أخي العزيز الزائر
شرفنا تواجدك في هذا المنتدى الراقي والجميل
الراقي بأهله وناسة
والجميل
بما يحتويه من علم نافع وطرفة جميلة
ونرجو لك طيب الاقامة معنا بين اخوانك واخواتك
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أسال الله تعالي إت يتقبل منا ومناكم صالح الأعمال وإن يجعل تواجدنا لأبتغاء وجه اللع تعالي

Dear brother Guest
Honored by your presence in this forum upscale and beautiful
Upscale his family and policy
And beautiful
Including addition of beneficial knowledge and beautiful twinkling
We hope you a pleasant stay with us between brothers and sisters
And enrich this forum what you have again
And that the benefit and the benefit
I ask God Almighty ET accept our and Mnakm favor of business and that makes our presence in order to face Alla Come


ملتقى الاحبة في الله (اسلامي ..اجتماعي .. ثقافي)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الحمـــــد لله الواحد الاحد الكريم الوهاب الرحيم التواب غافر الذنب وقابل التوب و الصلاة و السلام على رسول الله & أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن &وأ سأل الله جل وعلا الذي جمعني مع حضراتكم في ملتقي ألأحبة في الله علي ذكره أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار مقامته &اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك & أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن قال الله فيهم {الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب} & { وأتقوا الله وأعلموا أن الله مع المتقين }
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» هل صليتم علي حبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم
من طرف داعية الخير اليوم في 8:45 am

» [®][^][®][ أوعـــووو,, نبطـــــل نقــول يــــارب ][®][^][®]
من طرف داعية الخير اليوم في 8:44 am

» كم مرة استغفرت ربك اليوم؟؟؟
من طرف داعية الخير اليوم في 8:36 am

» صباحكم .مساؤكم خيراخوتي الاعضاء ؟؟؟
من طرف داعية الخير اليوم في 8:32 am

» أفشوا السلام علي المتواجدون بالملتقي
من طرف داعية الخير اليوم في 7:51 am

» اثبت حضورك بأيه من القرأن الكريم
من طرف داعية الخير الأربعاء مارس 14, 2018 8:14 am

» fire alarm system(اجهزه انذار حريق)
من طرف ASMAANTECH الثلاثاء مارس 13, 2018 10:43 am

» fire alarm system(اجهزه انذار حريق)
من طرف ASMAANTECH الثلاثاء مارس 13, 2018 10:43 am

» من روائع أقوال الصحابة والسلف الصالح رضوان الله عليهم المشاركة مفتوحة للجميع
من طرف داعية الخير الإثنين فبراير 26, 2018 11:23 am

» ذكر كلمة الملك في سورة يوسف
من طرف داعية الخير الإثنين فبراير 26, 2018 11:16 am

» قطوف من سير السلف الصالح عن توبة الفضيل ابن عياض
من طرف داعية الخير الإثنين فبراير 26, 2018 11:12 am

» قصيدة رائعة ﺟﺪﺍ ﻗﺎﻟﺖ ﺇﻣﺮﺃة ﻟﺮﺟﻞ ﺃﻓﺮﻳﻘﻲ ﻋﺮﺑﻲ ﻣﺴﻠﻢ
من طرف داعية الخير الإثنين فبراير 26, 2018 10:38 am

» تبقى البيوت مظلمة ... إلى أن تستيقظ الأم ّ !
من طرف داعية الخير الإثنين فبراير 26, 2018 10:10 am

» بريد القلوب ..مساحة للجميع ..
من طرف داعية الخير الأربعاء فبراير 21, 2018 10:32 am

» مالذي فقدته وتتمنى عودته ؟
من طرف داعية الخير الثلاثاء فبراير 13, 2018 1:01 pm

» حديقة ملتقى الآحبة في الله الاسلامية
من طرف داعية الخير الثلاثاء فبراير 13, 2018 10:16 am

» سَــجل حُضُــورَك بِمعلــومة طِــبية
من طرف داعية الخير الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:16 am

» قطوف من بستان الحكمة.
من طرف داعية الخير الأحد فبراير 11, 2018 10:58 am

» نصف حياة ؛؛؛؛
من طرف داعية الخير الأربعاء يناير 24, 2018 10:24 pm

» صفحات من التاريخ الاسلامي
من طرف داعية الخير السبت يناير 20, 2018 7:52 pm


الساعة


أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
داعية الخير
 
الشيخ مرشدي
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 95 بتاريخ الأربعاء مايو 30, 2012 11:23 pm

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الأساس في توحيد الألوهية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ مرشدي
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام الكاتب المميز
الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 3622
تاريخ التسجيل : 24/10/2012

مُساهمةموضوع: الأساس في توحيد الألوهية   الجمعة مايو 30, 2014 5:40 pm

الأساس في توحيد الألوهية


أيها الأحباب 


الأساس ف توحيد الألوهية ، أن تعتقد أن الله وحده هو النافع  وهو الضار ولابد لهذا من شيء من البيان :


الحق سبحانه وتعالي خالق كل شيء  ، أوجد العوالم ، وبث فيها من كل شيء ، وأعطانا العقول وقال لنا :


فكروا بعقولكم في هذه الأشياء التي خلقتها ، وانظروا ماذا في السموات والأرض 


فنظرنا فوجدنا أن الحق سبحانه وتعالي الذي خلق هذه الأشياء قد  سلّط بعضها علي بعض 


فالنار إذا مست الشجرة اليابسة أحرقتها ، والماء إذا صب علي النار أطفأها ، والبعوضة إذا لدغت الإنسان أصابته بمرض الملاريا ، والمادة


 التي في قشور شجرة ( الكينا ) إذا دخلت جسد المريض شفته من مرض الملاريا 


وأنه سبحانه وتعالي جعل بين هذه الأشياء روابط وجعل اجتماعها بمقادير قدرها  وامتزاجها بنسب معينة ينتج عنه أشياء جديدة 


فـــ ( الكلور ) مادة مؤذية ( والصوديوم ) مادة مؤذية إذا اجتمعا كان منهما مادة نافعة لابد للإنسان منها ولا يستغني عنها وهي ملح 


الطعام ،، ووجدنا أن الروابط والعلاقات ، تتبع كلها قواعد ثابته وأساليب معينة لا تتبدل ولا تتغير هي سنن الله في الكون والتي أصطلحنا


 علي تسميتها ( قوانين الطبيعة )


2 ــ وأن هذه الروابط بين الأشياء التي سميناها قوانين الطبيعة ليست كلها بهذه البساطة وهذا الظهور ، بل إن أكثرها أدق وأعمق 


والحق سبحانه وتعالي وضع في هذا الكون دواء لكل داء ، ولكن لم يضع الدواء في مكان ظاهر للعين ولم يجعله جاهزا معدا للاستعمال ،


بل جعله جلة قدرته في في أوضاع عجيبة ، وفي أماكن لايظن أنه موجود فيها فــ ( البنسلين ) الشافي وضعه ربنا سبحانه في العفن 


الأخضر ، الذي يبدوا أنه سم مميت ، كما وضع أجمل العطور ذوات الروائح العبقة ، وأبدع الأصبغة ذوات الألوان الجميلة الزاهية في 


أقبح مادة ريحا وأبشعها شكلا ، المادة السوداء القبيحة التي اسمها القطران ومنها تستخرج العطور والألوان ولم توضع وضعا قريبا 


بل إن العنصر المؤثر المطلوب جعله ربنا ممزوجا بمواد أخرى متداخلا معها يحتاج استخلاصه منها إلي عمليات وتجارب وجهود 


3 ــ ولم نكتشف إلي الان من هذه النواميس الكونية التي وضعها خالق الكون إلا قطرة من بحر رأينا فيها العجب العجاب وصنفنا هذا 


القليل الذى كشفناه في زمر وأصناف سميناها (علوما ) فكان منها علم الحياة ، وعلم الكيمياء ، وعلم الفيزياء وعلم الجسم ( الفسيولوجيا)


وعلوم الطب وسائر العلوم ، وانقطع إلي كل علم منها ناس منا ، تفرغوا لفهم قوانين الله فيه وكشف المزيد منها فكان منهم علماء الحياة 


وعلماء الكيمياء وسائر العلماء  ،،


4 ـ ووجدنا أن في الكون أشياء تضرنا وأشياء تنفعنا وأن النفع والضرر  علي نوعين ، منه ما يكون بسبب ظاهر تطبيقا لقانون من  
     
 قوانين الطبيعة ، التي كشفناها وأدخلناها في نطاق علومنا كمن يقف قلبه بتناول مادة سامة عرفناها وعلمنا بالتجربة تأثيرها في القلب ومنه 


ما يكون بغير سبب ظاهر ، ولا يستند إلي قانون معروف ، كمن يكون قوي الجسد صحح الجسم فيقف قلبه فجأة ، بسكته قلبية لا نعرف 


سببها وكلا النوعين من الله فالله وحده هو النافع  وهو الضار ،،،


5 ــ والحق سبحانه وتعالى قد فطر الإنسان علي جلب النفع ، فهو يتخذ لجلبه كل وسيلة ، وفطره علي كره الضرر ، فه يستعمل لدفعه 


عنه كل حيلة ويستعين علي ذلك بكل طاقة ممكنة ، وهذه الاستعانة منها ما يجوزه الدين ومنها ما يمنعه ويراه منافيا للإيمان ،


فما هي الاستعانة المشروعة ؟ ــ وما هي الاستعانة الممنوعة ؟




أنت إذا مرض ولدك ، وكان الطبيب إلي جوارك يسمع كلامك ( فدعوته ) ففحص عن المرض ووصف له الدواء كانت هذه الاستعانة 


مشروعة ، لأنك استعنت علي الشفاء بالقانون الطبيعي الذي وضعه خالق الكون وبالرجل العالم بهذا القانون ، ولكن إذا دعوت دجالا أو 


ساحرا أو كاهنا أو عرافا ليعمل علي شفائه بلا علم ولا قانون بل بقوى غيبية يزعم الاتصال بها لم يثبت وجودها بالعلم الحسي ولا بالدليل 


السمعي كانت استعانة ممنوعة ، ، وإن جئت قبر الطبيب بعد موته ، فدعوته وهو لايقدر أن يفحص المريض وأن يصف الدواء كانت 


استعانة ممنوعة ، وإن عجز العلم ولم ينفع الدواء فتوسلت إلي الشفاء بالدعاء أو بالصدقة أو طلبت من رجل صالح أن يدعو لك كانت هذه 


الاستعانة مشروعة وإن وقفت علي قبر الرجل الصالح فاستعنت به وهو لا يملك تحريك لسانه بالدعاء لك ولا يقدر من عند نفسه علي شفاء 


مريضك كانت هذه استعانة ممنوعة ، وتوسلك إلي الشفاء بسقي المريض الدواء الذي وصفه له الطبيب مشروع، ولكن إذا أخذت الوصفة 


فجعلتها ( حجابا )علقته بعنق المريض أو علقت بعنقه خرزة زرقاء وخمسة وخميسة  واعتقدت أن ذلك يشفيه فذلك ممنوع 



وطلبك النفع بأشياء لم يجعلها الله سببا ظاهرا له ممنوع فالمرأة العاقر التي تشتهي الولد إذا استعانت بطب الأطباء وبالأدوية التي أنزلها الله 


المستخرجة وفق قوانين العلم لم تأت أمرا ممنوعا ولم تخالف الدين ، ولكن إذا اعتقدت بأن سيد أحمد البدوى أو إبراهيم الدسوقي عند 


زيارته ولتوسل إليه ستحبل أو( كما كان يعتقد عجائز الشام أن قرع حلقة ( جامع الحنابلة ) في جبل قاسيون  أول جمعة من شهر رجب 


يسبب لها الحبل ، أو توسلت إلي ذلك بربط خرقة علي شباك أحد القبور ، تكون قد ارتكبيت ممنوعا وخالفت عقيدة التوحيد 


اوسمة مرشدي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمة
مستشاري الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : مصر

عدد المساهمات : 5071
تاريخ التسجيل : 28/04/2013
المزاج المزاج : متقلبة احيانا

مُساهمةموضوع: رد: الأساس في توحيد الألوهية   السبت مايو 31, 2014 8:30 pm

يعطيك العافيه على الابداع
وتسلم يديك
مانحرم من ابداعك
جزاك الله خيرا


اوسمة نسمة







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف الهاشمي
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام اقلام حرة
الدولة : العراق

ذكر
عدد المساهمات : 2294
تاريخ التسجيل : 09/06/2012
العمر : 53
الموقع : قلوب خلق الله
المزاج المزاج : رايق جدا
تعاليق : اللهم انى اشكو اليك ضعف قوتى و قلة حيلتى و هوانى على الناس انت رب المستضعفين و انت ربى الى من تكلنى؟ الى بعيد يتجهمنى ؟ ام الى عدو ملكته امرى؟! ان لم يكن بك على غضب فلا ابالى اعوذ بنور وجهك الذى اضاءت له الظلمات و صلح عليه امر الدنيا و الاخرة من ان تنزل بى غضبك او يحل على سخطك لك العتبى حتى ترضى و لا حول ولا قوة الا بك

مُساهمةموضوع: رد: الأساس في توحيد الألوهية   السبت مايو 31, 2014 9:28 pm

العقيدة: هي ما يعقد ويوثق الإنسان عليه قلبه وضميره ويجزم به
 حتَّى يكون من الأُمور التي لا تقبل نفسُه الشَّكَّ فيها والعقيدة اصطلاحًا
هي الإِيمان الجازم الذي لا يتطرَّق إِليه شك لدى معتقده فكأن العقيدة
 هي العهد المشدود والعروة الوثقى وذلك لاستقرارها في القلوب ورسوخها في الأعماق
شكرا استاذنا المرشدي على هذا الموضوع القيم جزاك الله خيرا


اوسمة الشريف الهاشمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elahmad.com/flags/m_
الشيخ مرشدي
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام الكاتب المميز
الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 3622
تاريخ التسجيل : 24/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: الأساس في توحيد الألوهية   الأحد يونيو 01, 2014 4:14 am

مرشدي كتب:
الأساس في توحيد الألوهية


أيها الأحباب 


الأساس ف توحيد الألوهية ، أن تعتقد أن الله وحده هو النافع  وهو الضار ولابد لهذا من شيء من البيان :


الحق سبحانه وتعالي خالق كل شيء  ، أوجد العوالم ، وبث فيها من كل شيء ، وأعطانا العقول وقال لنا :


فكروا بعقولكم في هذه الأشياء التي خلقتها ، وانظروا ماذا في السموات والأرض 


فنظرنا فوجدنا أن الحق سبحانه وتعالي الذي خلق هذه الأشياء قد  سلّط بعضها علي بعض 


فالنار إذا مست الشجرة اليابسة أحرقتها ، والماء إذا صب علي النار أطفأها ، والبعوضة إذا لدغت الإنسان أصابته بمرض الملاريا ، والمادة


 التي في قشور شجرة ( الكينا ) إذا دخلت جسد المريض شفته من مرض الملاريا 


وأنه سبحانه وتعالي جعل بين هذه الأشياء روابط وجعل اجتماعها بمقادير قدرها  وامتزاجها بنسب معينة ينتج عنه أشياء جديدة 


فـــ ( الكلور ) مادة مؤذية ( والصوديوم ) مادة مؤذية إذا اجتمعا كان منهما مادة نافعة لابد للإنسان منها ولا يستغني عنها وهي ملح 


الطعام ،، ووجدنا أن الروابط والعلاقات ، تتبع كلها قواعد ثابته وأساليب معينة لا تتبدل ولا تتغير هي سنن الله في الكون والتي أصطلحنا


 علي تسميتها ( قوانين الطبيعة )


2 ــ وأن هذه الروابط بين الأشياء التي سميناها قوانين الطبيعة ليست كلها بهذه البساطة وهذا الظهور ، بل إن أكثرها أدق وأعمق 


والحق سبحانه وتعالي وضع في هذا الكون دواء لكل داء ، ولكن لم يضع الدواء في مكان ظاهر للعين ولم يجعله جاهزا معدا للاستعمال ،


بل جعله جلة قدرته في في أوضاع عجيبة ، وفي أماكن لايظن أنه موجود فيها فــ ( البنسلين ) الشافي وضعه ربنا سبحانه في العفن 


الأخضر ، الذي يبدوا أنه سم مميت ، كما وضع أجمل العطور ذوات الروائح العبقة ، وأبدع الأصبغة ذوات الألوان الجميلة الزاهية في 


أقبح مادة ريحا وأبشعها شكلا ، المادة السوداء القبيحة التي اسمها القطران ومنها تستخرج العطور والألوان ولم توضع وضعا قريبا 


بل إن العنصر المؤثر المطلوب جعله ربنا ممزوجا بمواد أخرى متداخلا معها يحتاج استخلاصه منها إلي عمليات وتجارب وجهود 


3 ــ ولم نكتشف إلي الان من هذه النواميس الكونية التي وضعها خالق الكون إلا قطرة من بحر رأينا فيها العجب العجاب وصنفنا هذا 


القليل الذى كشفناه في زمر وأصناف سميناها (علوما ) فكان منها علم الحياة ، وعلم الكيمياء ، وعلم الفيزياء وعلم الجسم ( الفسيولوجيا)


وعلوم الطب وسائر العلوم ، وانقطع إلي كل علم منها ناس منا ، تفرغوا لفهم قوانين الله فيه وكشف المزيد منها فكان منهم علماء الحياة 


وعلماء الكيمياء وسائر العلماء  ،،


4 ـ ووجدنا أن في الكون أشياء تضرنا وأشياء تنفعنا وأن النفع والضرر  علي نوعين ، منه ما يكون بسبب ظاهر تطبيقا لقانون من  
     
 قوانين الطبيعة ، التي كشفناها وأدخلناها في نطاق علومنا كمن يقف قلبه بتناول مادة سامة عرفناها وعلمنا بالتجربة تأثيرها في القلب ومنه 


ما يكون بغير سبب ظاهر ، ولا يستند إلي قانون معروف ، كمن يكون قوي الجسد صحح الجسم فيقف قلبه فجأة ، بسكته قلبية لا نعرف 


سببها وكلا النوعين من الله فالله وحده هو النافع  وهو الضار ،،،


5 ــ والحق سبحانه وتعالى قد فطر الإنسان علي جلب النفع ، فهو يتخذ لجلبه كل وسيلة ، وفطره علي كره الضرر ، فه يستعمل لدفعه 


عنه كل حيلة ويستعين علي ذلك بكل طاقة ممكنة ، وهذه الاستعانة منها ما يجوزه الدين ومنها ما يمنعه ويراه منافيا للإيمان ،


فما هي الاستعانة المشروعة ؟ ــ وما هي الاستعانة الممنوعة ؟




أنت إذا مرض ولدك ، وكان الطبيب إلي جوارك يسمع كلامك ( فدعوته ) ففحص عن المرض ووصف له الدواء كانت هذه الاستعانة 


مشروعة ، لأنك استعنت علي الشفاء بالقانون الطبيعي الذي وضعه خالق الكون وبالرجل العالم بهذا القانون ، ولكن إذا دعوت دجالا أو 


ساحرا أو كاهنا أو عرافا ليعمل علي شفائه بلا علم ولا قانون بل بقوى غيبية يزعم الاتصال بها لم يثبت وجودها بالعلم الحسي ولا بالدليل 


السمعي كانت استعانة ممنوعة ، ، وإن جئت قبر الطبيب بعد موته ، فدعوته وهو لايقدر أن يفحص المريض وأن يصف الدواء كانت 


استعانة ممنوعة ، وإن عجز العلم ولم ينفع الدواء فتوسلت إلي الشفاء بالدعاء أو بالصدقة أو طلبت من رجل صالح أن يدعو لك كانت هذه 


الاستعانة مشروعة وإن وقفت علي قبر الرجل الصالح فاستعنت به وهو لا يملك تحريك لسانه بالدعاء لك ولا يقدر من عند نفسه علي شفاء 


مريضك كانت هذه استعانة ممنوعة ، وتوسلك إلي الشفاء بسقي المريض الدواء الذي وصفه له الطبيب مشروع، ولكن إذا أخذت الوصفة 


فجعلتها ( حجابا )علقته بعنق المريض أو علقت بعنقه خرزة زرقاء وخمسة وخميسة  واعتقدت أن ذلك يشفيه فذلك ممنوع 



وطلبك النفع بأشياء لم يجعلها الله سببا ظاهرا له ممنوع فالمرأة العاقر التي تشتهي الولد إذا استعانت بطب الأطباء وبالأدوية التي أنزلها الله 


المستخرجة وفق قوانين العلم لم تأت أمرا ممنوعا ولم تخالف الدين ، ولكن إذا اعتقدت بأن سيد أحمد البدوى أو إبراهيم الدسوقي عند 


زيارته ولتوسل إليه ستحبل أو( كما كان يعتقد عجائز الشام أن قرع حلقة ( جامع الحنابلة ) في جبل قاسيون  أول جمعة من شهر رجب 


يسبب لها الحبل ، أو توسلت إلي ذلك بربط خرقة علي شباك أحد القبور ، تكون قد ارتكبيت ممنوعا وخالفت عقيدة التوحيد فيتبين من هذا أن الاستعانة بقوانين الطبيعة واتخاذ الأسباب المعتادة لحصول النفع كل ذلك جائز ومشروع علي أن نذكر أن النافع في الحقيقة هو الله رب العالمين وحده دون سواهوأن الاستعانة بقوة غيبية مزعومة لم يؤيدها العلم التجريبي ولم يثبتها الدليل السمعي إنما هي استعانة ممنوعة منافية لعقيدة التوحيد


اوسمة مرشدي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ مرشدي
عضو مجلس الادارة
avatar

وسام الكاتب المميز
الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 3622
تاريخ التسجيل : 24/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: الأساس في توحيد الألوهية   الأحد يونيو 01, 2014 4:18 am

الشريف الهاشمي كتب:
العقيدة: هي ما يعقد ويوثق الإنسان عليه قلبه وضميره ويجزم به
 حتَّى يكون من الأُمور التي لا تقبل نفسُه الشَّكَّ فيها والعقيدة اصطلاحًا
هي الإِيمان الجازم الذي لا يتطرَّق إِليه شك لدى معتقده فكأن العقيدة
 هي العهد المشدود والعروة الوثقى وذلك لاستقرارها في القلوب ورسوخها في الأعماق
شكرا استاذنا المرشدي على هذا الموضوع القيم جزاك الله خيرا

ـــــــــــــــــــــــأخى الكريم شريف

بارك الله فيك علي إضافتك الموثقة ولا فض فوك أخى 
اللهم لا تحرمنى من مرورك الكريم 
اللهم امين 


اوسمة مرشدي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد بحبكم في الله
صاحب الموقع


الدولة : مصر

ذكر
عدد المساهمات : 2471
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: الأساس في توحيد الألوهية   الخميس يوليو 17, 2014 1:47 pm



"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raby.own0.com
 
الأساس في توحيد الألوهية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى الاحبة في الله_…ـ-*™£آلمـنـتــدي آلعـآم£™*-ـ…_
 :: ۞{ المواضيع المميــزة }۞
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: