أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير الأحد أغسطس 05, 2018 5:16 pm

» بريد القلوب ..مساحة للجميع ..
من طرف داعية الخير الخميس يوليو 26, 2018 12:24 am

» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير الخميس يوليو 26, 2018 12:14 am

» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير الأربعاء يوليو 25, 2018 11:12 pm

» كم مرة استغفرت ربك اليوم؟؟؟
من طرف داعية الخير الثلاثاء يوليو 24, 2018 2:01 pm

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الجمعة يونيو 08, 2018 1:42 pm

» اللهُمَّ وَحِّدْ شملنا
من طرف داعية الخير الجمعة يونيو 08, 2018 2:42 am

» (النجم الرابع) اخونا الكريم يا ميت اهلاا وسهلاا ومرحبا
من طرف داعية الخير الأربعاء يونيو 06, 2018 6:23 pm

» فواصل منوعــــه
من طرف داعية الخير الإثنين يونيو 04, 2018 10:51 pm

» islam) اخونا الكريم يا ميت اهلاا وسهلاا ومرحبا
من طرف داعية الخير الخميس مايو 24, 2018 3:25 pm

» أطعم قلبك بالصيام
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:57 pm

» محبة سبقت ،
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:57 pm

» مسائل وأحكام في الصيام جمعتُها من شرح ابن عثيمين لبلوغ المرام
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:55 pm

» أحكام فقهية خاصة بالنساء
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:53 pm

» جدول مقترح للمسلم في شهر رمضان
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:51 pm

» دعاء لاستقبال شهر رمضان المبارك
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:50 pm

» خواطر إيمانية رمضانية
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:49 pm

» خواطر رمضانية ( إحنا ليه بنصوم رمضان ؟؟)
من طرف داعية الخير الأحد مايو 06, 2018 4:48 pm

» من أقوال العلماء والدعاة
من طرف داعية الخير السبت مايو 05, 2018 10:51 am

» [®][^][®][ أوعـــووو,, نبطـــــل نقــول يــــارب ][®][^][®]
من طرف داعية الخير السبت مايو 05, 2018 9:45 am


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

شاطر | 
 

  توضيح بعض الاصطلاحات التى لايفهمها العامة للحج والعمرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الشمس.
مستشاري الادارة
avatar

وسام شعلة المنتدى
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 2750
تاريخ التسجيل : 10/07/2013

مُساهمةموضوع: توضيح بعض الاصطلاحات التى لايفهمها العامة للحج والعمرة    الخميس سبتمبر 08, 2016 12:49 pm

توضيح بعض الاصطلاحات التى لايفهمها العامة للحج والعمرة 

* الأشهر الحُرُم: وهي ذو القَعْدَة، وذو الحجة، والمحرَّم، ورجب، قال – تعالى -: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ} [التوبة: 36]، وفي الحديث قوله: ((الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السَّنة اثنا عشر شهرًا؛ منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرَّم، ورجب مضر، الذي بين جمادى وشعبان)).
* الإهلال: وأَهَلَّ المُحرِمُ بالحج إذا لَبَّى ورفَع صوتَه؛ فالإهْلالُ بالحج: رَفْعُ الصوت بالتَّلْبية؛ وأَهَلَّ المُعْتَمِرُ: إذا رفع صوتَه بالتَّلْبِية. والمُهَلُّ، بضم الميم: موضعُ الإهْلال، وهو الميقات الذي يُحْرِمون منه، ويقع على الزمان والمصدر. والمُحرِمُ يُهِلُّ بالإِحْرام: إِذا أَوجب الحُرْم على نفسه. وإنما قيل للإحرام إهْلال؛ لرفْع المُحرِمِ صوتَه بالتَّلْبية؛ وفي حديث عائشة - رضي الله عنها - في حجة الوداع، قالت: "خرجنا مع النبي في حجة الوداع، فمِنَّا مَن أهلَّ بعمرة، ومنا مَن أهلَّ بحج".
* أيام التشريق: وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر، يعني من ثاني أيام عيد الأضحى إلى الرابع، وسُمِّيت هذه الأيام بذلك؛ لأنهم كانوا يُشرِّقون فيها لحوم الأضاحي في الشمس، وتشريقُ اللحم: تقطيعه، وتقديده، وبسطه، قال أبو عبيد: "سميت أيام التشريق؛ لأنهم كانوا يُشرِّقون فيها لحوم الأضاحي؛ أي: يقطعونها، ويقددونها؛ أو لأنها كلها أيام تشريق لصلاة يوم النحر، فصارت تبعًا ليوم النحر"، كما في "فتح الباري"، وهي الأيام المعدودات، الواردة في قوله - تعالى -: {وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَات} [البقرة: 203]، وتسمى أيضًا: أيام مِنًى؛ لأن الحاجَّ يكون موجودًا فيها تلك الأيام.

* أيام مِنى: هي أيام التشريق، وأضيفت إلى مِنًى؛ لإقامة الحاج بها لرمي الجمار.

* الحج الأكبر: يوم النحر.

* الحج الأصغر: يطلق على العمرة، وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال: "الحج الأكبر يوم النحر، والحج الأصغر العمرة".

* المِيقاتُ: موضع الإهلال بالحج أو العمرة، فميقاتُ أهل الشام موضعُ إحرامهم، وميقات الحج: وقت الإحرام به، وموضعه.

*يوم التروية: اليوم الثامن من ذي الحجة، ويُستحب أن يذهب الحجيج فيه إلى مِنى، سُمي بذلك لأن الناس كانوا يرتوون فيه من الماء تزودًا للخروج لمنًى وعرفة، وهو اليوم الذي يخرج فيه الحجيج إلى منًى للمبيت فيها؛ ويسمى أيضًا يوم النَّقْلة، لانتقالهم فيه من مكة إلى مِنًى.

* جبل الرحمة: جبل بوادي عرفات، ألقى فيه رسولُ الله خطبةَ حجة الوداع، ويقال له: جبل الدعاء؛ وفي حديث جابر في صفة حجة رسول الله: "... فجعل بطن ناقته القصواء على الصخرات، وجعل حَبْل المشاة بين يديه، واستقبل القبلة... " ولا يُشرع صعوده إجماعًا؛ بل عَدَّ بعضُ أهل العلم تحري الصعود عليه من البدع.

* الجمرات: الجمرة الحصاة، وهي في الحج موضعُ رمي الجمار بمِنى، وهي ثلاث جَمَرات يُرمين بالجِمَار، الجمرة الأولى والوسطى، وهما قرب مسجد الخيف مما يلي مكة، والجمرة الكبرى، وتسمى جمرة العقبة، وهي في آخر منًى مما يلي مكة.

* التعْريفُ: الوقوف بعرفات؛ وعَرَّف القومُ: وقفوا بعرفة؛ ويقع جبل عرفة على الطريق بين مكة والطائف، شرقي مكة بنحو اثنين وعشرين كيلو مترًا، وعلى بُعْد عشرة كيلو مترات من مِنى، وعلى بُعْد ستة كيلو مترات من المزدلفة، وهي سهل منبسط محاط بقوس من الجبال، ووقر هذا القوس وادي عرفة، وعرفة كلها موقف، كما جاء في الحديث، والوقوف بها بعد صلاة الظهر من يوم التاسع من ذي الحجة، وعرفة هو المَشعَر الحلال.

* المُزْدَلِفة: وتسمى مزدلفة، وقُزَح، وجَمْع، والمَشعَر الحرام، وهي مكان بين بطن مُحَسِّر والمأزِمين، تقع في منتصف الطريق الموصلة بين منى وعرفات، على بُعد نحو 5،5 خمسة كيلو مترات ونصف من مِنى، سميت بذلك إما من الاجتماع، أو الاقتراب؛ لأنها مقربة من الله، وإما لازدلاف الناس إليها بعد الإفاضة من عرفات، وإما لاقتراب الناس إلى منى بعد الإفاضة من عرفات، وهي مبيت للحاج، ومجمع الصلاة بعد الإفاضة من عرفات.

* المَشْعَر الحرام: يطلق على مزدلفة كلها، وهو مصلى الناس بعد الإفاضة من عرفات، يصلُّون فيه المغرب والعشاء جمع تأخير، ويصلُّون فيه فجر أول أيام الأضحى قبل التوجه إلى الرمي، والمبيت فيه واجب؛ كما يُطلق "المشعر الحرام" على "قُزَح" بضم القاف، وفتح الزاي، وهو جبل معروف في المزدلفة، وقف عليه النبي فجر يوم النحر، فدعا الله وكبره وهلَّله، فلم يزل واقفًا حتى أسفر جدًّا، ثم توجه تلقاء مِنًى.

* مقام إبراهيم: هو الحَجَر الذي قام عليه إبراهيم - عليه السلام - حين رفع بناء البيت. وهو المشار إليه في قوله – تعالى -: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} [البقرة: 125].

* المُلْتَزم: بضم الميم وسكون اللام وفتح التاء، وموضعه ما بين الحجر الأسود والباب، سمي بذلك لالتزامه الدعاء والتعوذ؛ ويقال له: المَدْعَى والمتعوَّذ، روى البيهقي عن ابن عباس أنه كان يقول: "ما بين الركن والباب يُدعى الملتزم، لا يلزم بينهما أحد يسأل الله شيئًا إلا أعطاه إياه"، وورد عن النبي أنه كان يضع صدره ووجهه وذراعيه وكفيه بين الركن والباب.

* وادي عُرَنة: هو وادٍ في عرفات، ويُسمى بطن عُرَنَة، ولا يجزئ الوقوف فيه عن الوقوف في عرفات؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((كل عرفات موقف، وارفعوا عن بطن عرنة)).

* الإحرام: هو نية الدخول في نُسك الحج أو العمرة، فمَن أهلَّ بالحج أو العمرة، وباشر أسبابهما وشروطهما؛ تجنَّبَ لبْسَ المخيط، والأشياء التي منعه الشرعُ منها؛ كالطيب والنكاح والصيد، وغير ذلك.

* الإحصار: هو كل حابسٍ من عدوٍّ أو مرض أو غير ذلك، يمنع الحاج من إتمام نُسكه.

* الإزار: هو الملحفة التي يلفُّها المُحرِم من الحِقْوَين إلى الكعبين؛ ويقابله الرِّداء.

* الرداء: هو الملحفة التي يرتديها الرجل على كتفه، وظهره، وبطنه.

* الاستطاعة: هي قدرة المُكلَّف على القيام بما كُلِّف به بنفسه، من غير افتقار إلى غيره، وهي شرط لوجوب الحج، ويقصد بها: مِلك الزاد والراحلة.

* الاضطباع: إدخال الرداء تحت الإبط الأيمن، ورَدُّ طرفيه على الكتف الأيسر، فيكشف المنكب الأيمن، ويغطي المنكب الأيسر؛ سُميَ بذلك لإبداء أحد الضَّبْعَين، ويكون حال الطواف فقط.

* إفاضة: أفاض الناس من عرفات إلى منًى، إذا دفعوا منها بعد انقضاء الموقف؛ يعني: انصراف الحجيج بعد انقضاء الموقف في عرفات، قال - تعالى -: {فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ} [البقرة: 198].

* البَدَنة: تطلق عند جمهور أهل اللغة على الناقة أو البقرة تُنحر بمكة قربانًا، قال – تعالى -: {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ} [الحج: 36].

* التَّحَلُّل: الخروج من الإحرام، وحِلُّ ما كان محظورًا على المُحرِم قبل التحلل، وهو قسمان:

1- التحلُّل الأصغر: أو التحلل الأول، ويكون بفعل اثنين من ثلاثة أمور: رمي جمرة العقبة، والنحر، والحلق أو التقصير، ويُباح به كل ما حُرِّم على المُحرِم عدا قربان النساء.

2- التحلُّل الأكبر: أو التحلل الثاني، ويكون بعد إتيان الحاج بطواف الإفاضة، وبعد فعل أعمال التحلل الأول؛ ويُباح به جميع المحظورات.

* تقليد الهدي: أن يُعلَّق في عنق الهدي قطعةٌ من جلد وغيره؛ لِيُعْلَم أنه هدي.

* التلبية: أن يقول الحاج: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك. ويُشْرَعُ للحاج أن يقولها في سائر أحواله، ويقطعها بعد الزوال من يوم عرفة.

* التَّمَتُّع: هو الإحرام في أشهُر الحج بعُمرة، فإذا وصل إلى البيت، وأراد أن يُحِلَّ ويستعمل ما حَرُم عليه، فسبيلُه أن يطوف ويسعى ويُحِلَّ، ويُقيم حلالاً إلى يوم الحج، ثم يُحْرِم من مكة بالحج إحْرامًا جديدًا، ويقف بعرفة، ثم يطوف ويسعى ويُحِل من الحج، فيكون قد تمتَّع بالعُمرة في أيام الحج؛ أي: انتفع؛ لأنهم كانوا لا يَرَون العمرة في أشهُر الحج، فأجازها الإسلام، وفيه قوله – تعالى -: {فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ} [البقرة: 196]، والمتعة بهذا المعنى تقابل القِرَان والإفراد من أنواع الحج.

* قِرَان: والقِران في الاصطلاح: الجمْع بين الحج والعمرة بإحرام واحد، في سفرة واحدة؛ أو أن يُهِلَّ بالحج والعمرة من الميقات.

* الثَّجُّ: سيلان دماء الهدي والأضاحي، وفي الحديث: ((أفضل الحج: العَجُّ والثَّجُّ)).

* الجدال: المراد به الجَدَلُ على الباطل، وطَلَبُ المغالبة به، لا إظهار الحق. وقوله – تعالى -: {وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} [البقرة: 197] معناه: لا ينبغي للرجل أن يجادل أخاه، فيخرجه إلى ما لا ينبغي.

* دم ترْك الواجب: هو الدم الواجب لترْك واجب من واجبات الحج؛ كترك الإحرام من الميقات، وترك المبيت بمزدلفة، وترك الرمي، وترك المبيت ليالي مِنى بها. والواجب في هذه التروك ذبحُ شاة، أو سُبْع بدنة، فمن لم يجد فصيام عشرة أيام.

* دم التمتع: هو الدم الواجب جرَّاء الجمْع بين الحج والعمرة، والتحلُّل بينهما؛ وأقلُّه شاة، أو سُبْع بدنة، وهذا الدم لازم، لا يجوز العدول إلى غيره، إلا إذا عجز عنه.

* دم القِران: هو الدم الواجب جرَّاء الجمْع بين الحج والعمرة، وقضاء النسكين في سفر واحد؛ وهذا الدم لازم، لا يجوز العدول إلى غيره، إلا إذا عجز عنه.

* دم جزاء الصيد: هو الدم الواجب جرَّاء قتل المُحرِم للصيد؛ ويُقدَّر بمثل ما قتل من الصيد، لقوله – تعالى -: {وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَم} [المائدة: 95]، وهذا الدم يجوز العدول إلى غيره، بحسب القيمة المقدرة لما صاده، وذلك للآية: {فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَم} [المائدة: 95]، وقوله – سبحانه -: {أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا} [المائدة: 95].

* دم الحلق (فدية الأذى): هو الدم الواجب على مَن حَلَق شيئًا من شَعر رأسه، ويُلحق به فِعْلُ كلِّ محظور يُتَرَفَّهُ به؛ كتقليم الأظافر، وهذا الدم واجب على التخيير، لقوله – تعالى -: {فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ} [البقرة: 196]، فمَن فعَل ذلك، فإما أن يذبح شاة، وإما أن يُطعم ستة مساكين، كل مسكين نصف صاع، أو يصوم ثلاثة أيام.

* دم الفوات: هو الدم الواجب جرَّاء ترك ركن من أركان الحج؛ كترك الوقوف بعرفة؛ والفوات يكون بفوات ليلة النحر (ليلة العيد)، وأقلُّه شاة أو سُبْعُ بدنة. وهذا الدم لازم، لا يجوز العدول إلى غيره، إلا إذا عجز عنه.

* الرَّمَل - بفتح الراء والميم -: المشي في الطواف سريعًا، مع مقاربة الخُطا من غير وثب، ويسمى الخَبَب.

* الرَّفَثُ: اللغو في الكلام، وأَرْفَثَ: أَفْحَشَ، وتكلم بالقبيح؛ ثم جُعل كناية عن الجِماع، وعن كل ما يتعلق به. والرَّفَثُ: التعريض بالنكاح؛ وقيل: الرَّفَثُ كلمة جامعة لكل ما يريده الرجلُ من المرأة، وقوله – تعالى -: {فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} [البقرة: 197]: الجِماع، وإتيان ما كان من دواعيه؛ كتقبيل، ولمس، ومغازلة، وتعريض بالنكاح، ونحو ذلك.

* رَفْضُ الإحرام: هو ترك المُضيِّ في النسك، بزعم التحلل منه، قبل إتمامه؛ وهو لغو باتفاق أهل العلم، ولا يبطل به الإحرام، ولا يخرج به عن أحكامه.

* رمي الجمار: الحصى التي يُرمى بها، أو اسم للمكان الذي تُرمى فيه الجمار، سُمي بذلك لاجتماع الحصى فيه؛ ورمي الجمار هو ما يفعله الحاج يوم النحر وأيام التشريق، من رمي سَبع حصيات، على صفة مخصوصة.

* طواف الإفاضة: هو الطواف الذي يؤدَّى بعد الإفاضة من عرفة، ويكون يوم النحر، وهو ركن أساس من أركان الحج؛ وله خمسة أسماء: طواف الإفاضة، وطواف الزيارة، وطواف الفرض، وطواف الركن، وطواف الصَّدر.

* طواف القدوم: هو الطواف الذي يؤديه الحاج عند قدومه لأداء فريضة الحج؛ وله خمسة أسماء: طواف القدوم، والقادم، والورود، والوارد، وطواف التحية وطواف اللقاء.

* طواف الوداع هو الطواف الذي يؤديه الحاج بعد أدائه مناسك الحج، واستعداده للرجوع إلى موطنه.

* كفارات الحج: هي الجزاء المرتب على تَرْك بعض مناسك الحج؛ كترك المبيت بمزدلفة، وترك طواف الوداع؛ أو هي الجزاء المرتب على فعل محظور من محظورات الحج، كحلْق الشعر، وقص الأظافر، ونحوهما.

* المخيط: هو ما خِيط على هيئة العضو؛ كالسراويل والقميص والجورب وغيرها، ولُبْس المَخِيطُ مما يُحظر فِعلُه على المُحْرِم.

* يوم عرفة: هو يوم التاسع من ذي الحجة، سُمي بذلك لأن الوقوف بعرفة يكون فيه.

* يوم النحر: هو اليوم الأول من أيام عيد الأضحى المبارك، العاشر من ذي الحجة، سمي بذلك لأن الأنعام تُذبح وتُنحر فيه تقربًا إلى الله.

* يوم النفر: هو يوم الثاني عشر من ذي الحجة، وهو اليوم الذي ينفر الناس فيه من منًى، ويُسمى يوم النفر الأول، ويوم النفر الثاني: هو يوم الثالث عشر من ذي الحجة.

* يوم القر: هو يوم الحادي عشر من ذي الحجة.:










اوسمة  نور الشمس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
داعية الخير
المدير العام
المدير العام
avatar

وسام المدير العام
الدولة : مصر

انثى
عدد المساهمات : 23920
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 48
المزاج المزاج : ولله الحمد

مُساهمةموضوع: رد: توضيح بعض الاصطلاحات التى لايفهمها العامة للحج والعمرة    الخميس يناير 19, 2017 12:27 am




(داعية الخير)

((ٱملي ٱلجنۃ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توضيح بعض الاصطلاحات التى لايفهمها العامة للحج والعمرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£ منتديات المناسك الاسلامية£™*-ـ…_ :: ۞{ ملتقى الحج والعمره ( كل ما يخص مناسك الحج والعمره )}۞-
انتقل الى: