيمَنَا وَقَائِدَنَا وَقُرَّةَ أَعْيُنِنَا مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَصَفِيُّهُ وَحَبِيبُهُ، مَنْ بَعَثَهُ اللهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ هَادِياً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الدَّاعِي إِلَى الخَيْرِ وَالرَّشَادِ، الَّذِي سَنَّ لِلأُمَّةِ طَرِيقَ الفَلاَحِ، وَبَيَّنَ لَهَا سُبُلَ النَّجَاحِ، وَأَوْضَحَ لَهَا مَعْنَى التَّحَابِّ وَعَلَى ءَالِهِ وَصَفْوَةِ الأَصْحَابِ.[/rtl]



[b]أَمَّا بَعْدُ عِبَادَ اللهِ، فَإِنِّي أُوصِيكُمْ وَنَفْسِيَ بِتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ العَزِيزِ القَائِلِ فِي مُحْكَمِ التَّنْزِيلِ ﴿() إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (۱۰) يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُواْ خَيْراً مِّنْهُمْ وَلاَ نِسَآءٌ مِّن نِّسَآءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوۤاْ أَنفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُواْ بِٱلأَلْقَابِ بِئْسَ ٱلاِسْمُ ٱلْفُسُوقُ بَعْدَ ٱلإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ(۱۱) يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱجْتَنِبُواْ كَثِيراً مِّنَ ٱلظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ ٱلظَّنِّ إِثْمٌ وَلاَ تَجَسَّسُواْ وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (۱۲)[سورة الحجرات/10-11-12]
إِخْوَةَ الإِيمَانِ لَقَدْ سَمَّى اللهُ الْمُؤْمِنِينَ إِخْوَةً لِمَا بَيْنَهُمْ مِنْ رَابِطَةِ الدِّينِ وَالعَقِيدَةِ وَرَابِطَةُ العَقِيدَةِ أَقْوَى رَابِطٍ وَبَيَّنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الطَّرِيقَ إِلَى مُقَوِّمَاتِ الأُخُوَّةِ فَقَالَ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ « إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ وَلاَ تَحَسَّسُوا وَلاَ تَجَسَّسُوا وَلاَ تَنَاجَشُوا وَلاَ تَحَاسَدُوا وَلاَ تَبَاغَضُوا وَلاَ تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَاناً »[رواه البخاري].

فَقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ أَرَادَ بِهِ النَّهْيَ عَنْ تَحْقِيقِ ظَنِّ السُّوءِ وَتَصْدِيقِهِ مِنْ غَيْرِ قَرِينَةٍ مُعْتَبَرَةٍ شَرْعاً وَلَمْ يُرِدْ مَا يَهْجِسُ بِالقَلْبِ مِنْ خَوَاطِرِ الظُّنُونِ فَإِنَّهَا لاَ تُمْلَكُ. وَرُوِيَ عَنْ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ « لاَ َيِحُّل لِمُسْلِمٍ يَسْمَعُ مِنْ أَخِيهِ كَلِمَةً أَنْ يَظُنَّ بِهَا سُوءًا وَهُوَ يَجِدُ لَهَا فِي شَىْءٍ مِنَ الخَيْرِ مَصْدَرًا»[شرح البخاري لابن بطال] اهـ أَيْ مَحْمَلاً، وَقَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ  رَضِيَ اللهُ عَنْهُ « مَنْ عَلِمَ مِنْ أَخِيهِ مُرُوءَةً جَمِيلَةً فَلاَ يَسْمَعَنَّ فِيهِ مَقَالاَتِ الرِّجَالِ، وَمَنْ حَسُنَتْ عَلاَنِيَتُهُ فَنَحْنُ لِسَرِيرَتِهِ أَرْجَى » اهـ فَالمرَادُ بِالظَّنِّ هُنَا التُّهْمَةُ الَّتِي لاَ سَبَبَ لَهَا كَمَنْ يَتَّهِمُ رَجُلاً بِالفَاحِشَةِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَظْهَرَ عَلَيْهِ مَا يَقْتَضِيهَا وَلِذَلِكَ عَطَفَ عَلَى الظَّنِّ قَوْلَهُ وَلاَ تَحَسَّسُوا وَذَلِكَ أَنَّ الشَّخْصَ يَقَعُ لَهُ خَاطِرُ التُّهْمَةِ فَيُرِيدُ أَنْ يَتَحَقَّقَ فَيَتَحَسَّسُ وَيَبْحَثُ وَيَتَسَمَّعُ فَنُهِيَ عَنْ ذَلِكَ، فَالتَّحَسُّسُ إِخْوَةَ الإِيمَانِ هُوَ البَحْثُ عَنْ عَوْرَاتِ النَّاسِ بِالعَيْنِ أَوِ الأُذُنِ وَأَمَّا التَّجَسُّسُ فَهُوَ البَحْثُ عَنْ مَا خَفِيَ مِنَ الأُمُورِ وَأَكْثَرُ مَا يُقَالُ ذَلِكَ فِي الشَّرِّ.
وَأَمَّا التَّنَاجُشُ الَّذِي نَهَى عَنْهُ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ فَهُوَ مِنَ النَّجْشِ وَهُوَ أَنْ يَزِيدَ الشَّخْصُ فِي ثَمَنِ السِّلْعَةِ وَهُوَ لا يُريُد شِرَاءَهَا بَلْ لِيَغُرَّ غَيْرَهُ فَيَشْتَرِيَهَا كَأَنْ يَقُولَ هَذِهِ أَدْفَعُ فِيهَا كَذَا وَكَذَا وَيَذْكُرُ ثَمَنًا عَالِياً لِيَخْدَعَ الْمُشْتَرِيَ فَيَظُنَّ أَنَّهُ إِنِ اشْتَرَاهَا بِالسِّعْرِ الْمَعْرُوضِ يَكُونُ رَابِحاً، وَهَذَا النَّجْشُ حَرَامٌ فَإِنَّهُ لا يَنْبَغِي لِلْمُسْلِمِ أَنْ يَخْدَعَ أَخَاهُ.
وَأَمَّا الحَسَدُ فَهُوَ تَمَنِّي زَوَالِ النِّعْمَةِ عَنِ المُسْلِمِ مَعَ العَمَلِ بِمَا هُوَ فِي قَلْبِهِ مِنْ إِرَادَةِ إِزَالَةِ تِلْكَ النِّعْمَةِ عَنْ ذَلِكَ المسْلِمِ وَهُوَ حَرَامٌ. وَأَمَّا قَوْلُهُ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ وَلاَ تَبَاغَضُوا فَمَعْنَاهُ لاَ تَتَعَاطَوْا أَسْبَابَ البُغْضِ، وَالْمُرَادُ بِهِ النَّهْيُ عَنِ الصِّفَاتِ المذْمُومَةِ البَاعِثَةِ للِتَّبَاغُضِ.
وَأَمَّا التَّدَابُرُ فَهُوَ المعَادَاةُ وَقِيلَ الْمُقَاطَعَةُ وَسُمِّيَ ذَلِكَ تَدَابُراً لِأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنَ المتَعَادِيَيْنَ يُوَلِّي صَاحِبَهُ دُبُرَهُ. وَإِنَّمَا بَدَأَ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ بِالنَّهْيِ عَنْ سُوءِ الظَّنِّ بِالْمُسْلِمِ وَعَطَفَ عَلَيْهِ التَّبَاغُضَ وَالتَّحَاسُدَ لِأَنَّ أَصْلَهُمَا سُوءُ الظَّنِّ وَذَلِكَ أَنَّ الـمُبَاغِضَ وَالـمُحَاسِدَ يَحْمِلُ أَفْعَالَ مَنْ يُبْغِضُهُ وَيَحْسُدُهُ عَلَى أَسْوإِ مَحْمَلٍ.]وَأَمَّا قَوْلُهُ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَاناً يَعْنِي يَا عِبَادَ اللهِ كُونُوا إِخْوَاناً يَعْنِي اكْتَسِبُوا مَا تَصِيرُونَ بِهِ إِخْوَاناً كَإِخْوَانِ النَّسَبِ فيِ المعَامَلَةِ فَلْيُعَامِلْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِالشَّفَقَةِ وَالرَّحْمَةِ وَالـمَحَبَّةِ وَالـمُوَاسَاةِ وَالـمُعَاوَنَةِ وَالنَّصِيحَةِ وَالتَّعَاوُنِ عَلَى الخَيْرِ، كُلُّ ذَلِكَ مَعَ صَفَاءِ القَلْب.ِ
إِخْوَةَ الإِيمَانِ إِنَّ العُلَمَاءَ صَنَّفُوا الـمُصَنَّفَاتِ لِبَيَانِ الصِّفَاتِ الـمَذْمُومَةِ وَكَيْفِيَّةِ مُعَالَجَتِهَا فَجَاءَتْ أَجْزَاءً وَكُلٌّ مُسْتَقٍ مِنْ عَذْبِ مَعِينِ مُعَلِّمِ النَّاسِ الخَيْرَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدِ اخْتَصَرَ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ كُلَّ ذَلِكَ وَجَمَعَهُ بِقَوْلِهِ « لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ »
[رواه البخاري] اهـ أَيْ لاَ يَكُونُ كَامِلَ الإِيمَانِ حَتَّى يَتَحَقَّقَ ذَلِكَ فِي قَلْبِهِ. وَبِقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ « مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيُدْخَلَ الجَنَّةَ فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ »[رواه مسلم]اهـ وَهَذَا مِنْ جَوَامِعِ كَلِمِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَدِيعِ حِكَمِهِ وَفِي هَذَا الحَدِيثِ وَعْدٌ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ لاَ يُعَذَّبُ بِالنَّارِ. أَلاَ يُحِبُّ أَحَدُنَا أَن يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيُدْخَلَ الجَنَّةَ ؟ بَلَى فَهَلُمَّ إِخْوَةَ الإِيمَانِ إِلَى الفَلاَحِ وَالنَّجَاةِ مِنَ النَّارِ وَلْيَنْظُرِ الوَاحِدُ مِنَّا مَاذَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ مِنَ الخَيْرِ وَكَيْفَ يُحِبُّ أَنْ يُعَامِلَهُ النَّاسُ.
أَخِي الْمُسْلِمَ أَلَسْتَ تُحِبُّ أَنْ يُعَامِلَكَ النَّاسُ بِالصِّدْقِ وَالأَمَانَةِ وَحُسْنِ النِّيَّةِ ؟ فَعَامِلْهُمْ أَنْتَ بِمَا تُحِبُّ أَنْ يُعَامِلُوكَ بِهِ .. أَلَسْتَ تُحِبُّ أَنْ يُحَسِّنَ النَّاسُ الظَّنَّ بِكَ وَيَتَأَوَّلُوا لَكَ أَفْعَالَكَ عَلَى خَيْرِ مَحْمَلٍ مَا وَجَدُوا لِذَلِكَ مَحْمَلاً ؟ فَعَامِلْهُمْ أَنْتَ بِحُسْنِ الظَّنِّ .. أَلاَ تُحِبُّ أَنْ تَرْبَحَ فِي تِجَارَتِكَ وَأَنْ يُوَسَّعَ عَلَيْكَ فِي الرِّزْقِ ؟ فَلاَ تَحْسَدْ أَخَاكَ عَلَى مَا أَنْعَمَ اللهُ بِهِ عَلَيْهِ مِنْ سَعَةِ الرِّزْقِ .. أَلاَ تُحِبُّ أَنْ تُقَالَ عَثْرَتُكَ ؟ فَأَقِلْ عَثرَاتِ إِخْوَانِكَ .. أَلاَ تُحِبُّ أَنْ يُسَامِحَكَ النَّاسُ إِنْ أَسَأْتَ إِلَيْهِمْ وَأَنْ لاَ يَحْمِلُوا حِقْداً فِي قُلُوبِهِمْ عَلَيْكَ ؟ فَٱعْفُ عَمَّنْ ظَلَمَكَ .. أَلاَ تُحِبُّ أَنْ يَنْصَحَكَ النَّاسُ بِالرِّفْقِ إِنْ رَأَوْكَ تَكَادُ تُهْلِكُ نَفْسَكَ ؟ فَٱبْذُلِ النَّصِيحَةَ بِالحِكْمَةِ وَاللِّينِ .. أَلاَ تُحِبُّ أَنْ يَصْبِرَ النَّاسُ عَلَيْكَ ؟ فَٱصْبِرْ عَلَى أَذَى النَّاسِ وَتَلَطَّفْ بِهِمْ .. أَلاَ تُحِبُّ أَنْ يُعَامِلَكَ النَّاسُ باِلحُسْنَى وَبِمَا أَنْتَ أَهْلُهُ ؟ فَلاَ تَحْقِرَنَّ مُسْلِماً وَلاَ تَتَكَبَّرْ وَعَامِلْهُمْ بِالَّذِي تُحِبُّ أَنْ يُعَامِلُوكَ بِهِ.
إِنَّا إِنْ فَعَلْنَا ذَلِكَ زَادَتِ الـمَوَدَّةُ بَيْنَنَا وَتَعَاضَدْنَا حَتَّى نَصِيرَ كَالجَسَدِ الوَاحِدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَتْ لَهُ بَاقِي الأَعْضَاءِ بِالحُمَّى وَالسَّهَرِ وَصِرْنَا حَقَّ الإِخْوَةِ. وَفَّقَنِي اللهُ وَإِيَّاكُمْ لِمَا يُحِبُّ وَيرْضَى وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ.]تنبيه : قال الإمام أبو حنيفة رَضيَ الله عنه : « لا يَكون إسلامٌ بلا إيمانٍ وﻻ إيمانٌ بلا إسلامٍ فهُما كالظّهرِ مع البَطنِ ». فغير المسلم ﻻ يجوز أنْ يُسمّى مؤمِنا. قال الله تعالى : ﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللهِ وَاللهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [سورة ءال عمران ءاية 98]، وقال تعالى : ﴿وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم﴾ [سورة ءال عمران ءاية 110]. فأهلُ الكِتابِ ليسو مؤمنينَ، إنَّما ينتسبونَ للتّوراةِ واﻹنجيلِ وهم حرّفوهما، قال تعالى : ﴿ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ﴾ [سورة النِّساء ءاية 46]. قال الله تعالى ﴿ لَّقَدْ كَفَرَ‌ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّـهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ﴾ [سورة المائدة ءاية 73]، وقال: ﴿ لَقَدْ كَفَرَ‌ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّـهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْ‌يَمَ ﴾ [سورة المائدة ءاية 73]. أنظر: الإسلامُ دِينُ جَمِيع الأنبياءِ

الخطبة الثانية
إن الحَمْد للهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ وَنَشْكُرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنا وَسَيِّئاتِ أَعْمالِنا، مَن يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَن يُضْلِلْ فَلا هادِيَ لَهُ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ على سَيِّدِنا محمدٍ الصادِقِ الوَعْدِ الأَمِينِ وعلى إِخْوانِهِ النَّبِيِّينَ والْمُرْسَلِين. وَرَضِيَ اللهُ عَنْ أُمَّهاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَءالِ البَيْتِ الطَّاهِرِينَ وَعَنِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدِينَ أَبي بَكْرٍ وعُمَرَ وَعُثْمانَ وَعَلِيٍّ وَعَنِ الأَئِمَّةِ الـمُهْتَدِينَ أَبي حَنِيفَةَ ومالِكٍ والشافِعِيِّ وأَحْمَدَ وَعَنِ الأَوْلِيَاءِ والصَّالِحينَ أَمَّا بَعْدُ عِبادَ اللهِ فَإِنِّي أُوصِيكُمْ وَنَفْسِيَ بِتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ فَٱتَّقُوهُ.
وَٱعْلَمُوا أَنَّ اللهَ أَمَرَكُمْ بِأَمْرٍ عَظيمٍ، أَمَرَكُمْ بِالصَّلاةِ وَالسَّلامِ عَلى نِبِيِّهِ الكَرِيمِ فَقالَ ﴿ إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ على النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾[سورةُ الأَحْزَاب/56]اَللَّهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنا محمدٍ وعلى ءالِ سيدِنا محمدٍ كَمَا صَلَّيْتَ على سيدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيدِنا محمدٍ وعلى ءالِ سيدِنا محمدٍ كَمَا بارَكْتَ على سيدِنا إِبراهيمَ وعلى ءالِ سيدِنا إبراهيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللـهم اهـدِنا فيمَن هـديت .. وعافـِنا فيمـَن عافـيت .. وتولنا فيمن توليت .. وبارك لنا فيما أعطيت .. وقِـنا شـر ما قضيت .. انك تقضي ولا يـُقضى عليك.. اٍنه لا يذل مَن واليت .. ولا يعـِـزُ من عاديت .. تباركت ربنا وتعـاليت ..  ولك الحمد على ما قـضيت .. ولك الشكر على ما أعـطيت .. نستغـفـُرك اللـهم من جميع الذنوب والخطـايا ونتوب إِليك. اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معـصيتك .. ومن طاعـتك ما تبلّـغـُـنا به جنتَـك .. ومن اليقـين ما تُهـّون به عـلينا مصائبَ الدنيا .. ومتـّعـنا اللهم بأسماعِـنا وأبصارِنا وقـوّاتـِنا ما أبقـيتنا .. واجعـلهُ الوارثَ منـّا .. واجعـل ثأرنا على من ظلمنا.. وانصُرنا على من عادانا .. ولا تجعـل مصيبـتَـنا في ديـننا .. ولا تجعـل الدنيا أكبرَ هـمِنا .. ولا مبلغَ علمِنا .. ولا إِلى النار مصيرنا .. واجعـل الجنة هي دارنا .. ولا تُسلّط عـلينا بذنوبـِنا من لا يخافـُـك فينا ولا يرحمـنا..وأعـتـق رقابنـا من النـار …. اللـهم تـقبـل منـا اٍنك أنت السميـع العـليم .. وتُب علينا اٍنك أنت التواب الرحيم اللهـم أحـسِـن عاقبتنا في الأمـور كلـها .. وأجِـرْنا من خِـزي الدُّنيا وعـذاب الآخـرة اللهـم إِنا نسألك إِيمانـًا كاملاً .. ويقـينـًا صادقـًا .. وقـلبًا خاشعًا ..ولسانًا ذاكرًا ..وتوبة نصوحة.. وتوبة قبل الموت .. وراحة عند الموت .. والعـفـو عـند الحساب .. ونسألك الجنةَ ونعـيمَها .. ونعـوذ بك من النار .. يا رب العـالمين. يا ذا الجلال والإِكـرام. اللهم اغـفـر لنا ذنوبنا … اللهُـم إِنا نسألك عـيشةً نقـيةً .. وميتةً سويةً .. ومـَرَداً غـير مخـزٍ ولا فـاضِـح اللـهُم إِنا نعـوذ ُ بك من زوال نعـمتِك .. وتحـوّل عافيتـِك .. وفَجأةِ نِقـمتـِك .. وجميعِ سَخطـِك اللـهم إِنا نعـوذ ُ بك من يومِ السوء .. ومن ليلةِ السوء .. ومن ساعةِ السوء .. ومن صاحبِ السوء .. ومن جـار السوء. اللـهم إِنـا عـبيدُك .. بنو عبيدك ..بنو إِمائك .. نواصِـينا بيدك .. ماضٍ فـينا حُكمك .. عـدلٌ فينا قضاؤك .. نسألك بكلِ اسم هـو لك .. سمّيتَ به نفـسَـك .. أو أنزلتـَهُ في كتابك .. أو عـلّمته أحـداً من خلقـِك .. أو استأثرت به في عـِلم الغـيبِ عندك .. أن تجعـل القرآن الكريم ربيعَ قلوبنا .. ونورَ صدورنا ..وجَلاء حُـزننا .. وذهاب هـمِنا وغـمِنا . يَقولُ اللهُ تَعالى ﴿ يَا أَيُّها النَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَىْءٌ عَظِيمٌ (١) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللهِ شَدِيدٌ(٢)﴾[سُورَةُ الْحَجِّ/1-2]، اَللَّهُمَّ إِنَّا دَعَوْناكَ فَٱسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنَا فَٱغْفِرِ اللَّهُمَّ لَنا ذُنُوبَنَا وَإِسْرافَنا في أَمْرِنا اللَّهُمَّ ٱغْفِرْ لِلْمُؤْمِنينَ وَالْمُؤْمِناتِ الأَحْياءِ مِنْهُمْ وَالأَمْواتِ اللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا وَٱجْعَلْنَا مِنَ الْمُتَّقِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْنا لِحُبِّ الخَيْرِ لِإِخْوانِنا اللَّهُمَّ وٱجْعَلْنا مِنَ الْمُتَحَابِّينَ فِيكَ وَالْمُتَنَاصِحِينَ فِيكَ وَالْمُتَباذِلِينَ فِيك، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونا بِالإِيمانِ ولا تَجْعَلْ في قُلُوبِنا غِلاًّ لِلَّذِينَ ءامَنُوا، رَبَّنا ءاتِنا في الدُّنْيا حَسَنَةً وَفي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذابَ النَّارِ اللَّهُمَّ ٱجْعَلْنَا هُداةً مُهْتَدينَ غَيْرَ ضالِّينَ وَلا مُضِلِّينَ اللَّهُمَّ ٱسْتُرْ عَوْراتِنا وَءَامِنْ رَوْعاتِنا وَٱكْفِنا ما أَهَمَّنا وَقِنَا شَرَّ ما نَتَخَوَّفُ . عِبادَ اللهِ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالبَغْيِ، يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ. اُذْكُرُوا اللهَ العَظِيمَ يُثِبْكُمْ وَٱشْكُرُوهُ يَزِدْكُمْ، وَٱسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ وَٱتَّقُوهُ يَجْعَلْ لَكُمْ مِنَ أَمْرِكُمْ مَخْرَجًا، وَأَقِمِ الصَّلاةَ.[/b]

[/rtl]



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 22868
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   السبت نوفمبر 21, 2015 12:48 pm




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سارة.
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

وسام الكاتب المميز
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 698
تاريخ التسجيل : 03/11/2015

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الأحد نوفمبر 22, 2015 10:53 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الشمس.
مستشاري الادارة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 2644
تاريخ التسجيل : 10/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الإثنين مارس 07, 2016 12:57 pm











اوسمة  نور الشمس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الشمس.
مستشاري الادارة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 2644
تاريخ التسجيل : 10/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله   الإثنين مارس 07, 2016 12:58 pm











اوسمة  نور الشمس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهلاً ومرحباً بكم فــي .. مصلى::منتدى ملتقى الاحبة في الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£آلمـنـتــدي آلعـآم£™*-ـ…_
 :: ۞{ المواضيع المميــزة }۞
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: