أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير الأحد سبتمبر 30, 2018 7:26 pm

» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير الأحد سبتمبر 09, 2018 12:07 pm

» بريد القلوب ..مساحة للجميع ..
من طرف داعية الخير الثلاثاء سبتمبر 04, 2018 10:58 am

» التربية بالحب \د..ميسرة طاهر...
من طرف داعية الخير الخميس أغسطس 30, 2018 7:23 pm

» جمعه مباركه على جميع المسلمين ياااارب
من طرف داعية الخير الخميس أغسطس 30, 2018 7:21 pm

» نبض الدموع الحبيبة عودا طيبااااا
من طرف داعية الخير الخميس أغسطس 30, 2018 7:09 pm

» إذا طَلَعَتْ شمسُ النهارِ فإنَّها أمَارَة تسْلِيمي عليكمْ فسَلمُوا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:51 am

» شعور غريب !!!
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:50 am

» حدث وقصيدة ,, ما نظمه بن زريق البغدادي قبل موته . التسجيل
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:48 am

» قصيدة رائعة ﺟﺪﺍ ﻗﺎﻟﺖ ﺇﻣﺮﺃة ﻟﺮﺟﻞ ﺃﻓﺮﻳﻘﻲ ﻋﺮﺑﻲ ﻣﺴﻠﻢ
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:46 am

» مهارة (اللاحب)
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:45 am

» شجرة العمر والحكمة
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:44 am

» (وردة العاصمة) الاخت الكريمة يا ميت اهلا وسهلاا ومرحبا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:17 am

» اخونا الكريم (عادل ) يا ميت اهلاا وسهلاا ومرحبااا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:16 am

» {طاىر السعادة } يا ميت اهلا وسهلا
من طرف نبض الدموع الخميس أغسطس 30, 2018 11:14 am

» صلة الرحم وأهميتها في الإسلام
من طرف نبض الدموع الثلاثاء أغسطس 28, 2018 7:42 pm

» كم مرة استغفرت ربك اليوم؟؟؟
من طرف داعية الخير الثلاثاء أغسطس 28, 2018 11:49 am

» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير الإثنين أغسطس 27, 2018 2:03 pm

» ســجــل حــضــورگ بــإْسـم إْحـد إْلأعــضــاء
من طرف داعية الخير الإثنين أغسطس 27, 2018 2:00 pm

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الجمعة يونيو 08, 2018 1:42 pm


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

 تأملات في سورة الواقعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد بحبكم في الله
صاحب الموقع


الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 2471
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: تأملات في سورة الواقعة   الأربعاء مايو 04, 2011 6:22 pm

الحمد لله الذي أنزل كتابه الكريم هدى للمتقين، وعبرة للمعتبرين، ورحمة وموعظة للمؤمنين، ونبراساً للمهتدين، وشفاءً لما في صدور العالمين، أحمده تعالى على آلائه، وأشكره على نعمائه، أحيا القلوب بكتابه ، هدى به من الضلالة، كم يسر للهدى أسبابه ، وأغدق على المؤمنين أجره وثوابه ، أحمده جل جلاله، دعى المحبين إلى بابه ،وأعد الجنة نزلا لأحبابه،أحمده سبحانه ،حمدا يليق بجنابه وينزِه جلالَه عن الند له أو المشابه، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، شهادة أستمطر بها رحمته ، وأدرأ بها نقمته وسخطه وعذابه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، فضله على جميع خلقه ، فأنزل عليه الكتاب محكم ومتشابه ،وسطر كرامته في آيات تتلى من كتابه . صلى الله عليه وعلى آله وأزواجه والمهاجرين والأنصار وسائر الصحابة ، ومن تبعهم بإحسان فتمسك بهديهم ، وترسم خطاهم ، إلى أن يجرد من ثيابه ، وسلم تسليما . أما بعد ، فاتقوا الله معاشر المسلمين : وتمسكوا بهدي كتابه ، وعليكم بالسنة ، فهي الدليل على محبة الله ، ومن أحبه الله فهو آمن يوم القيامة من عقابه .

أيها المسلمون :- موضوع خطبتنا اليوم تأمل سريع في سورة الواقعة ، هذه السورة التي ألف كثير من الناس قراءتها وتقرب إلى الله عز وجل بتلاوتها ، يمكن أن يُلخص موضوعها في جملة يسيرة " موضوع البعث ، ومنازل الناس بعده ، وأدلة وقوعه " هذا ما قامت عليه السورة ، البعث ومنازل الناس بعده وأدله وقوع البعث ، على هذا المحور دارت آيات السورة كلها ، ونحن نستعين بالله فنصور هذه المعاني التي تجعل أول السورة تمهيداً لآخرها وآخر السورة تصديقاً لأولها ،لتخرج من هذا التصوير بمعنى متكامل ) إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ` لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ` خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ ( الواقعة : 1 ، 3 ،يُقال : وقع القول إذا تحقق وثبت ، وقعت الواقعة إذا أصبحت أمراً واقعاً فتحققت وثبت ، ومع أن في طباع الناس مكابرة مستغربة ومع أن عدداً كبيراً من الناس أوتي جدلاً يُحب أن يُكابر به الواقع ، فإنه عندما تقوم القيامة تخرس الألسن التي تعودت الجدل ، وتغلق الأفواه التي ألفت المكابرة ،ويشعر الناس جميعاً بأنهم أمام حدث لا بد من الاعتراف به والانحناء له والخضوع لآثاره ) إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ` لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ( الواقعة : 1 ، 2 ، فلقد كرر القرآن الكريم تصوير مشاهد البعث والجزاء والحساب وما يتبع الحساب من ثواب وعقاب ، السبب في ذلك أن هناك علة فاشية في الناس على امتداد القرون، واختلاف الأمكنة ، هذه العلة هي عبادة الحياة الدنيا ، إن عبادة الحياة الدنيا مرض في الإنسانية قديم ، وقد استفحل هذا المرض ،وزاد في الحضارة الحديثة، فإن هذه الحضارة مهدت للناس طريق المتع وعلقتهم بتراب الأرض ، وسخرت مما وراء المادة ،وجعلت الناس يحسون أنهم ما يحيون إلا هذه الحياة الدنيا ، وإنما ما بعدها وهو ما ينبغي الاستعداد له أو التعلق به ، يصدق في هؤلاء جميعاً قول الله عز وجل في كتابه ) إِنَّ هَؤُلاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً ( الإنسان : 27 ، وقوله جل شأنه ) فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ` ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى ( النجم : 29 ، 30وكرر القرآن الكريم في كثير من السور ما نجده في سورة الواقعة هنا من تصوير لمشاهدة الحشر والنشر، والمثوبة والعقوبة، والسبب أنه يريد أحداث توازن في الكيان المعنوي للإنسان ، فإن الإنسان يُحصر بين مشاهد الدنيا وبين واقع الأرض ، وبين ما يسمع ويبصر، فتغلب عليه تلك المحسوسات وكأنها هي الواقع الذي لا شيء بعده، فكيف يستيقظ الإنسان من هذا الحاضر الذي استغرق فيه ، وكيف يشعر بأن مع اليوم غداً ،ومع الحاضر مستقبلاً ومع لذة الطعام والشراب والشهوة الآن لذات أخرى ، أرقى وأزكى ينبغي أن يحسها وأن يستعد لها ، وأن يعمل على منالها وعقوبات أو آلام أنكى وأشقى ، ينبغي أن يتحرز منها ويبتعد عنها ويتحرج عن الوقوع فيها ) إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ` لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ` خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ ( الواقعة : 1 ، 3

ستقلب الأوضاع ، معنى : ) خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ ( أن ناساً في دنيانا هذه يعتبرون في مرتبة صغيرة،أو في درجة وضيعة، سوف تعلوا أماكنهم وترتفع مناصبهم، أو في أماكنهم على أنهم سادة سيكونون صعاليك في الدار الآخرة ) خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ( 0 وقد نظر النبي عليه الصلاة والسلام يوماً إلى آفاق الدنيا في ليلة من الليالي 0 كما روى البخاري في صحيحه ( استيقظ النبي r ذات ليلة فقال : سبحان الله ، ماذا أنزل الليلة من الفتن وماذا فتح من الخزائن ، أيقظوا صواحبات الحُجر فرب كاسية في الدنيا، عارية في الآخرة ) ) خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ * إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجّاً ` وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسّاً * فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثّاً ` وَكُنْتُمْ أَزْوَاجاً ثَلاثَةً ( الواقعة ، 3 :7 أي أصنافاً ثلاثة ، والناس في الآخرة ثلاثة أصناف 0

الصنف الأول : هم السابقون قال تعالى: ) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ` أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ` فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ( الواقعة ، 10 : 12 ، ومن السابقون ؟؟ صح عن النبي r قوله فيما روى البخاري وغيره ( إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم )قالوا : يا رسول الله : تلك منازل الأنبياء لا يبلغُها غيرهم ، قال ( بلى : والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين )

الصنف الثاني : هم َأَصْحَابُ الْيَمِينِ قال تعالى ) وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ ` فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ ` وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ * وَظِلٍّ مَمْدُودٍ ` وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ ` لا مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ ` وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ ( الواقعة : 27 ، 34 إلى آخر ما وصف القرآن الكريم ، ونعوذ بالله من الصنف الثالث هم َأَصْحَابُ الشِّمَالِ ) وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ ` فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ ` وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ ` لا بَارِدٍ وَلا كَرِيمٍ ( الواقعة : 41 ، 44 لماذا؟ ) إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ ( الواقعة : 45كانوا منعمين في الدنيا ،ما يحسبون للآخرة حساباً ، وكانوا يصرون على الحنث العظيم ، كانوا يغدرون في عقائدهم ، فهذه منازل الناس على اختلافها كما صورتها الصفحة الأولى من سورة الواقعة 0 فإذا انتقلنا إلى الصفحة الثانية من هذه السورة وجدنا أدلة البعث كأن المستمع أو القارئ يتسآل ، أصحيح هذا كله، أصحيح أن هذه الدنيا سيخرب عمرانها، ويهدم بنيانها، ويُفض سرادقها ،وينتقل الناس منها إلى هذه الأماكن المختلفة ، أو الدرجات المتباينة ، هذا سؤال يرد ، ومن عظمة القرآن الكريم ومن إعجازه الخالد أنه يعرض عقائده، على كل عقل في كل عصر، بالأدلة المقنعة والبراهين بالساطعة ، ولذلك في هذه السورة سرد القرآن الكريم ، خمسة أدلة على صدق البعث والجزاء ، هذه الأدلة الخمسة بدأت من قوله تعالى ) نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلا تُصَدِّقُونَ ( الواقعة : 57 ، هذا هو الدليل الأول 0

والدليل الثاني ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ ` أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ ( الواقعة : 58 ، 59 0

والدليل الثالث ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ ` أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ ( الواقعة : 63 ، 64

والدليل الرابع ) أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ ` أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ ( الواقعة : 68 ، 69 0

والدليل الخامس ) أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ ` أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِئُونَ ( الواقعة : 71 ، 72 ، فلنلق نظرات سريعة على هذه الأدلة الخمسة لنعرف ما قيمة كل دليل في إقناعه بالحقيقة التي تصدى للبرهنة عليها ، نفعني الله وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ، أقول ما تسمعون واستغفر الله من كل ذنب يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم .
الخطبة الثانية : تأملات في سورة الواقعة .


الحمد لله الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ،ويعلم ما تفعلون ، ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله والكافرون لهم عذاب شديد ، وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين ، وأشهد أن محمداً رسول الله إمام الأنبياء وسيد المصلحين ، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين ، أما بعد : عباد الله .. أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل وبالتأمل في كتابه العظيم وبالتدبر فيما أحكم من هذا الأسلوب ،وأودع من تلك المعاني في المصحف الذي بين أيدينا ، نستطيع أن نقرأ فيه، وأن نتدبر معانيه ، فلقد سمعتم في الخطبة الأولى عن الأدلة التي تضمنتها سورة الواقعة ، فالدليل الثاني والثالث ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ (

والدليل الثالث ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (أساسهما أن الخالق الذي يقول سأخلق بعد عدم لا يقول ذلك وهو عاطل الآن ، بل يقول ذلك وهو يخلق الآن بالفعل ، ومن حق الناس، من حق كل إنسان ،أن يسأل نفسه أين كنت قبل مائة سنة ، سل نفسك ، إن ديننا أساسه العقل ومن حق أي عاقل أن يوجه لنفسه هذا السؤال ، أين كنت قبل مائة سنة ، كنت تراباً في سطح الأرض في بلد ما ، كنت قطرة ماء في موج من الأمواج التي تملأ البحار والمحيطات ، هذا بدنك وهذا عقلك ، أين كانا ، عندما يسأل القرآن سؤال تقرير ) هَلْ أَتَى عَلَى الْأِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً ( الإنسان : 1 ،

نعم .. أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً ، فكيف وجدت ؟؟ ننظر كيف وجدت ؟ أكل أبوك 00 وأكلت أمك ، أكلا من خيرات الأرض ، أكلا من شيء وصل إلى بدنهما ثم اشتغلت في هذا البدن غدد ، اشتغلت الغدة المنوية في جسمك ، إنها تشتغل دون أن تستأذنك ، دون أن تلتقي منك أمراً ، دون أن تعرف عنها شيئاً ، إنها تشتغل وتكون الحيوان المنوي، وفيه الخصائص جنس ، فيه الأخلاق الأصيلة والمكتسبة من أبيك وجدك ، أأنت الذي صنعت هذا ، أنت الذي يأكل ولا يدري هذه الغدة ما الذي جعلها تفعل ذلك ، هذا هو تفسير قوله تعالى ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ ` أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ ` نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ` عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ ` وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلا تَذَكَّرُونَ ( الواقعة : 58 : 62 0

والدليل الآخر ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ ( الزرع الذي يُمون البشرية باستمرار بقناطير مقنطرة من الحبوب والفواكه ، من الذي صنع ذلك في الحقول والحدائق من ؟ ما صنع ذلك إلا الله ، إن الفلاح يُلقي البذور، ويذهب إلى بيته ما يدري كيف يتحول الطين إلى نسيج أحمر في الحبحب مليئة بالماء الحلو والسكريات والفيتامينات والمعادن ) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ ` أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ ( الواقعة : 63 ، 64 0

الذي يخلق الآن يقول لك سأخلق مستقبلاً فما الذي يجعلك تستبعد كل شيء الآن يعطي الثقة )في إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ( لقمان: من الآية33 ، وإذا تفكرنا يا عباد الله في مخلوقات الله فيعجز التفكير والكلام عنها في هذا المقام 0

هذا وصلوا وسلموا على نبي الأنام محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام ، حيث أمرنا الله بذلك في قوله ) إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ( الأحزاب : 56 ،اللهم صل وسلم وبارك على نبيك وعبدك محمد وعلى أله وأصحابه أفضل الصلاة والتسليم ، وارض اللهم عن خلفاءه الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة أجمعين ، وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك يا أكرم الأكرمين ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين ،واجعلهم غنيمة للمسلمين يا رب العالمين ، اللهم من أراد بنا سوء فجعل دائرة السوء عليه ،اللهم آمنا في دورنا، وأصلح ولاة أمورنا ،اللهم وفق ولي أمرنا بتوفيقك ، وأيده بتأييدك واجعل عمله في رضاك ، اللهم ارزقه البطانة الصالحة الناصحة التي تدله على الخير وتعينه عليه ، يا رب العالمين ، اللهم اجعلنا من أصحاب اليمين ،واجعلنا ممن يتدبرون آيات الله ومخلوقاته ، ربنا اغفر لنا ولوالدينا ،ووالد والدينا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين ، برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم من كان منهم حياً فمتعه بالصحة والعافية ومن كان منهم ميتاً فاغفر له ونور قبره، ونقهم من الذنوب والخطايا ،كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس ، واغسلهم بالماء والثلج والبرد ، اللهم تلطف بنا وتجاوز عنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه يا رحمن يا رحيم، يا جواد يا كريم ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ، ، وأدخلنا الجنة مع الأبرار ،) رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ( البقرة:201 اللهم اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا ، وما أعلنا وما أسررنا ، وما أنت أعلم به منا ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، لا إله إلا أنت . )سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ *وَسَلَامٌ عَلَى المُرْسَلِينَ *وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ (الصَّفات:180-182 ، وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raby.own0.com
مريم
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 7056
تاريخ التسجيل : 05/12/2011
المزاج المزاج : رضا بقضاء الله
تعاليق : كُـــــنُ فـِ الدّنـيـــَــا كـَ عــَــابــِــر سـَبيــــِـلْ
وَاتــْـرِكْ وَرَاءكْ كُــــلّ اثـَــرٌ جَميـِــلْ
فمَـــا نَحــْـنَ فَيهـَـا إلا ضِيـــوفْ
¨وَمَا عَلىْ الضّيف ألا الرّحِيلْ

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سورة الواقعة   الخميس أبريل 26, 2012 6:36 pm

بارك اللـــــــه فيــــــك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة بأخلاقى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 1784
تاريخ التسجيل : 15/05/2012
تعاليق :

أنا لا أحيا بلا كرامتــــــــــــــى لذا لن أســـمح أن أكون ولو لمرة واحدة
في حياتي
رقمـــا يضــاف إلى قائمـــة أحد

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سورة الواقعة   السبت مارس 09, 2013 12:25 pm



اوسمة اميرة باخلاقي








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات الروح
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 757
تاريخ التسجيل : 28/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سورة الواقعة   الأحد أغسطس 10, 2014 9:50 pm

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد
جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جلال
عضو مرشح للاشراف
عضو مرشح للاشراف
avatar

وسام الكاتب المميز
الدولة : الاردن

عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 10/08/2013

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سورة الواقعة   الجمعة أغسطس 22, 2014 8:55 pm

جزاك الله خيـر

بارك الله في جهودك

وأسال الله لك التوفيق دائما

وأن يجمعنا على الود والإخاء والمحبة

وأن يثبت الله أجرك

ونفعا الله وإياك بما تقدمه






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات في سورة الواقعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£آ منتديات القرآن الكريم£™*-ـ…_ :: ۞{ملتقى القرآن وعلومه}۞-
انتقل الى: