أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير أمس في 12:09 pm

» طرائف رمضانية
من طرف داعية الخير أمس في 2:25 am

» اول رمضان صامه المسلمون
من طرف داعية الخير أمس في 2:22 am

» انيس المراة في رمضان
من طرف داعية الخير أمس في 2:05 am

» ادعوا لكل اسرة منتدانا الحبيب وجميع المسلمين
من طرف داعية الخير أمس في 1:52 am

» أما آن الآوان ( قبل رمضان )
من طرف داعية الخير أمس في 1:46 am

» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير أمس في 1:35 am

» حصريا فى رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:57 am

» احذر أن تكون مُسَلْسَل في شهر رمضان!!
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:57 am

» هل يجوز أن ينام الرجل بجانب زوجته في رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:55 am

» حكم تقديم الطعام للعمال غير المسلمين في نهار رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:55 am

» أيها اللبيب اغتنم الشهر الحبيب
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:54 am

» قيم وأخلاق رمضانية
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:54 am

» ( القران في رمضان بين الخير والهجران )
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:53 am

» لذة العبادة المفقودة في رمضان
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:53 am

» حكم صيام الحامل التي تتضرر بالصوم
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:51 am

» خواطر رمضانية ( إحنا ليه بنصوم رمضان ؟؟)
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:51 am

» llll يعنى ايه اللهم اجعلنا ربانيين لا رمضانيين ؟ llll
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:50 am

» قرب قرب شهر الخير ..
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:49 am

» خواطر إيمانية رمضانية
من طرف داعية الخير الإثنين مايو 22, 2017 10:48 am


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
نور الشمس.
 
محبه للرحمن
 
سارة.
 
الحلم المكسور
 
الشيخ احمد
 
مسلم وافتخر.
 
الشيخ مرشدي
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

 ماذا بعد رمضان ...؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد بحبكم في الله
صاحب الموقع


الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 2471
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: ماذا بعد رمضان ...؟   الأربعاء مايو 04, 2011 7:16 pm

الحمد لله، تتمّ الصالحات بنعمته، وتكفَّر السيئات وتُقال العثرات بمنَّته، وتضاعَف الحسنات وترفع الدرجات برحمته، سبحانه }يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ { ]الشورى:25[ وأشهد أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له بارئ النسمات، وأشهد أن نبينا محمداً عبده المصطفى ورسوله المجتبى أفضل البريات، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه أولي الفضل والمكرمات، ومن اقتفى أثرَهم ما تجدَّدت المواسم ودامت الأرض والسموات أما بعد : فأوصيكم أحبتي في الله ونفسي القاصرة المذنبة أولاً يتقوى الله فهي سببٌ في قبول الأعمال وصلاحها قال تعالى }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً $ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً { ]الأحزاب:71 [

أيها الإخوة المؤمنون :ستة مضت من شهر شوال ،تلك الأيام فصلتنا عن شهر كان له أثره الطيب في نفوس المؤمنين لن يزال شهر الصوم وشهر البر وشهر التراويح لن يزال وسيظل في كل قلب امرئ مسلم يتراود عليه الفينة بعد الأخرى0

فيا عبد الله: ما أحلى تلك الأيام التي صمت فيها عن المحارم، وما أجمل تلك الليالي التي طالما ركعت فيها أو سجدت، وما أروع تلك الساعات التي ظل فيها الشيطان مكبلا محقرا وما أجمل ذلك الجمع الذي رأيناه مصليا أو تاليا أو باكيا تلك المشاهد الإيمانية تذكرنا بذلك الجيل الطيب الرفيع الطاهر الفذ جيل محمد r، تلك الروحانيات تعيد الخواطر إلى من جمعتهم كلمة التوحيد إلى من جمعتهم كلمة حي على الصلاة ، جمعهم الدين فتآلفت قلوبهم فكانوا اليد التي لا تضعف وكالساعد الذي لا يوهن ، الله أكبر في ذلكم الشهر رأينا الشاب المحافظ على الصلاة،رأينا فيه ذلكم الفتى التالي لكتاب الله، رأينا في ذلكم الشهر كل ما يسرُ كل ما يؤمَّل وكل ما يرجى من شباب الأمة ولكن وما أدراكم ما لكن ؟( لكن)،نعم عشنا تلك المشاهد ورأينا الشباب الذي تصبوا إليه الأمة ولكن وللأسف إذا ببعض الشباب ومعهم مجموعة من الكهول والشيوخ إذا بهم أعرضوا إعراضا كليا عما يسمى بصلاة الجماعة سرعان ما نسوا ما يسمى بتلاوة قرآن ،سرعان ما ضحوا بتلك الإيمانيات ،ولكأن شهر رمضان هو الشهر الذي يتعبد فيه وحده دون سواه ،وتلك التصرفات مما تعكر علينا صفونا وسعادتنا ذلكم النكوص عن العبادة مما يشوب فرحتنا وسعادتنا بهم يوم أن رأيناهم في شهر الصوم خير خلف لخير سلف، ولكن إلى الله المشتكى نسأل الله أن يردنا وإياهم إليه ردا جميلا ، هذه العادة يا عباد الله والتي تعقب شهر رمضان قد ظهرت جلية في المجتمع، نعم نجد أن الناس يقبلون على العبادة في شهر رمضان وينسلخون منها بغروب شمس آخر يوم منه ولطالما تحدث الخطباء عن هذه الظاهرة أعادوا وكرروا ولكن لا جدوى0ولا حول ولا قوة إلا بالله 0 إخوة الإسلام: تذكروا أن شهر رمضان حينما رحلَ عنكم رُفِعَتْ معه أعمالكم إلى علام الغيوب، وقد كنتم في رمضان تفعلون الخيرات وتحافظون على الصلوات، كانت المساجد في رمضان بالمسلمين مملوءة ، وكانت المصاحف منشورة ومقروءة، فلماذا لا تصطحبون أعمال الخير معكم إلى ما بعد رمضان حتى تَصِلُوا عبادةً بعبادةٍ وطاعةً بطاعةٍ؟ أما علمتم أن ربَّ رمضان هو رب شوال؟أم أنكم كنتم تعبدون شهر رمضان من دون الله؟أما سمعتم قول الله تعالى: }وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ{ ]الأنبياء:92[ فالمعبود وحده هو الله عز وجل ،فإن كان رمضان قد مضى كأنه طيف خيال وعدتم إلى التفريط في جنب الله في شوال فاعلموا أن الله حيٌّ أبدي سرمدي، لا يدركه زوال، ولا يفنيه تداول الأوقات، وتعاقب الأهلة، هلالاً بعد هلال، فمن يعبد الله في شهر دون آخر فليس من عباد الله المؤمنين .

فيا جماعة المسلمين:المعبودُ هو الله وحده دون غيره من الخلق، وصدق سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه حيثُ قال يوم وفاة النبي r: "أيها الناس من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت"،وأنتم أيها الإخوة من كان منكم يعبد رمضان فقد انقضى رمضان ،ومن كان يعبد الله فلينظر كيف يتعامل مع ربٍ كريم يكافئ على الحسنةِ بعشر أمثالها وقد يزيدُ. فطوبي لمن اتخذوا رمضان حافزاً على مواصلة العبادة وبُشرى لمن داوموا على الطاعة بعد رمضان،}إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ{ ]قّ: 37 [ فاتقوا الله أيها المسلمون وحافظوا على مرضاة ربكم بمداومة العبادة،ولا تغضبوا نبيكم ، بالتكاسل عن الطاعة حتى تستحقوا شفاعته }يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ$إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ { ]الشعراء: 88-89 [.

أيها الإخوة في الله :إن الإنسان ليتساءل لما هذا التغير الرهيب في سلوكيات الكثير من الناس إلا ما رحم ربي؟لما هذا التدهور العجيب من مرتفعات الطاعة إلى دركات المعصية ؟ يتساءل ماذا كان يعبد هؤلاء ؟ أكانوا يعبدون رمضان أم رب رمضان ؟ فإن كانوا يعبدون رمضان فهو فترة زمنية انتهت فليبحثوا عن أجرهم عندها ، وإن كانوا يعبدون رب رمضان فإن الله واحد أحد حي قيوم لايتبدل ولا يتغير ، فلما يبدل الإنسان عبادته من شهر لشهر .

أيها المسلمون:لقد سُئِل العبد الصالح بشرٌ الحافي عن قومِ يعبدون الله في رمضان دون سواه فأجاب قائلاً:"بئس القوم هم،لا يعرفون لله حقاً إلا في رمضان" إن المؤمنَ الحقَّ والمسلم الصادقَ هو الذي يعبد الله في رمضان وفي غير رمضان. ولقد صدق الشاعر حيثُ يقول:



أفي رمضان نعــــتزل المعاصي


وبعد الصوم نرجــــع للحرام؟

فهذه حرفة الاشــــــــــرار مـنا


وتلك طبيعة الــــقـــوم اللئـام

إذا ما المرء صام عــــن الخطايا


فكل شهـــــوره شهر الصيام


فما أحقرَ تجارةَ الشهوات، وما ألأمَ العابثين بعبادة الله ،وياحسرة على العباد يعبدون الله في رمضان ثم يعودون إلى المعصية في شوال، فما الذي يجنيه العاصي من وراء معصيته سوى قسوة القلب وغضب الرب،والعذاب الأليم،والقلق النفسي، والاضطراب البدني،في الوقت الذي تطمئنُ فيه قلوب المؤمنين بذكر الله،الذين قال الله فيهم: }الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{ ]الرعد:28 [

فياأيها المسلمون:إن من يقارن أحوال الناس في رمضان وبعد رمضان ليتحسر، حينما يرى مظاهر الكسل والفتور والتراجع عن الطاعة في صورة واضحة للعيان، وكأنَّ لسان حالهم يحكي أن العبادة والتوبة وسائر الطاعات لا تكون إلا في رمضان. ومن هنا –عباد الله– كان لزاماً علينا أن ننظر إلى حقائق العبادات وآثارها، لا إلى صورها ورسومها، كم سمعنا من القرآن في رمضان ؟وكم سمعنا فيه من حِكَم ومواعظ وعبر؟ سمعنا أن الله اعد للمتقين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر؟! علمنا أن الله أعد للعصاة نارا تلظى جهنم سقر أكلها زقوم شجرة رأسها كرؤوس الشياطين تنبت في قعر جهنم لو سقطت قطرة منها على أهل الأرض لأفسدت عليهم معيشتهم ؟ وعلمنا أنهم لمالئوا منها البطون ! وعلمنا أنهم إذا أكلوها استغاثوا وطلبوا الماء فأغيثوا بماء كالحميم يشوي الوجوه قبل شربه ، فإذا شرب خرج من أدبارهم فقطع أمعاءهم ، وعلمنا أن لهم فراش من نار وأسرة من نار ولباس من نار }فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ { ] الحـج : 19 [وسمعنا أن أقل أهل النار عذاب رجل أو امرأة يلبس نعال من نار يغلي بها دماغه 0وقرأنا الحاقة والزلزلة والقارعة وهل أتاك حديث الغاشية ؟ لكن ما هو أثر ما سمعنا وقرأنا علينا بعد رمضان ؟ فلماذا هذه الغفلة ! و مما استعاذ منه النبي rفيما صح عنه قوله : (( وأعوذ بك من الحور بعد الكور )) والله جل وعلا يقول: }وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَـاثًا { [النحل : 92]

إذا عرفت – أيها المسلم – هذه الأمور كلها، فما عليك إلا أن تلزم، ولقد ذقت طعم العبادة في رمضان ولذة القرب من الله، فلا تعكرن هذا الصفو بالكدر، والهناء بالشقاء، والقرب بالبعد. والوصال بالفصال !!ولا تكن كالتي نقضت غزلها ... والنبي r كما جاء في صحيح مسلم يجيب سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: حين قال يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل أحداً عنه غيرك، قالr: ((قل آمنت بالله ثم أستقم)).وفي رواية أخرى عند الإمام أحمد والنسائي أن رجلاً سأل النبي r قال: يا رسول الله مُرني بأمر في الإسلام لا أسأل عنه أحداً بعدك، قال: ((قل آمنت بالله ثم أستقم)) فمن استقام على الطاعة جاءته البشرى من الله سبحانه وتعالى }إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ{ ]الأحقاف : 13 [نسأل الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يهديَنا جميعاً صراطَه المستقيم،وأن يثبِّتنا على الدين القويم، كما نسأله جل وعلا أن يرزقنا الاستمرار على الأعمال الصالحة بعد رمضان، وأن يمنَّ علينا بالقبول والتوفيق، إنه خير مسؤول وأكرم مأمول. بارك الله لي ولكم في الوحيين، وبسنة سيد الثقلين، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه كان للأوَّابين غفورا0
























ماذا بعد رمضان ؟








الحمد لله الواحد الأحد الذي لايحول ولايزول،يدبر الأمور بحكمته،ويصرف الأمور بقدرته،جعل مستقر المتقين الصالحين في جنته ،وجعل مستقر المعرضين والكافرين نيرانه وغضبه،فله الحمد والشكر على ماتفضل به من عظيم كرمه وواسع رحمته وأشهد أن لا إله إلا الله وعد بالمزيد من يشكر نعمته وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى منهاجه وشرعته فصلى الله عليه وعلى آله وصحبته.أ ما بعد فيا عباد الله لئن انتهى شهر رمضان المبارك بما فيه من بحار الفضائل وأنهار الشمائل فإن فضائل الطاعة لا تنقطع ولا تنتهي ومن كان يعبد الله في رمضان فإن الله حي لا يموت ، وهو رب الشهور كلها ، ومن كان يعبد رمضان فإن رمضان قد ولى وانصرم ،و لذا كان من المؤسف لكل تقي نقي أن يرى مظاهر الكسل والفتور والتراجع عن الطاعة والتزامها والشعور بها ، ظاهرة لكل بصيرة بعد انسلاخ الشهر المبارك، وكأن الدين كله محصور في رمضان .نعم لشهر رمضان المبارك،ميزة جلى على بقية الشهور لا يوجد في غيره من الشهور كما هي الحال في رمضان،وتلاوة القرآن قد حض عليه الشارع الكريم في غير رمضان أيضاً ،ولذا صح عن النبي rأنه كان جواداً طيلة حياته وكان جوده يزداد في رمضان ،ولئن كان في شهر رمضان ليلة القدر التي من صامها إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، فإن في بقية السنة أعمالاً تماثل هذا العمل ، فقد روى الشيخان في صحيحيهما أن رسول الله r قد قال: ((من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر)) وروى الشيخان 0أيضاً قوله r:(( من توضأ مثل وضوئي هذا ثم صل ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه ))فهذان الحديثان وغيرهما فيهما ما يدل على أن بعض الأعمال لها من الخير مثل من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً ،وقد صح عند مسلم في صحيحه أن النبي r سئل عن صوم يوم عرفة فقال:((يكفر السنة الماضية والباقية )) الحديث . . وبعد رحمك الله :فإنه إذا كان فعل السيئة قبيحاً في نظر الإسلام فما أشنعه وأقبحه بعد فعل الحسنات ، فلئن كانت الحسنات يذهبن السيئات فإن السيئات تعكر الأعمال الصالحة وتزاحمها، ولقد استعاذ نبينا r من الحور بعد الكور0 ولذا عباد الله فإن من وقع في التقصير بعد التمام أو تمكنت منه الذنوب بعد الإقلاع عنها، لهو ممن باعد نفسه عن الفوز بالطاعة، ولو خص نفسه بعبادة موسمية إذا كان مسلوباً لذة المناجاة وحلاوة التعبد، خلافاً لرجال مؤمنين ونساء مؤمنات من عباد الشهور كلها شوالهم كرمضانهم والتقرب إلى الله عندهم لا ينقطع إلا بالموت}وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ { [الحجر :99] وقد قال أهل العلم إن من أعظم علامات الرد وعدم القبول عودة المرء إلى قبيح الأعمال بمجرد انتهاء زمان الطاعة0 نعوذ بالله من الخذلان 0لقد سمعت الآن أيها المسلم وعرفت ولقد أحسن من انتهى إلى ما سمع وعرف، ولقد ذقت شيئاً من طعم العبادة في رمضان فلا تعكرن هذا الطعم بما يشينه، وعليك بالدوام وإن قل فليست العبرة بالكم، وإنما هي بالكيف ، فقد قال سبحانه : }الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ{ [الملك : 2] ولم يقل أكثر عملاً ، فإن المداومة على القليل تحض بإذن لله على الفترة بعد الشرة ، ولقد قال r :(( يا أيها الناس خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وإن أحب الأعمال إلى الله ما دام وإن قل)) رواه البخاري ومسلم . عبادة حتى الموت لقد علمنا ديننا أن العبادة لا تنقطع ولا تنقضي بانتهاء مواسمها..فما يكاد ينتهي موسم إلا فتح الله لنا موسما آخر .. فبمجرد انتهاء آخر ليلة من رمضان بدأت بشائر موسم الحج، وهو الأشهر المعلومات في قوله تعالى }الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ{ ]البقرة: 197[ وأولها باتفاق أهل العلم هو بداية شهر شوال.وسن لنا رسولنا الكريم عليه أفضل الصلوات والتسليم بعد رمضان صيام الست من شوال، وجعل ذلك من متابعة الإحسان بالإحسان، فلقد قال r: ((من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر كله )) رواه مسلم ووجه كون صيام الست بعد رمضان كصيام الدهر هو أن الله جل وعلا جعل الحسنة بعشر أمثالها، فصيام رمضان يضاعف بعشرة شهور، وصيام ال ست بستين يوما، وهو حاصل ضرب ستين بعشرة، فصار المجموع إثني عشر شهرا، عدة السنة كاملة 0والأفضل في هذه الست أن تكون بعد العيد مباشرة متتالية، ولا بأس بالتفريق والتأخير إلى آخر الشهر، وصيامها سنة وليس واجبا، ومن كان مواظبا عليها في كل عام فمرض أو سافر في ال عام الآخر فلم يصمها بسبب السفر أو المرض كتبت له فضلا من الله ومنة، لقول النبي r: ((إذا مرض العبد أو سافر كتبه له ما كان يعمله صحيحا مقيما )) رواه البخاري 0كما أنه يجب تقديم القضاء على صيام الست، ولا وجه لمن أجاز التأخير بحجة أن عائشة رضي الله عنها كانت تؤخر القضاء إلى شعبان لأجل النبي r، وقول إن عائشة رضي الله عنها لا يتصور منها ترك هذه الفضيلة، فيقال : كيف تترك القضاء وهو الأوجب لحاجة النبي rثم هي تأتي بالنفل وحاجة النبيrما زالت قائمة؟ ثم إن من لم يكمل القضاء لا يصدق عليه أنه صام رمضان، بدليل أن من صام يوما من رمضان ثم أفطر بقية الشهر لعذر ثم زال عنه العذر في شوال فلا يمكن أن يقال ابدأ بست من شوال قبل فوات الأوان ثم تأتي بالقضاء بعد ذلك ، فإن هذا من التكلف فيما لا ينبغي، كما أن من قام بعض الليالي في رمضان وترك بقية الليالي لا يصدق عليه أنه قام رمضان إيمانا واحتسابا، ثم إنه قد يخطئ بعض من يشوش على الناس في مسألة صيام الست من شوال، وينقل عن بعض أهل العلم أنهم لا يرون سنية صيام الست من شوال خوفا من أن تلحق برمضان وهي ليست منه، أو بما نقل عن بعض السلف أنهم لا يصومونها ، غير أن العبرة بالحديث الصحيح، فلا ندع قول النبي rلقول أحد من الرجال,} َمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {[الحشر : 7]اللهم إنا نسألك يا أكرم الأكرمين، كما مننت علينا بالطاعة في رمضان، أن تمن علينا بها بعد رمضان.. وكما وفقتنا للقرآن في رمضان أن توفقنا له بعد رمضان. وكما وفقتنا للقيام في رمضان،أن توفقنا له بعد رمضان. اللهم إنا نسألك أن تصلح قلوبنا ، وتنوّرها بنور الإيمان،اللهم أهدنا ويَسِّرِ الهدى لنا . هذا وصلوا وسلموا على النبي المصطفى والرسول المجتبى كما أمركم ربكم جل وعلى فقال تعالى }إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً {اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وسلم تسليم كثيرا. اللهم وارض عن الصحابة أجمعين وعن الخلفاء الراشدين الأمة المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، اللهم وارض عنا برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أذِلّ الكفر والكافرين، اللهم أذِلّ الكفر والكافرين يا رب العالمين ودمر أعداءك أعداء الدين. وأحفظ اللهم مقدسات المسلمين يا قوي يا متين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، اللهم نوّر على أهل القبور من المسلمين قبورهم، واغفر للأحياء ويسر لهم أمورهم. اللهم يسر أمر كل مسلم ومسلمة يا رب العالمين إنك على كل قدير. اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة. اللهم احفظ ووفق إمامنا لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم أعنه على أمور الدين والدنيا، اللهم انصر به دينك واجمع به كلمة المسلمين يا رب العالمين،اللهم وفق بطانته لما فيه الخير للإسلام والمسلمين إنك على كل شيء قدير.اللهم اجعل بلادنا آمنة مطمئنة رخاءً سخاءً وسائر بلاد المسلمين يا رب العالمين. اللهم اجعل ولاة المسلمين عملهم خيرا لشعوبهم وأوطانهم إنك على كل شي قدير}رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ{ }سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ$وَسَلَامٌ عَلَى المُرْسَلِينَ $ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ{
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raby.own0.com
مريم
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 7056
تاريخ التسجيل : 05/12/2011
المزاج المزاج : رضا بقضاء الله
تعاليق : كُـــــنُ فـِ الدّنـيـــَــا كـَ عــَــابــِــر سـَبيــــِـلْ
وَاتــْـرِكْ وَرَاءكْ كُــــلّ اثـَــرٌ جَميـِــلْ
فمَـــا نَحــْـنَ فَيهـَـا إلا ضِيـــوفْ
¨وَمَا عَلىْ الضّيف ألا الرّحِيلْ

مُساهمةموضوع: رد: ماذا بعد رمضان ...؟   الأربعاء أبريل 25, 2012 10:17 pm

جزاك الله خير وجعله بموازين.. حسنااتك..}


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات الروح
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 757
تاريخ التسجيل : 28/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماذا بعد رمضان ...؟   الأربعاء يوليو 16, 2014 1:42 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا بعد رمضان ...؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£ منتديات المناسك الاسلامية£™*-ـ…_ :: ۞{ملتقى الخيمة الرمضانية}۞-
انتقل الى: