أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير أمس في 8:57 pm

» بطاقات تهنئة بعيد الفطر السعيد
من طرف داعية الخير الأحد يونيو 25, 2017 12:05 am

» تهنئه بمناسبة عيد الفطر المبارك
من طرف داعية الخير السبت يونيو 24, 2017 11:59 am

» تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك لجميع الأعضاء المنتدى
من طرف داعية الخير السبت يونيو 24, 2017 11:57 am

» تهنئه بعيد الفطر المبارك
من طرف داعية الخير السبت يونيو 24, 2017 11:54 am

» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير السبت يونيو 24, 2017 11:16 am

» [®][^][®][ أوعـــووو,, نبطـــــل نقــول يــــارب ][®][^][®]
من طرف داعية الخير السبت يونيو 24, 2017 11:14 am

» اخونا الكريم (عادل ) يا ميت اهلاا وسهلاا ومرحبااا
من طرف داعية الخير الخميس يونيو 22, 2017 1:28 am

» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير الخميس يونيو 22, 2017 1:22 am

» اثبت حضورك بأيه من القرأن الكريم
من طرف داعية الخير الخميس يونيو 22, 2017 1:16 am

» ❤ إهداء لكل الأحبة على قلبي
من طرف الشيخ مرشدي الأحد يونيو 18, 2017 4:57 pm

» العواطف تتلون بألوان الحياة ..!
من طرف داعية الخير الخميس يونيو 15, 2017 11:35 pm

» ســجــل حــضــورگ بــإْسـم إْحـد إْلأعــضــاء
من طرف داعية الخير الخميس يونيو 15, 2017 11:31 pm

» مكروهات الصوم
من طرف زائر.. الأربعاء يونيو 07, 2017 3:16 am

» س: هل خلع الأسنان في نهار رمضان يبطل الصوم؟
من طرف زائر.. الأربعاء يونيو 07, 2017 3:15 am

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الثلاثاء يونيو 06, 2017 12:53 am

» نفحات رمضانية
من طرف داعية الخير الثلاثاء يونيو 06, 2017 12:48 am

» بريد القلوب ..مساحة للجميع ..
من طرف داعية الخير الإثنين يونيو 05, 2017 2:07 pm

» دعــــــــونا نـــــــــــرفض
من طرف داعية الخير الإثنين يونيو 05, 2017 1:31 pm

» س: ما حكم الشرع في صيام من غاب عنه بصره وسمعه، وكيف يكون صيامه؟
من طرف سارة. الإثنين يونيو 05, 2017 12:39 pm


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
سارة.
 
الشيخ مرشدي
 
نور الشمس.
 
مسلم وافتخر.
 
زائر..
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

 رمضان شهر القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد بحبكم في الله
صاحب الموقع


الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 2471
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: رمضان شهر القرآن   الأربعاء مايو 04, 2011 7:43 pm

الحمد لله الداعي إلى بابه، الموفق من شاء إلى صوابه،أنعم بإنزال كتابه وهدى القراء فحفظهم كتابه،وأنعم عليهم فجعلهم أهله وأحبابه.أحمده على الهدى وتيسير أسبابه، وأشهد ألا إله إلا الله شهادة أرجو بها النجاة من عقابه.وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أحرص الناس على ثوابه، وصلى الله عليه وعلى آله وأزواجه،وعلى صاحبه أبي بكر أفضل أصحابه،وعلى عمر الذي أعز الله به الدين واستقامت الدنيا به،وعلى عثمان شهيد داره ومحرابه،وعلى علي المشهور بحل المشكل من العلوم وكشف نقابه، وعلى المهاجرين والأنصار وسائر الصحابة،كانوا بحق رهبان ليل وأسد غابة ،صلاة وسلاما دائمين إلى يوم القيامة، أما بعد: فياعباد الله اتقوا الله حق تقاته،وسارعوا إلى مغفرة ربكم ومرضاته0واعلموا أن أساس التقوى إتباع القرآن والعمل بأحكامه ،قال الله جل جلاله:)وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ( الأنعام:155

أيها المسلمون :في ليلة السابع عشر من رمضان والنبي r في الأربعين من عمره أذن الله عز وجل للنور أن يتنزل، فإذا جبريل عليه السلام آخذ بالنبي r يقول له: اقرأ! فقال النبي r: (ما أنا بقارئ، قال:فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ،قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال:اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال ) اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ*خَلَقَ الْأِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ*اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ( العلق:1-3. فرجع بها رسول الله r يرجف فؤاده) رواه البخاري: وهكذا نزلت أول آية من هذا الكتاب العظيم على النبي الرؤوف الرحيم في هذا الشهر العظيم. وهكذا شهدت أيامه المباركة اتصال الأرض بالسماء، وتنزل الوحي بالنور والضياء، فأشرقت الأرض بنور ربها وانقشعت ظلمات الجاهلية الجهلاء. ومن قبل ذلك شهد هذا الشهر الكريم نزولاً آخر، إنه نزول القرآن جملة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، وكان ذلك في ليلة القدر )إِنَّا أَنزَلْنَـٰهُ فِى لَيْلَةِ ٱلْقَدْر(ِ القدر: 1 )إِنَّا أَنزَلْنَـٰهُ فِى لَيْلَةٍ مُّبَـٰرَكَةٍ(الدخان:2. (قال ابن عباس: أنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة رواه النسائي والحاكم. وقال ابن جرير: (نزل القرآن من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا في ليلة القدر من شهر رمضان ثم أنزل إلى محمد r على ما أراد الله إنزاله إليه)إنها تلك "الليلة الموعودة التي سجلها الوجود كله في فرح وغبطة وانبهار، ليلة الاتصال بين الأرض والملأ الأعلى، ليلة ذلك الحدث العظيم الذي لم تشهد الأرض مثله في عظمته وفي آثاره في حياة البشرية جميعاً. والنصوص القرآنية التي تذكر هذا الحدث تفيض بالنور ،نور الله المشرق في قرآنه )إِنَّا أَنزَلْنَـٰهُ فِى لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ(القدر:1 ونور الملائكة والروح وهم في غدوهم ورواحهم)تَنَزَّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا(. القدر:4 ونور الفجر)سَلَـٰمٌ هِىَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ ( القدر :5"وأي نعمة أعظم من نعمة نزول القرآن؟ نعمة لا يسعها حمد البشر فحمد الله نفسه على هذه النعمة )ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِى أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَـٰبَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا( الكهف :1 أي رفعة للعمر يرفعها هذا التنزيل؟ إنها منة الله على الإنسان في هذه الأرض، المنة التي ولد الإنسان معها ميلاداً جديداً ونشأ بها الإنسان نشأة جديدة، وهكذا إذن المنة التي التقطت البشرية من سفح الجاهلية لترقى بها في الطريق الصاعدة إلى القمة السامقة على المنهج الرباني الفريد0 ، شهد شهر رمضان هذا النزول الفريد لكتاب الله، ومن يوم ذاك ارتبط القرآن بشهر رمضان )شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِى أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ هُدًى لّلنَّاسِ وَبَيِّنَـٰتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ( البقرة :185 ومن يوم ذاك أصبح شهر رمضان هو شهر القرآن. عن ابن عباس قال: (كان رسول الله rأجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله rأجود بالخير من الريح المرسلة) رواه البخاري:و مسلم لقد كان القرآن أنيسه وسميره في رمضان. فكان إنزال القرآن الكريم على سيد المرسلين r في ليلة القدر من شهر رمضان أولَ ما أكرمه الله تعالى بنبوته واصطفائه . فهي بداية منة الله على المؤمنين ، والسعيد من قرأ الرسالة ، واتبع الهدى فكان من أوليائه0

معاشر المسلمين :إنما شرف رمضان بالقرآن ،شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن )هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ( البقرة: من الآية185. ولما كان القرآن شريعة كاملة لا نقص فيها ، شملت أفضل أنواع العبادات ، وأفضل أنواع القربات ، فقد غدا شهر رمضان شهرا للتنافس في الخيرات ،واغتنام الأوقات بالباقيات الصالحات فهو شهر للذكر،والصيام ،والقيام ،والصدقة ،والبر والصلة وتلاوة آي القرآن ، وهو شهر الدعاء ، والدعاء هو العبادة وقِف وقفة قصيرة مع أول ما أنزل من الكتاب ، من أوائل سورة العلق ، التي افتتحها المولى جل وعلا آمرا نبيه r،ومن تبعه بالقراءة ، واختتمها آمرا نبيه r ومن تبعه بالسجود . فقال في أولها : )اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ( العلق :1 وقال في خاتمتها : )كَلاَّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ( العلق :19. وهذا ما تحققه جموع المسلمين في ليالي رمضان ،تحقيقا لأمر ربها ،في أول بيانه ،ومفتتح نعمته ، وباكورة اختياره،فهم يتلون آيات الله ، ويقرأون كتابه ، قانتين ،راكعين ساجدين ) يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ (آل عمران: من الآية191 ،يصلون التراويح ،ويحيون ليالي شهرهم بالصلاة ، محققين وصفهم في كتاب ربهم )قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (المؤمنون : 1-2 يقول ابن القيم رحمه الله تعالى : وأشرف أفعالها – أي الصلاة - السجود ، وأشرف أذكارها القراءة ،وأول سورة أنزلت على النبي r افتتحت بالقراءة وختمت بالسجود، ووضعت الركعة على ذلك ، أولها قراءة وآخرها سجود .

أيها الصائمون : لما اختلطت القراءة بالسجود ، مثلت القراءة استماع الأمر ، وفهمه وتدبره ، وجاء السجود ترجمة للذل له والعمل به والانقياد لحكمه . ولأجل هذا قيدت القراءة باسم الله ، إذ إن العلم الحق يدعو لعمل الحق ، والدعوة إلى الحق ، والخضوع للحق ، قولا وفعلا . وها أنتم تتلى عليكم آيات الله ، في صلاتكم وتتلونها في بقية أوقاتكم وإن كان للتلاوة أجرُها ، وللتلاوة فضلُها ، إلا أن الأهم من التلاوة ثمرتها ، والغاية منها وهي تحقيق الإتباع ، والعمل بها على قدر المستطاع ، ومن هنا جاءت مدارسة جبريل عليه السلام للقرآن مع رسول الله r، كل ليلة من ليالي رمضان . ولا عجب ، فالقرآن مقوم لاعوجاج القلوب وبانيها ، وزارع شجرة الإيمان فيها وساقيها ، وهو المزيل عنها أدرانها ، وإن كان بها مرض فهو يشفيها ، وتأمل لهذا المعنى قول الحبيب r (إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب ). رواه الترمذي والدارمي ، وقال الترمذي حديث حسن صحيح . والبيت الخرب تلقى فيه القاذورات ، وتستوطنه الهوام والمنبوذ من الحيوانات ، وتسكنه الشياطين ، وتعشش فيه الحشرات ، وهكذا قلب ليس فيه قرآن ، تملؤه الأهواء والشهوات ، وتعصف به الفتن والشبهات0

أيها المسلمون : في رمضان يجتمع الصوم والقرآن، فتدرك المؤمن الصادق شفاعتان، يشفع له القرآن لقيامه، ويشفع له الصيام لصيامه، قال r:(الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان)رواه أحمد. وعند ابن ماجه عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله r: (يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول:أنا الذي أسهرت ليلك وأظمأت نهارك) ففي هذا الشهر شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، وفي بقيته للعابدين مستمتع، وهذا كتاب الله يتلى فيه بين أظهركم ويسمع، وهو القرآن الذي لو أنزل على جبل لرأيته خاشعاً يتصدع، ومع هذا فلا قلب يخشع ولاعين تدمع ولا صيام يصان عن الحرام فينفع ولا قيام استقام فيرجى في صاحبه أن يشفع"فهل للنفس إقبال؟وهل للقلب اشتياق؟وهل نملأ شهر القرآن بتلاوة القرآن؟ قال عليه الصلاة والسلام: (من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول) أَلَمْ (حرف بل ألف حرف ، ولام حرف وميم حرف) رواه الترمذي وقال حسن صحيح

فيإخوتي الصائمون: إن خير ما نستغل به شهر الصوم قراءة القرآن وتدبره فيا من أهمل القرآن طول عمره، جاءك رمضان فرصة لك في العودة إلى كتاب الله فكيف ترجوا ممن أهملته الشفاعة .ثم اعلموا رحمكم الله إن تلاوة كتاب الله عبادة من أجل العبادات، إذ كل حرف يقرأه المسلم بعشر حسنات، ولكن ليست تلاوة القرآن غاية، وإنما هي وسيلة إلى فهم القرآن وتدبر آياته ثم العمل به وتبليغه، وتلك هي الغاية المطلوبة من قراءة القرآن، ذلك أن القرآن رسالة الله إلى الناس كافة، وإلى المسلمين خاصة، والقاعدة المعروفة في الرسائل هو قراءتها للتوصل إلى فهم ما فيها وما يطلب صاحبها من المرسل إليه. وعليك أيها المسلم أن تذكر إذا جاءتك رسالة من محبوب كريم كم يكون فرحك بها، وإذا جاءتك رسالة من حاكم أو رئيس كم يكون تقديرك لها حيث تقرؤها بإمعان لتنفذ كل ما جاء فيها من أمر ونهي هذا إذا كانت الرسالة من بشر مثلك، فكيف برسالة خالقك وخالق المخلوقات كلها وملك الملوك وإله العالمين يخاطبك في رسالته في كل وقت وحين: يا أيها الإنسان، يا بني آدم، يا أيها الناس، يا أيها الذين آمنوا، سواء كنت قارئاً أو مستمعاً، وهذه النداءات كلها تشتمل على أوامر ونواهي، فهل أديت الأوامر واجتنبت النواهي كما أمرك ربك في رسالته، وأنت تشهد دائماً أنك توصلت بها وآمنت بها وصادقت عليها بقولك: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله r.

أيها المسلمون : لما كان القرآن مسيطرا في رمضان ، مهيمنا عليه ، كان الصيام ورمضان صقلا لأخلاق المسلم ، كي يكف نفسه عن رذائل الأخلاق ، غيبة ونميمة ، وزورا وبهتانا ، يتعلم فيه أن يأكل الحلال ، وأن يجتنب الظلم والعدوان ، بل تحفزه لكي يسمو بأخلاقه فوق ذلك كله ، تسمو للعفو والصفح والغفران ، فيقابل من أساء إليه بكظم غيظه ، والتجاوز عنه والإحسان إليه . كما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه ،أن رسول الله أن رسول الله rقال:(وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ، ولا يفسق ، ولا يصخب ، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل : إني صائم ). أخرجاه وعند البخاري من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله r: (من لم يدع قول الزور والعمل به ، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)وعند الدارمي بإسناد جيد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله r:( كم من صائم ليس له من صيامه إلا الظمأ ، وكم من قائم ليس له من قيامه إلا السهر) . وتصديق ذلك في حياتنا بين ظاهر ،فكم من صائم نهارا عن أكل وشراب ، مرخ عنان عينيه يرقب الشاشات ، ويتابع الأفلام والمسلسلات ، مطلق لسانه في غيبة ، ونميمة ، وتشاتم وسِباب ، جامع سوء الخلق من أطرافه ، مفسد صومه معنويا ، ملغ آثاره خلقيا ، وبعيد عن ثمراته تربويا ، فهو مفطر على الحقيقة ، وإن كان صومه صحيحا فقهيا فالصيام مرتبط بالقرآن ،والقرآن متمم لمكارم الأخلاق، مرب للنفوس على الزكاء والطهارة الحسية والمعنوية . فكأن الصيام يقول للمسلم اقرأ: )وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً (اقرأ:)لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ(اقرأ:)وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(اقرأ: )وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ(،اقرأ : )وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ(. وقف مليا واقرأ : )وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيم( فمن تأدب بالقرآن حسن خلقه ، ومن حسن خلقه كان من أكمل المؤمنين إيمانا 0فعلينا أن نصلح به ما اعوج من أخلاقنا وسلوكياتنا ونصون به حمانا وندافع به عن معتقداتنا ونربي عليه أبناءنا ونزكي به أنفسنا وينصح به خاصتنا عامتنا ويكون هو الفيصل في قضايانا وإليه المرجع والتحاكم في صغير أمورنا وعظيمها إن ذلك هو الأليق بنا وهو الأمر الطبيعي في حياتنا وخلافه أمر شاذ في مجتمعاتنا 0جعلنا الله واياكم من أهل القرآن الذين يعظمونه حق التعظيم فيؤمنون بمتشابهه ويعملون بمحكمه ويحلون حلاله ويحرمون حرامه ويحكمونه في جميع أمورهم إنه سميع مجيب0 أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : ) إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً*وَأَنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً (الإسراء: 9-10 نفعني الله وإياكم بالقرآن المبين وبحديث سيد الأولين والآخرين وأجارني وإياكم من عذابه المهين وغفر لي ولكم ولسائر المسلمين آمين.












الخطبة الثانية:
رمضان شهر القرآن



الحمد لله ذي العز والسلطان، أنزل القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، أحمده سبحانه على عظيم الإحسان، وأشهد أن لا إله إلا الله عظيم الشأن، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله، بعثه الله إلى الإنس والجان، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه أولو الفضل والإيمان.أما بعد: فيأخي الكريم : ها قد عرفت من فضل القرآن ما قد عرفت، وعلمت من ارتباط هذا الشهر الكريم بالقرآن العظيم ما قد علمت، فلم يبق إلا أن تشمر عن ساعد الجد، وتأخذ نفسك بالعزم، وتدرع الصبر، وتكون مع القرآن 0لقد كان للسلف رحمهم الله اجتهاد عجيب في قراءة القرآن في رمضان بل لم يكونوا يشتغلون فيه بغيره. عباد الله، اغتنموا بقيةَ رمضان شهر القرآن، فأكثروا فيه من التلاوة لكتاب الله تعالى، مع التدبر والفهم لمعانيه، والعمل بما فيه، فقد كان السلف الصالح يتفرَّغون في هذا الشهر لتلاوة القرآن، وكانت ألسنتهم رطبةً بذكر الله، فمنهم من يختم في رمضان في سبع، ومنهم من يختم في ثلاث، ومنهم من يختم في ليلة. وكان الزهري إذا دخل رمضان يقول: إنما هو قراءة القرآن وإطعام الطعام. وكان لهم مجاهدات من كثرة الختمات رواها الأئمة الثقات الأثبات رحمهم الله. فقد كان الأسود يختم القرآن في رمضان كل ليلتين، وكان يختم في غير رمضان كل ست ليال. وكان قتادة يختم القرآن في كل سبع ليال مرة، فإذا جاء رمضان ختم في كل ثلاث ليال مرة، فإذا جاء العشر ختم في كل ليلة مرة. وكان النخعي يفعل ذلك في العشر الأواخر منه خاصة، وفي بقية الشهر في ثلاث.وقال ربيع بن سليمان: كان محمد بن إدريس الشافعي يختم في شهر رمضان ستين ختمة ما منها شيء إلا في صلاة. وكان سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن الرجوي يختم كل يوم. وروى ابن أبي داود بسند صحيح أن مجاهداً رحمه الله كان يختم القرآن في رمضان فيما بين المغرب والعشاء، وكانوا يؤخرون العشاء في رمضان إلى أن يمضي ربع الليل.وكان علي الأزدي يختم فيما بين المغرب والعشاء في كل ليلة من رمضان. قال الذهبي: قد روي من وجوه متعددة أن أبا بكر بن عياش مكث نحواً من أربعين سنة يختم القرآن في كل يوم وليلة مرة، ولما حضرته الوفاة بكت أخته فقال: ما يبكيك؟ انظري إلى تلك الزاوية فقد ختم أخوك فيها ثمانية عشر ألف ختمة 0 إن رمضان بهذه الإطلالة المباركة، ليعدّ فرصة كبرى ومنحة عظمى للمرء المسلم، في أن يطهر نفسه بالنهار، لكي يعدّها لتلقي هدايات القرآن في قيام الليل)إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً( المزمل:6 وناشئة الليل هي ساعاته وأوقاته، فهي أجمع على التلاوة من قيام النهار؛ لأنه وقت انتشار الناس، ولغط الأصوات، فكأن الصيام في النهار تخلية، والقيام بالقرآن في الليل تحلية. خلافا لما يفهمه كثير من الناس من المداومة على القرآن في نهار رمضان وترك تلاوته ليلا 0 فلا جرم أن من تعلم القرآن وعلمه كان من خير هذه الأمة كما صح الخبر عن المصطفى r إذ قال ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه) رواه البخاري من حديث عثمان رضي الله عنه0

معاشر المسلمين : وإن مما يثلج الصدر ، ويبشر بالخير تسابق الناس في هذه البلاد وغيرها لنشر القرآن الكريم ، وتعلمه وتعليمه ، فتنافس في ذلك المتنافسون ، فهناك جمعيات يصعب حصرها لتحفيظ القرآن ، فلا يكاد يخلو بلد أو حي من حلقات متعددة تكاد تكون في كل مسجد . ولا زال آلاف من الطلبة يرتادونها ، ويقبلون عليها ، ويشرف عليها نخبة من العلماء ، وأفاضل الوجهاء ، ويدعمها الملوك والأمراء ، والتجار والوزراء . وهذه الحلقات التي تقام في بيوت الله تزداد انتشارا يتسابق فيها الطلاب لحفظ القرآن الكريم ، ففي هذه المحافظة وخرجت أعدادا كبيرة فلله الحمد والمنه0فوالله إن أهل القرآن وحملته ، ومعلميه وحفظته ،هم خير الناس ، كما وصفهم نبي الرحمة ، الذي استقوا منه آيات الذكر الحكيم ، فعملوا لينالوا الخير من قوله r: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) . وفي رواية : (أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه) . وهذه شهادة نبوية صادقة ، صحيحة ، صريحة في الخيرية ، لكل من تعلم القرآن وعلمه0فياأخي أتريد أن تكون من هؤلاء الذين شهد لهم رسول الله r بهذه الخيرية فتعلم القران وعلمه 0فان لم تستطع تعليمه بنفسك فعلمه بمالك 0 ولعل من تيسير سبل الخير لنا وجود جمعية تحفيظ القرآن الكريم في المحافظة التي أعلن في الشوارع عن بعضها، دعوة عامة لأهل الخير للتبرع لتعليم كتاب الله لكون هذه الجمعية تقوم بأعمالها على نفقات المحسنين من أمثالكم ، وهاهم اليوم يلتمسون منكم دعما سخيا، تحتسبونه عند الله تعالى الذي لا يضيع )أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (الكهف:30

فلا تردد في التبرع بما تجو دبه ، وخصوصا ونحن نعلم أن مامن أحد منا لا وقد انتفع من هذه الجمعية أو ولده أو ابنته أو إحدى قريباته فكتاب الله يستحق منا الكثير من المال الوفير، إنه عزنا وشرفنا وسبب رفعتنا، أما قال ربنا سبحانه عنه:)وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلونَ( الزخرف:44 0

ثم ثق ثقة تامة بأن أمولكم في يد أمينة إن شاء الله تعالى بإشراف مباشر من المشرف العام عليها فضيلة رئيس المحاكم بالمحافظة وفقه الله لما فيه خدمة كتاب الله ،والعاملون فيها نحسبهم من الثقات المخلصين والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحدا، وكثير ممن يعمل في هذه الجمعية من المحتسبين، فجزاهم الله خير الجزاء بما يقومون به مخلصين في خدمة كتاب الله الكريم0

فأيها المؤمن: هذا هو الباب أمامك فادخله عن طريق: زيارة مقر الجمعية، أو الصراف الآلي، أو الهاتف المصرفي ،أو مصرف الراجحي، المهم لا تسوف فإن النفس تضعف والشيطان يعمل عمله، وليكن الإنفاق سخياً حتى نغطي أكبر قدر من حاجة الجمعية في هذا الشهر المبارك. ولاتستكثر المال أيها الفاضل في جانب الصدقات، فإنك مهما أنفقت ستقول يوم القيامة ياليته كان أكثر 0 فإني أدعوا أهل الخير في شهر الخير أن يخدموا كتاب الله بأموالهم، فأنت من خير إلى خير. إنها دعوة تستحق والتقدير والتنفيذ، فهل تكون أنت أيها الكريم أول المستجيبين لها. )وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً(المزمل: 20هذا وصلوا على صاحب الغار،وسيد المصطفين الأخيار ، امتثالا لأمر من كان بكم رحيما )إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً( اللهم صل وسلم على عبدك و رسولك محمد و على آله وصحبه و التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ،اللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك و خاصتك اللهم شَفِّع فينا القرآن اللهم ارفعنا بالقرآن اللهم أحينا على الإسلام و الإيمان و القرآن و توفنا على الإسلام والإيمان و القرآن اللهم اجعلنا ممن يأخذ بيده القرآن إلى رضوانك والجنة، ونعوذ بك أن يكون القرآن خصماً علينا يوم الوقوف بين يديك ،اللهم اجعلنا ممن يقيم حدوده، ويعمل بأوامره ويتلوه على الوجه الذي يرضيك عنا، اللهم اجعلنا لكتابك من التالين، ولك به من العاملين، و إلى لذيذ خطابه مستمعين، وبما فيه من الحكم معتبرين،اللهم انفعنا بما فرجت به من الآيات، وكفر عنا به السيئات، وارفع لنا به الدرجات ،وهون علينا به السكرات عند الممات ،اللهم و أوجب لنا به الشرف و المزيد ،وألحقنا بكل بر سعيد، ووفقنا جميعاً للعمل الصالح الرشيد، اللهم واجعلنا من المنفقين المبتغين جنة عدن بحورها العين، اللهم تقبل منا صيامنا و قيامنا و سائر عملنا، اللهم لا تصرف هذا الجمع إلا بذنب مغفور، و عمل مقبول و تجارة لن تبور، اللهم اجعلنا ممن صام رمضان وقامه صبرا واحتسابا وأرزقنا اللهم فيه الجد والاجتهاد ، والقوة والنشاط ،وأعذنا فيه من السآمة والفترة،والكسل والنعاس،ووفقنا اللهم فيه لليلة القدر ،واجعلها خيرا لنا من ألف شهر0اللهم لا ترُدَّ هذا الجمع خائبين، اللهم تقبل منا إنك أنت السميع العليم، و تب علينا إنك أنت التواب الرحيم )رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ( وأدخلنا الجنة مع الأبرار، يا عزيز يا غفار 0 عباد الله: )إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ( فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raby.own0.com
نبض الدموع
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 4622
تاريخ التسجيل : 06/05/2012
تعاليق : لا اله إلا أنت سبحانك أنى كنت من الظالمين

مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر القرآن   الأحد يونيو 03, 2012 8:03 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات الروح
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 757
تاريخ التسجيل : 28/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر القرآن   الثلاثاء يوليو 08, 2014 3:14 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 23128
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 46
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر القرآن   الخميس يوليو 17, 2014 2:14 pm

جزاك الله خيرا اخي
على مجهودك الطيب
وجعله الله بميزان حسناتك



(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان شهر القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£ منتديات المناسك الاسلامية£™*-ـ…_ :: ۞{ملتقى الخيمة الرمضانية}۞-
انتقل الى: